تم اعتقال مالك "شاحنة التجسس" في قبرص
تم اعتقال مالك "شاحنة التجسس" في قبرص

ضبطت الشرطة القبرصية سيارة كانت تحمل معدات مراقبة متطورة واستجوبت مالكها الإسرائيلي في أعقاب تقارير إعلامية أفادت بأن السيارة تستأجر للتجسس على أشخاص.

وقالت الشرطة السبت إن عناصرها فتشوا أيضا مكتب شركة إسرائيلية مسجلة في قبرص ويتم التحقيق معها بشأن انتهاكات محتملة لقوانين حقوق الخصوصية.

وقال قائد الشرطة كيبروس ميخائليديس لمحطة "أسترا" الإذاعية الخاصة إن السلطات تستجوب أيضا المساهمين القبارصة الآخرين في الشركة التي يقع مقرها في لارنكا،.

وتبحث السلطات في كيفية استيراد هذه الشاحنة وغيرها من معدات المراقبة ودخولها البلاد.

وبدأ تحقيق الشرطة بعد أن أبرزت وسائل إعلام محلية تقريرا سابقا لمجلة "فوربس" عن الإسرائيلي الذي حددته المجلة كضابط مخابرات سابق استعرض قدرات تجسس الشاحنة البالغة قيمتها 9 ملايين دولار.

An Iranian Jewish woman arrives to pay tribute to her lost loved ones at Beheshtieh cemetery in southern Tehran on January 9,…
مزار يهودي في إيران

قال كبير حاخامات روسيا بيريل لازار، الأحد، إنه "سيحث موسكو على الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي" في مدينة همدان.

وبحسب الروايات التاريخية فإن إستر هي ملكة يهودية تزوجت من ملك فارسي وأصبحت ملكة على بلاد فارس، وتنسب الكتب اليهودية المقدسة إليها الفضل بتخليص اليهود في المملكة من مؤامرات كانت تستهدف إبادتهم.

وينسب إلى إستر فصل كامل من كتاب "التنوخ" اليهودي المقدس، وهو مسمى على اسمها "كتاب إستر".

أما موردخاي، أو مردخاي، فهو عم إستر، وأصبح لاحقا كبير مستشاري الملك الفارسي، بحسب الروايات التي قالت أيضا إن إستر وعمها توفيا بفارق ساعة واحدة بينهما ودفنا في قبر بمدينة همدان الإيرانية.

وقبل أيام، تعرض القبر لحريق متعمد من قبل مجهولين.

وقال الحاخام لازار لصحيفة جيروزالم بوست إنه "سيتصل بصديق في الكرملين ويطلب من الحكومة الروسية الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي".

ويعيش في إيران نحو 10 إلى 20 ألف يهودي، يتركزون في وسط وغرب البلاد، وهم موجودون، بحسب الروايات التاريخية، منذ أيام "السبي البابلي" الذي قام به الملك نبوخذ نصر.

ويقول معارضون إيرانيون إن اليهود الإيرانيين يعانون من تضييقات على العبادة والسفر، وتمييز ديني بما يتعلق بالمناصب العليا أو الحساسة.

لكن وسائل الإعلام الإيرانية تنشر بصورة مستمرة قصصا عن اليهود الإيرانيين لإظهار ولائهم للبلاد ونفيهم وجود تمييز.