العثور على 39 جثة داخل شاحنة تبريد في لندن (أرشيف)
العثور على 39 جثة داخل شاحنة تبريد في لندن (أرشيف)

أعلنت الشرطة الهولندية، الأربعاء، العثور على 16 مهاجرا غير شرعي بينهم أربعة قاصرين، كانوا مختبئين في شاحنة كانت تتأهب للصعود إلى عبّارة متجهة من مدينة هولندية إلى إنكلترا.

وجاء في بيان إن "الشرطة الملكية عثرت على 16 أجنبيا في شاحنة في آيماودن" المدينة الواقعة على الساحل الغربي الهولندي.

وأوضح البيان أن الشاحنة تنقل قطع غيار سيارات وقد اختبأ الأجانب بينها.

وأضاف أن سائق الشاحنة التركي الجنسية، 45 عاما، اتصل بعناصر الأمن قبل إبحار العبارة ليشير إلى سماعه جلبة داخل الشاحنة.

وعثر الشرطيون في الشاحنة على أربعة قاصرين وامرأة و11 رجلا من جنسيات مختلفة.

وتم فتح تحقيق، وتوقيف السائق بشبهة تهريب بشر، بحسب البيان.

وكان عثر في 23 أكتوبر على 39 مهاجرا لقوا حتفهم في شاحنة مبردة قرب لندن في مأساة هزت العالم وسلطت الضوء على طرق هجرة غير شرعية لأوروبا. وكانت الحاوية وصلت من ببلجيكا.

كما عثر في اليونان على 41 مهاجرا أحياء في شاحنة مبردة، بحسب ما أفادت الاثنين الشرطة اليونانية.

وأعلنت النيابة العامة الفرنسية، السبت، العثور على 31 مهاجرا من باكستان مخبئين في شاحنة في جنوبي البلاد.

 

وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015
وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015

أطلقت السلطات الصينية، الأحد، سراح محامي حقوق الإنسان الشهير وانغ كوانزانغ بعد أن سجن لأكثر من أربعة أعوام، حسبما أعلنت زوجته.

ولم يتضح ما إذا كان سيسمح له بالعودة إلى بكين حيث يعمل ويعيش مع زوجته وابنهما، أم لا.

وقالت زوجته في تدوينة على حسابها المعتمد على موقع تويتر إن الشرطة اقتادته إلى منزله في مسقط رأسه بمدينة جينان شرقي الصين.

جماعات حقوقية خارج البر الرئيسي للصين، ذكرت أن الشرطة الصينية وضعت محامين آخرين مفرج عنهم قيد الإقامة الجبرية لعزلهم عن شبكاتهم.

وكان وانغ من بين أكثر من 200 محام وناشط قانوني شنت عليهم السلطات حملة في عام 2015 أصبحت تعرف باسم "حملة القمع 709"، في إشارة إلى اليوم التاسع من الشهر السابع في العام، حيث تم اعتقال معظمهم.

وفي حين أن السلطات قامت بتهديد ومضايقة المحامين سابقا، أشارت هذه الحملة إلى نهج الرئيس شي جين بينغ الأكثر صرامة في قمع أي تهديدات محتملة لحكم الحزب الشيوعي.

وتابع وانغ، الذي اعتقل في أغسطس 2015، قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة. وحكم عليه في يناير 2019 بتهمة محاولة قلب نظام حكم الدولة.

وكتبت زوجته لي وينزو في تغريدتها أن وانغ أطلق سراحه حوالي الساعة الخامسة صباحا واقتيد إلى منزله في جينان.

وحث بيان صادر عن ست منظمات لحقوق الإنسان  الصين على الامتناع عن وضع وانغ قيد الإقامة الجبرية أو المراقبة والسماح له بالعودة إلى بكين.