اعتبر الإمام أن أغلب "الدواعش" من الشباب الذي لم تكن لديه علاقة بالمساجد
اعتبر الإمام أن أغلب "الدواعش" من الشباب الذي لم تكن لديه علاقة بالمساجد

    بروكسل: عبد الله مصطفى/

قال رئيس رابطة الأئمة في بلجيكا، الشيخ محمد التوجكاني، إن باب التوبة مفتوح أمام المتطرفين العائدين من مناطق النزاع، شريطة أن يخضعوا لتأهيل لتصحيح أفكارهم المتشددة.

وأوضح التوجكاني، في حوار مع قناة الحرة، أن أغلب من سافر إلى مناطق الصراعات هم ضحايا لتضليل عبر الإنترنت.

واعتبر الإمام أن أغلب "الدواعش" من الشباب الذين "لم تكن لديهم علاقة بالمساجد، وكانوا منحرفين وبين عشية وضحاها، استطاعت أطراف اخرى التأثير على عقولهم وتوجيههم".

وأضاف أنه يمكن فتح حوار مع العائدين أثناء قضائهم لعقوبتهم في سجون بلجيكا وتحت إشراف الدولة لإقناعهم بتغيير أفكارهم وإرشادهم.

وشدد التوجكاني على "أن الله غفور رحيم، وأن القانون إذا غيب الرحمة يصبح عذابا وإذا راعى الرحمة سيصير منقذا ومصلحا".

أطفال ونساء الدواعش

وبخصوص أطفال ونساء الدواعش، أشار رئيس رابطة الأئمة في بلجيكا إلى أن "الطفل بريء ولا ذنب له طالما لم يبلغ سن الرشد، أما النساء فهناك عدد كبير ذهبن لمرافقة أزواجهن دون اقتناع بالفكر المتطرف"، داعيا إلى دراسة كل حالة على حدة.

واعتبر الإمام أن مهمة المرشدين الدينيين في السجون ليست كافية في هذا الإطار، لأن "المهمة أوسع وأكبر وتحتاج الى أئمة مقتدرين قادرين على الحوار وعلى دراية بمصادر الفكر المتطرف".

وانتقد التوجكاني تأثر عمليات التنسيق بين رابطة الأئمة والمؤسسات الأخرى المشرفة على شؤون المسلمين بتغيير المجالس التي تقوم بتسيير الأمور، واصفا التنسيق والاتصال بالضعيف في فترات عدة.

أئمة أوروبا والفكر المتشدد

ولمحاصرة الفكر المتشدد في بلجيكا، اقترح التوجكاني "حصر الإمامة في أهل الاختصاص" الذين يتمتعون باعتراف من المجلس العلمي المحلي المعترف به من الهيئة التنفيذية للمسلمين ورابطة الأئمة.

وشدد على ضرورة "ضبط مجال الإمامة بمسطرة قانونية حتى لا يتسلل إليه المتطرفون من أصحاب الفكر المتشدد".

وأوضح أن خطاب الأئمة العام هو "خطاب الاعتدال والدعوة إلى التعايش والانفتاح والاندماج الإيجابي"، داعيا إلى ضرورة فرض رقابة أمنية على المساجد، موضحا "إن لم يكن هناك مراقبة فأنت لست في دولة".

وأوضح "أن الأئمة يكون لديهم أحيانا مواقف لا تعجب السياسيين ولكن ذلك لا يهم شريطة أن يكون موقفنا صحيحا".

يذكر أن رابطة الأئمة في بلجيكا تأسست في 2000 وحصلت على الاعتراف الرسمي من السلطات في 2002، وتعمل في وسط الأئمة في التكوين المستمر في المجال العلمي والفقهي ودراسة القضايا والنوازل التي تلم بالناس ومحاولة إيجاد حلول لها.

وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015
وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015

أطلقت السلطات الصينية، الأحد، سراح محامي حقوق الإنسان الشهير وانغ كوانزانغ بعد أن سجن لأكثر من أربعة أعوام، حسبما أعلنت زوجته.

ولم يتضح ما إذا كان سيسمح له بالعودة إلى بكين حيث يعمل ويعيش مع زوجته وابنهما، أم لا.

وقالت زوجته في تدوينة على حسابها المعتمد على موقع تويتر إن الشرطة اقتادته إلى منزله في مسقط رأسه بمدينة جينان شرقي الصين.

جماعات حقوقية خارج البر الرئيسي للصين، ذكرت أن الشرطة الصينية وضعت محامين آخرين مفرج عنهم قيد الإقامة الجبرية لعزلهم عن شبكاتهم.

وكان وانغ من بين أكثر من 200 محام وناشط قانوني شنت عليهم السلطات حملة في عام 2015 أصبحت تعرف باسم "حملة القمع 709"، في إشارة إلى اليوم التاسع من الشهر السابع في العام، حيث تم اعتقال معظمهم.

وفي حين أن السلطات قامت بتهديد ومضايقة المحامين سابقا، أشارت هذه الحملة إلى نهج الرئيس شي جين بينغ الأكثر صرامة في قمع أي تهديدات محتملة لحكم الحزب الشيوعي.

وتابع وانغ، الذي اعتقل في أغسطس 2015، قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة. وحكم عليه في يناير 2019 بتهمة محاولة قلب نظام حكم الدولة.

وكتبت زوجته لي وينزو في تغريدتها أن وانغ أطلق سراحه حوالي الساعة الخامسة صباحا واقتيد إلى منزله في جينان.

وحث بيان صادر عن ست منظمات لحقوق الإنسان  الصين على الامتناع عن وضع وانغ قيد الإقامة الجبرية أو المراقبة والسماح له بالعودة إلى بكين.