حاكمة هونغ كونغ كاري لام تبدو متأثرة بالهزيمة الساحقة للمرشحين المؤيدين لبكين خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي- 26 نوفمبر 2019
حاكمة هونغ كونغ كاري لام تعلق على الهزيمة الساحقة للمرشحين المؤيدين لبكين- 26 نوفمبر 2019

عبّرت حكومة هونغ كونغ الخميس عن "أسفها الشديد" بعد توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قانونا يدعم المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في المستعمرة البريطانية السابقة، متهمةً واشنطن "بالتدخل" في شؤونها الداخلية.

وحذر مسؤول حكومي في بيان من أن الخطوة الأميركية قد "تبعث رسالة خاطئة إلى المتظاهرين".

من جانبها، حذرت الصين الخميس من أنّها مستعدّة لاتّخاذ "تدابير مضادّة صارمة" بحقّ الولايات المتّحدة .

وقالت وزارة الخارجيّة الصينيّة في بيان إنّ القانون الأميركي هذا "بغيض للغاية ويخفي نيّات خفيّة"، من دون أن تحدّد الخطوات التي قد تتّخذها بكين.

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق من الأربعاء قرارا يدعم المعسكر المؤيد للديمقراطية في هونغ كونغ، في خطوة من شأنها إثارة غضب بكين التي تجري مفاوضات تجارية حساسة مع واشنطن.

وبدا ترامب مترددًا في توقيع مشروع القرار. لكن بما أن مشروع القرار هذا حصل في وقت سابق على دعم الكونغرس الأميركي بالإجماع تقريبًا، فإنه لم يجد مجالا كبيرا للمناورة.

أفراد من الجيش العراقي
أفراد من الجيش العراقي

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي الأربعاء مقتل جندي وإصابة آخر بهجوم مسلح لداعش جنوب بغداد.

وذكر بيان للخلية أن "مجموعة إرهابية داعشية أطلقت النار على نقطة حراسة تابعة إلى الفرقة السابعة عشرة ما أدى إلى استشهاد مقاتل وإصابة آخر في قرية حبش ضمن منطقة صدر اليوسفية جنوب بغداد".

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلة حوادث مماثلة شهدها العراق مؤخرا نفذها تنظيم داعش، كان أعنفها الهجوم الذي وقع مطلع الشهر الجاري واستهدف عناصر في الحشد الشعبي قرب صلاح الدين وأسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وفي منتصف مايو قتل عنصرا أمن عراقيين وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة الطارمية شمالي بغداد.

وتأتي هذه الهجمات بالتزامن مع إعلان قوات الأمن العراقية قتل واعتقال قيادات بارزة في تنظيم داعش، من أبرزهم عبد الناصر قرداش الذي كان مقربا من زعيم التنظيم السابق أبو بكر البغدادي.

وكان المفتش العام الحكومي في وزارة الدفاع الأميركية شون أودونال كشف في وقت سابق أن تنظيم "داعش" مازال يحتفظ بقدرات خطيرة على شن عمليات إرهابية واعتداءات مسلحة تندرج في إطار "حركة تمرد صغيرة" وذلك في كل من سوريا والعراق.