كاميرا أمنية في شارع في مدينة كشقار في إقليم شينجيانغ الذي يتركز فيه المسلمون الصينيون
كاميرا أمنية في شارع في مدينة كشقار في إقليم شينجيانغ الذي يتركز فيه المسلمون الصينيون

عندما عاد طلاب صينيون من أقلية الأويغور المسلمة إلى ديارهم بعد قضاء عطلة دراسية لم يجدوا عددا من عائلاتهم في استقبالهم.

فور وصول بعضهم، وجد الطلاب مسؤولين في انتظارهم يخبرونهم أن أفرادا من عائلاتهم وأحبائهم لن يلتقوهم ولن يجدوهم عند عودتهم إلى بيوتهم لأنه قد تم "اعتقالهم في معسكرات لتلقي تدريبات لتصحيح أفكارهم" رغم عدم ارتكابهم جرما، وذلك بحسب وثائق حكومية مسربة من 400 صفحة كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز.

ويتلقى العديد من الطلاب الأويغور تعليمهم الجامعي خارج إقليم شينجيانغ الذي ينتمون إليه والذي تركز فيه السلطات الصينية حملاتها القمعية ضد المسلمين.

وبحسب الوثائق فإن هؤلاء الطلاب الذين يدرسون خارج الإقليم لديهم علاقات واسعة مع أشخاص في جميع أنحاء البلاد بحكم دراستهم، وتخشى السلطات من تأثيرهم.

مئات المعتقلين من أقلية الأويغور المسلمة وهم مكبلي الأيدي ومعصوبي الأعين في معسكر في تشيانغيانغ- الصين

ويقدر حقوقيون بشكل عام أن الصين تحتجز أكثر من مليون مسلم من الأويغور وأفرادا من عرقيات تركستانية مسلمة أخرى، في معسكرات سرية، غير أن دراسات وأبحاث حديثة تشير إلى أن العدد الحقيقي الإجمالي للمسلمين المعتقلين في هذه المعسكرات قد يكون أكثر من ذلك بكثير.

وأعلن ناشطون من أقلية الأويغور الصينية الأسبوع الماضي أنهم وثقوا وجود نحو 500 معسكر، ويقولون أن المسلمين يتعرضون فيها للتعذيب وضغوط من أجل التخلي عن ثقافتهم، لكن السلطات الصينية تقول إنها "معسكرات تثقيف" لمجابهة التطرف".

برج مراقبة في منشأة أمنية مشددة في منطقة شينجيانغ حيث تحتجز السلطات مجموعات من الأويغور
إحداثيات جديدة لـ 182 معسكرا لاعتقال المسلمين الإيغور في الصين
أعلن ناشطون من أقلية الأويغور الصينية الثلاثاء أنهم وثقوا وجود نحو 500 معسكر وسجن تديرهم الصين لاحتجاز أفراد من هذه الاقلية المسلمة، وأن عدد الأويغور المحتجزين لدى الصين قد يكون أعلى بكثير من مليون شخص بحسب ما هو متعارف عليه

وقال كبير مسؤولي شؤون آسيا في البنتاغون راندال شرايفر في مايو الماضي إن الرقم "من المرجح أن يكون أقرب إلى ثلاثة ملايين مواطن"، وهو رقم استثنائي في منطقة يبلغ عدد سكانها نحو 20 مليون شخص.

دليل الإجابات

وتلقى المسؤولون المحليون تعليمات بمقابلة الطلاب فور وصولهم لتوضيح أن أقاربهم كانوا عرضة للتطرف الإسلامي وأنه تم اعتقالهم لمصلحتهم.

وتكشف الوثائق أن هناك دليلا مكتوبا للأجوبة على الأسئلة المتوقعة من الطلاب حول اعتقال أفراد من عائلاتهم.

وبحسب دليل الإجابات فإنه "يجب على أي شخص مصاب بالتطرف الديني الخضوع للدراسة، بغض النظر عن عمره"، رغم أن الطلاب أخبروا أن أقاربهم ليسوا مجرمين.

ويطالب الدليل المسرب المسؤولين بتهدئة مخاوف الطلاب من خلال الإصرار على أن أقاربهم المختفين "في أيد أمينة، رغم أنهم لا يستطيعون مغادرة المعسكرات ولا يمكن للطلاب زيارتها.

يجيب المسؤولون المكلفون بالإجابة على أسئلة الطلاب بحسب الدليل، لكن إذا استمر الطالب في طرح الأسئلة أو كان منفعلا فإن الإجابات تصبح أقل تطمينا وأكثر حزما.

ويخشى الطلاب على أفراد عائلاتهم المعتقلين بسبب ما يكتنف هذه المعسكرات من سمعة سيئة.

ويقول نشطاء وشهود إن الصين تستخدم التعذيب لإدماج الأويغور المسلمين قسرا ضمن غالبية عرقية الهان، بما في ذلك الضغط عليهم للتخلي عن عقائدهم مثل الصلاة والامتناع عن تناول لحم الخنزير والكحول.

وكشفت دراسة علمية طبية حديثة استخدام الصين أساليب ممنهجة للتستر على عمليات القتل واستخراج أعضاء من جثث سجناء سياسيين خاصة من أقلية الأويغور المسلمة، وهي الاتهامات التي كانت محل نفي متكرر من السلطات الصينية.

واتهمت الدراسة الصين بالتزوير في بيانات المتبرعين بالأعضاء، مشيرة إلى أن البيانات الرسمية تكشف "عملية خداع وتضليل بارعة، حيث تظهر عمليات نقل الأعضاء القسرية وكأنها عمليات تمت عن طريق من متبرعين".

وأنكرت الصين سياسة المعسكرات في البداية، لكنها عادت وبررتها بأنها مجرد معسكرات مهنية للتدريب ولإبعاد المسلمين عن التطرف.

ساراغول ساويتباي
اغتصاب جماعي وحقن تعقيم.. مسلمة تروي مشاهد التعذيب في معسكر صيني
حقن المعتقلين بأدوية غامضة، ونزع الأظافر، والاغتصاب الجماعي، جزء من مشاهد مروعة ترويها سيدة مسلمة تنتمي إلى أقلية الأويغور المسلمة في إقليم شينجيانغ الصيني لما يحدث في معسكرات "التثقيف" التي أقامتها الحكومة الصينية لأبناء هذه الأقلية

 

مفاعل بوشهر النووي في إيران..واشنطن تضيف عالمين إيرانيين لقائمة العقوبات
مفاعل بوشهر النووي في إيران..واشنطن تضيف عالمين إيرانيين لقائمة العقوبات

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على اثنين من المشرفين على البرنامج النووي في إيران، بالتزامن مع إنهائها الإعفاءات من العقوبات الناتجة عن خطة العمل المشتركة الشاملة مع طهران.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو  إن تصنيف ماجد أغائي وأمجد سازغار على لائحة العقوبات، تم بسبب "انخراطهما أو محاولة الانخراط في أنشطة ساهمت عمليا أو تشكل خطرا في المساهمة المادية في انتشار أسلحة الدمار الشامل".

وأضاف الوزير في بيان أن سازغار هو المدير الإداري لمنظمة الطاقة النووية الإيرانية المسؤول عن الإنتاج الصناعي لآلات الطرد المركزي وقد أشرف في عام 2019 على تركيب مثل هذه الأجهزة في مصنع فوردو لتخصيب الوقود. 

وأوضح البيان أنه ومن خلال هذه الأنشطة ساهم سازغار في استمرار توسيع قدرات إيران النووية  بشكل استفزازي.

أما آغائي فقد شارك بشكل أساسي في عمليات الطرد المركزي الإيرانية، وهو مدير في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ومسؤول عن البحث والتطوير لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة، حسب البيان.

حافة الهاوية النووية

وقال بومبيو إن النظام الإيراني واصل سياسة حافة الهاوية النووية من خلال توسيع أنشطة الانتشار الحساسة. 

وأضاف "أن هذه الإجراءات التصعيدية غير مقبولة ولا يمكنني تبرير تجديد التنازل عن هذه الأنشطة المتعلقة بخطة العمل المشتركة (الاتفاق النووي الإيراني)  نتيجة لذلك".

وخير بومبيو علماء إيران النوويين بين العمل لصالح منظمات الانتشار الإيرانية والتعرض للعقوبات، أو وضع مهاراتهم للعمل لصالح الشعب الإيراني.

انتهاء  الإعفاءات من العقوبات

وأعلن وزير الخارجية الأميركي الأربعاء انتهاء الإعفاءات من العقوبات الذي يغطي جميع المشاريع النووية الإيرانية الناتجة عن خطة العمل المشتركة الشاملة في إيران.

والمشاريع هي مفاعل تحويل أراك وتوفير اليورانيوم المخصب لمفاعل طهران للأبحاث، وتصدير وقود مفاعل البحوث الإيراني المستهلك. 

وأوضح بومبيو في البيان أن الإعفاء من العقوبات الذي يغطي هذه النشاطات سينتهي بعد انقضاء مهلة ستين يوما سمحت للشركات والكيانات المشاركة في هذه الأنشطة بوقف عملياتها.

وختم بيان الخارجية الأميركية أن النظام الذي احتج قبل أيام على رؤية "الحل النهائي" والذي يهدد بانتظام بمسح إسرائيل عن الخارطة، يجب ألا يحصل على سلاح نووي.