منظومة صاروخية جديدة قصيرة المدى صنعتها كوريا الشمالية - 16 أغسطس 2019
صورة لمنظمة صاروخية جديدة قصيرة المدى صنعتها كوريا الشمالية - 16 أغسطس 2019

أجرت كوريا الشماليّة الخميس اختباراً ناجحاً جديداً على نظام رئيسي لإطلاق "صواريخ متعدّدة"، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الرسميّة الكوريّة الشماليّة الجمعة، في تطوّر هو الأحدث في المواجهة التي  تخوضها مع الولايات المتحدة وسيول حول برنامجها النووي

وأشارت الوكالة إلى أنّ اختبار الخميس كان يهدف إلى "التحقّق من أمن" نظام إطلاق قاذفات الصواريخ.

وأضافت الوكالة أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أبدى "ارتياحه ... وهنّأ" الفريق المعنيّ بالتجربة

من جهته، كان الجيش الكوري الجنوبي أعلن في وقت سابق أنّ كوريا الشمالية أطلقت الخميس قذيفتين قصيرتَي المدى. وقد بلغ مسارهما تقريبا 370 كلم

وانسحبت كوريا الشمالية من محادثات عمل حول الملف النووي مع الولايات المتحدة في السويد، معبرة عن خيبة أملها من عدم تقدم واشنطن بحلول "جديدة وخلاقة".

وتخضع بيونغ يانغ لسلسلة عقوبات بسبب برامجها النووية والبالستية، فيما تقول إنّ سياستها هذه تهدف الى الدفاع عن نفسها في مواجهة احتمال حصول اجتياح أميركي.

وتطالب بتخفيف هذه الإجراءات وحضت واشنطن تكرارا على التقدم بعرض جديد بحلول نهاية السنة

وتراوح المحادثات مكانها بين بيونغ يانغ وواشنطن منذ انهيار قمّة هانوي بين الزعيم كيم جون اون والرئيس الأميركي دونالد ترامب بدون اتفاق في شباط/فبراير الماضي.

وكان هدف الاجتماع مواصلة ما تحقّق في القمّة الأولى التي عقدت بينهما في سنغافورة السنة الماضية حين قطع كيم وعداً مبهماً بالعمل في اتّجاه "نزع الأسلحة النوويّة في شبه الجزيرة الكوريّة".

ونشرت وسائل الاعلام الرسميّة الكوريّة الشماليّة الأحد بياناً صادراً عن كيم يونغ شول الذي كان سابقاً مفاوض بيونغ يانغ مع وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو اتّهم فيه واشنطن بالسعي الى "عزل جمهوريّة كوريا الديموقراطيّة الشعبيّة بطريقة أكثر مكرًا من السابق".

قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92
قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92

أوقفت تركيا جميع القطارات بين المدن وقللت عدد رحلات الطيران الداخلية يوم السبت ضمن تدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار بعدما قفز عدد الإصابات في البلاد بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا الجمعة إلى "حجر صحي طوعي" يبقى بموجبه الأتراك في منازلهم باستثناء التسوق أو للاحتياجات الأساسية.

وأعلن أردوغان إجراءات جديدة لاحتواء الفيروس، قائلا إنه تقرر وقف جميع رحلات الطيران الدولية وأن يكون السفر بين المدن خاضعا لموافقة حكام الأقاليم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية التركية بلال إكشي إن الرحلات الداخلية ستُقلع فقط من أنقرة وإسطنبول إلى مدن كبرى محددة حتى منتصف ليل السبت.

وأضاف أن الركاب سيكونون بحاجة إلى الحصول على إذن من مكتب الحاكم بعد الساعة 1400 بتوقيت غرينتش.

وكتب إكشي على تويتر "اعتبارا من يوم السبت الساعة 23:59 سيتم تنفيذ رحلاتنا الداخلية من مطار إسطنبول ومطار إيسنبوغا في أنقرة.. سيتم إعداد قائمة الرحلات الداخلية لدينا والإعلان عنها خلال اليوم".

وأغلقت العاصمة التركية أنقرة البارات، والمدارس، والكافيهات، ومنعت صلاة الجماعة وعطلت المناسبات الرياضية ورحلات الطيران، ونصحت بعدم تجوال المسنين في إسطنبول.

وكان خبراء صحة عالميون قالوا في وقت سابق إن "الأنباء التي ترد من تركيا مقلقة"، بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا.

ولم تتخذ تركيا أية إجراءات تجاه نحو 20 ألف شخص دخلوا البلاد مؤخرا، ماعدا إجراء فحوص حرارة بسيطة، ثم سمح لهم بالانطلاق إلى كل أنحاء البلاد، وفقا لخبراء في مجال الصحة في تركيا.