عناصر في الشرطة البرازيلية
عناصر في الشرطة البرازيلية

أعلنت الشرطة الاتحادية البرازيلية اعتقال سيف الله المأمون، المولود في بنغلادش، والذي تعتبره السلطات أحد أبرز مهربي البشر في العالم.

وأوقفت الشرطة أفراد مجموعة يُزعم تورطها في مؤامرة ضخمة لتهريب بشر إلى الولايات المتحدة خلال عملية جرت الخميس بالتعاون مع وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بالولايات المتحدة.

وتم اعتقال عدة أشخاص في ساو باولو حيث يعيش المأمون وفي ثلاث مدن برازيلية أخرى.

وجمدت الشرطة 42 حسابا مصرفيا تقول إن هذه المجموعة كانت تستخدمها في تمويل أنشطتها.

ودخل المأمون البرازيل قبل ستة أعوام لاجئا وكان يعيش في حي براس في ساو باولو الذي يقيم فيه مهاجرون من شتى أنحاء العالم.

وقالت وزارة العدل الأميركية إن هناك مزاعم بأن المأمون كان يؤوي أشخاصا قادمين من جنوب شرق آسيا في ساو باولو ورتب سفرهم من خلال شبكة مهربين تعمل في بيرو والإكوادور وكولومبيا وبنما وكوستاريكا ونيكاراغوا وهندوراس وغواتيمالا والمكسيك.

وأشارت الشرطة البرازيلية إلى أنه ومجموعته كانوا يهربون أشخاصا من أفغانستان وبنغلادش والهند ونيبال وباكستان إلى البرازيل ثم إلى الولايات المتحدة بعد ذلك.

وقالت الشرطة البرازيلية إن المجموعة كانت تتقاضي من القادمين من آسيا نحو 50 ألف ريال (12500 دولار) لمحاولة الوصول إلى الولايات المتحدة. وكان البعض سيبقى أيضل بشكل غير قانوني في البرازيل حيث يتم إعطاؤهم وثائق مزورة.

مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.
مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.

أعلنت نقابة الأطباء في مصر، الاثنين، وفاة أول طبيب مصري من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتبت النقابة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "أول شهيد للواجب من الأطباء في مصر، أحمد اللوّاح من بورسعيد .. في ذمة الله بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابته بفيروس كورونا".

وكان اللوّاح أستاذا ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، وتوفي عن عمر ناهز 57 عاما، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وحض الأطباء في مصر المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم للحد من تفشي الفيروس.

كذلك، نعت الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد الطبيب، وكتبت على صفحتها "حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشرة و ثلاثين دقيقة صباح اليوم الاثنين..".

وصيته للمصريين

وأضافت أن اللوّاح "كان أحد المخالطين المباشرين بمصابي فيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

وفي آخر ما كتبه على حسابه الشخصي على فيسبوك يوم 22 مارس، حثّ اللوّاح المصريين على ملازمة المنزل.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 609 إصابات بكوفيد-19، بينها 40 وفاة و132 حالة اعلن تعافيها.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء، الذي أسفر عن أكثر من 30 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.