وصفت الحلف بأنه أقوى تحالف في العالم
وصفت الحلف بأنه أقوى تحالف في العالم

 قالت الرئيسة المقبلة للمفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، إن حلف شمال الأطلسي مؤسسة "رائعة"، وذلك غداة تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن الحلف في حالة "موت سريري".

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية السابقة، في كلمة ألقتها عشية احتفالات الذكرى الـ30 لسقوط جدار برلين، "رغم دوامات الأسابيع الأخيرة، أجد أن الحلف أثبت أنه رائع لكونه درعا واقية للحرية".

وأضافت لايين "لا يمكن أن نروي تاريخ أوروبا من دون تاريخ حلف شمال الأطلسي"، مشددة على أنه "أقوى تحالف دفاعي في العالم".

وكان الرئيس الفرنسي اعتبر الخميس أن الحلف في حالة "موت سريري"، منتقدا قلة التنسيق بين الولايات المتحدة وأوروبا والسلوك الأحادي الذي اعتمدته تركيا، الحليفة الأطلسية، في سوريا.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه مجلة "ذي إيكونوميست" البريطانية، "يجب أن نوضح الآن ما هي الغايات الاستراتيجية للحلف الأطلسي".

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أعلنت من جانبها أنها لا تشاطر الرئيس الفرنسي رؤيته "الراديكالية".

وأضافت "لا أعتقد أن هذا الحكم غير المناسب ضروري، حتى لو كانت لدينا مشاكل، حتى لو كان علينا أن نتعافى".

ورفض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من ناحيته، تصريحات ماكرون بخصوص الحلف.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحفي في ألمانيا عشية احتفالات الذكرى الـ30 لسقوط جدار برلين، إن الحلف هو أحد أهم التحالفات على مر التاريخ، و أنه لا يزال حاسما.

             

وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015
وانغ كان يتابع قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة قبيل اعتقاله في 2015

أطلقت السلطات الصينية، الأحد، سراح محامي حقوق الإنسان الشهير وانغ كوانزانغ بعد أن سجن لأكثر من أربعة أعوام، حسبما أعلنت زوجته.

ولم يتضح ما إذا كان سيسمح له بالعودة إلى بكين حيث يعمل ويعيش مع زوجته وابنهما، أم لا.

وقالت زوجته في تدوينة على حسابها المعتمد على موقع تويتر إن الشرطة اقتادته إلى منزله في مسقط رأسه بمدينة جينان شرقي الصين.

جماعات حقوقية خارج البر الرئيسي للصين، ذكرت أن الشرطة الصينية وضعت محامين آخرين مفرج عنهم قيد الإقامة الجبرية لعزلهم عن شبكاتهم.

وكان وانغ من بين أكثر من 200 محام وناشط قانوني شنت عليهم السلطات حملة في عام 2015 أصبحت تعرف باسم "حملة القمع 709"، في إشارة إلى اليوم التاسع من الشهر السابع في العام، حيث تم اعتقال معظمهم.

وفي حين أن السلطات قامت بتهديد ومضايقة المحامين سابقا، أشارت هذه الحملة إلى نهج الرئيس شي جين بينغ الأكثر صرامة في قمع أي تهديدات محتملة لحكم الحزب الشيوعي.

وتابع وانغ، الذي اعتقل في أغسطس 2015، قضايا حقوق ملكية الأراضي للقرويين الفقراء ومثل أعضاء في طائفة " فالون غونغ" الروحية المحظورة. وحكم عليه في يناير 2019 بتهمة محاولة قلب نظام حكم الدولة.

وكتبت زوجته لي وينزو في تغريدتها أن وانغ أطلق سراحه حوالي الساعة الخامسة صباحا واقتيد إلى منزله في جينان.

وحث بيان صادر عن ست منظمات لحقوق الإنسان  الصين على الامتناع عن وضع وانغ قيد الإقامة الجبرية أو المراقبة والسماح له بالعودة إلى بكين.