امرأة تحاول العبور وسط الأمطار الكثيفة التي صاحبت إعصار بلبل - 9 نوفمبر 2019
امرأة تحاول العبور وسط الأمطار الكثيفة التي صاحبت إعصار بلبل - 9 نوفمبر 2019

توفي عشرون شخصا وأمضى أكثر من مليونين ليل السبت في مراكز إيواء جراء الإعصار "بلبل" الذي ضرب سواحل الهند وبنغلادش، والذي رافقه رياح عاتية وأمطار غزيرة، وفق ما أعلن مسؤولون الأحد.

وبلغت سرعة الرياح السبت 120 كيلومترا في الساعة، ما أجبر السلطات على إغلاق الموانئ والمطارات في البلدين.

وفي ولاية غرب البنغال الهندية قضى عشرة أشخاص، وفق ما أوردت وكالة "برس تراست"، بينهم شخصان لقيا مصرعهما جراء سقوط أشجار على منزليهما فيما توفي آخر جراء سقوط أغصان في كلكاتا.

وأفادت الوكالة بمصرع شخصين في ولاية أوديشا المجاورة.

وفي بنغلادش قضى ثمانية أشخاص، بينهم خمسة جراء سقوط أشجار، فيما جرح 20 شخصا على الأقل.

ولا يزال خمسة أشخاص في عداد المفقودين، بعدما غرقت سفينة صيد في نهر ميغنا قرب جزيرة بهولا في جنوبي البلاد، وفق ما صرح محافظ المنطقة مسعود علم صديقي لوكالة فرانس برس.

ودمر الإعصار نحو أربعة آلاف منزل غالبيتها بيوت مصنوعة من الطين أو الصفيح، وفق ما أعلن أمين جهاز التصدي للكوارث شاه كمال.

وكانت سلطات بنغلادش قد أجلت أكثر من مليوني شخص تحسبا للإعصار. فيما حوصر نحو 1500 سائح في جزيرة سانت مارتن بعدما حال سوء الأحوال الجوية دون إبحار القوارب والسفن.

وفي الهند بدأ نحو 120 ألف شخص تم إجلاؤهم بالعودة إلى مناطقهم بعد انحسار العاصفة، وفق ما أعلنت السلطات.

أفراد من الجيش العراقي
أفراد من الجيش العراقي

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي الأربعاء مقتل جندي وإصابة آخر بهجوم مسلح لداعش جنوب بغداد.

وذكر بيان للخلية أن "مجموعة إرهابية داعشية أطلقت النار على نقطة حراسة تابعة إلى الفرقة السابعة عشرة ما أدى إلى استشهاد مقاتل وإصابة آخر في قرية حبش ضمن منطقة صدر اليوسفية جنوب بغداد".

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلة حوادث مماثلة شهدها العراق مؤخرا نفذها تنظيم داعش، كان أعنفها الهجوم الذي وقع مطلع الشهر الجاري واستهدف عناصر في الحشد الشعبي قرب صلاح الدين وأسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وفي منتصف مايو قتل عنصرا أمن عراقيين وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة الطارمية شمالي بغداد.

وكان المفتش العام الحكومي في وزارة الدفاع الأميركية شون أودونال كشف في وقت سابق أن تنظيم "داعش" مازال يحتفظ بقدرات خطيرة على شن عمليات إرهابية واعتداءات مسلحة تندرج في إطار "حركة تمرد صغيرة" وذلك في كل من سوريا والعراق.