مبنى وزارة الخارجية الأميركية
مبنى وزارة الخارجية الأميركية

دعت واشنطن بيونغ يانغ إلى "تجنّب الاستفزازات والامتثال للالتزامات المنبثقة عن قرارات مجلس الأمن الدوليّ" وذلك بعد إعلان سيول أنّ كوريا الشماليّة أطلقت الخميس "قذيفتَين لم تحدّد طبيعتهما".

وتزامنت عمليّة الإطلاق الجديدة مع عطلة عيد الشّكر في الولايات المتّحدة، فيما لا تزال المحادثات النوويّة بين بيونغ يانغ وواشنطن مجمّدة.

والإعلان المقتضب الصادر عن هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية أفاد أن بيونغ يانغ أطلقت قذيفتين شرقا من إقليم هامغيونغ الجنوبي سقطتا في بحر اليابان المعروف أيضا باسم البحر الشرقي.

وأضاف أن إطلاق القذيفتين تم الخميس عند الساعة 16,59 بالتوقيت المحلي أي في ساعات الفجر الأولى في واشنطن تزامنا مع بدء عيد الشكر في الولايات المتحدة، أكبر عطلة سنوية أميركية.

وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان إنّها "على عِلم بالتقارير" المتعلّقة بعمليّة إطلاق القذيفتين.

ودعا البيان بيونغ يانغ إلى "تجنّب الاستفزازات والامتثال للالتزامات المنبثقة عن قرارات مجلس الأمن الدوليّ وإلى العودة للمفاوضات (..) لتحقيق نزع السلاح النووي بالكامل".

وأتى إطلاق القذيفتين قبل يوم من ذكرى مرور سنتين على أول تجربة لصاروخ بالستي عابر للقارات من نوع هواسونغ-15 والذي يقول محللون إنه قادر على بلوغ كل البر الأميركي.

وقد أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن إطلاق القذيفتين الخميس هو الأحدث في سلسلة انتهاكات تقوم بها كوريا الشمالية.

، تُعدّ البرازيل الدولة الأكثر تضرراً من كوفيد-19 في المنطقة
، تُعدّ البرازيل الدولة الأكثر تضرراً من كوفيد-19 في المنطقة

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من 40 ألف شخص في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي منذ بدء تفشيه، حسب أرقام رسمية احصتها وكالة فرانس برس.

ومع تسجيلها 22.666 وفاة و363.211 إصابة مؤكدة، تُعدّ البرازيل الدولة الأكثر تضرراً من كوفيد-19 في المنطقة، تليها المكسيك (7.394 وفاة من أصل 68.620 إصابة) والبيرو (3.456 وفاة من أصل 119.959 إصابة).

وعلى الرغم من الكارثة الصحية في بلاده، شارك الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الأحد في مسيرة لأنصاره، متخلّياً عن كمّامته، ومنتهكاً إجراءات التباعد الاجتماعي.

واستقبل الرئيس اليميني المتطرف المسيرة خارج القصر الرئاسي في برازيليا، واضعاً كمامة بيضاء، لكنّه سرعان ما نزَعها من أجل تحيّة الحشد المبتهج ومصافحة أنصاره واحتضانهم، إلى درجة أنّه رفع صبيّاً صغيراً على كتفيه.

وأعلن البيت الأبيض، مساء الأحد، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمر بتعليق الرحلات الجوية القادمة من البرازيل، التي تحولت إلى مركز لتفشي فيروس كورونا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني، إنّ المواطنين غير الأميركيين الذين تواجدوا في البرازيل خلال الأيام الـ14 التي سَبقت تقديمهم طلب دخول إلى الولايات المتحدة، لا يمكنهم المجيء إلى أميركا. 

وأضافت المتحدثة في بيان انّ هذا "التحرّك اليوم سيُساعد على ضمان ألا يُصبح الرعايا الأجانب الذين كانوا في البرازيل، مصدراً لمزيد من الإصابات في بلادنا".

وأقال الرئيس البرازيلي منتصف أبريل الماضي، وزير الصحة في حكومته بسبب خلافات بينهما حول إدارة أزمة تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وتضاعف عدد الوفيات في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في غضون أسبوعين.

ووفقا لمنظّمة العمل الدوليّة واللجنة الاقتصاديّة لأميركا اللاتينيّة، من المتوقّع أن تُسبّب الأزمة الاقتصاديّة الناتجة عن الوباء، خسارة 11,5 مليون شخص لوظائفهم في المنطقة هذا العام.