ترامب وترودو في قمة الناتو
ترامب وترودو في قمة الناتو

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه "بوجهين"، بعد انتشار فيديو يظهر قادة وهم "يتهكمون" على ترامب من دون أن يدركوا أن ثمة من كان يصورهم.

وألغى ترامب المؤتمر الصحفي الذي كان من المزمع عقده مع ترودو على هامش قمة الناتو.

وقال ترامب للصحفيين إنه يعتقد أن ترودو كان منزعجا من أن كندا لم تحقق هدف الناتو المتمثل في إنفاق اثنين بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الفيديو أظهر قادة العالم ومنهم ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "يتهكمون" عن طرق ترامب غير التقليدية.

وفي الفيديو الذي نشرته هيئه الإذاعة الكندية على الإنترنت، يبدو أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بدأ بـ "التنفيس" عن سلوك ترامب خلال اليوم الأول من اجتماع قمة الناتو الذي استمر يومين، وفقا للصحيفة.

وألمح ترامب إلى أنه قد يلغي مؤتمره الصحفي المقرر في ختام قمة حلف شمال الأطلسي، بعد يومين من الخلافات الحادة مع الحلفاء.

وقال للصحفيين قبيل لقاء له مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل "سنعود مباشرة" إلى بلادنا.

 وتابع "أعتقد أننا أجرينا العديد من المؤتمرات الصحافية".

في السنوات الخمس الماضية طردت إيطاليا 482 أجنبيا لأسباب أمنية منهم 21 شخصا في 2020
في السنوات الخمس الماضية طردت إيطاليا 482 أجنبيا لأسباب أمنية منهم 21 شخصا في 2020

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية السبت أنها طردت مواطنا تونسيا على صلة بمنفذ هجوم دام في 2016 استهدف سوق عيد الميلاد في برلين.

وتم ترحيل منتصر يعقوبي، الذي قالت الوزارة إنه "متعاون مع الإرهابي التونسي أنيس العمري" إلى تونس على متن رحلة خاصة، وفق بيان للوزارة لم يحدد تاريخ ذلك.

وهذه أول عملية طرد في إيطاليا لمواطن أجنبي لأسباب تتعلق بالأمن الوطني منذ تعليق هذه الإجراءات بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، بحسب البيان.

من جهته، قال رئيس مكتب الإعلام بالمحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي لوكالة فرانس برس إن يعقوبي "وصل أمس".

ووفق المصدر ذاته، خضع منتصر يعقوبي إلى التحقيق "فور وصوله تونس من طرف وحدة قضائية تتبع القطب القضائي لمكافحة الإرهاب الذي قرر إبقاءه في حالة سراح لنقص الأدلة" حول تورطه في هجوم برلين.

واستضاف يعقوبي العمري في إيطاليا قبل أن ينتقل هذا الأخير إلى ألمانيا في 2015، حسبما أعلنت الوزارة.

في 19 ديسمبر 2016 قام العمري، وهو طالب لجوء تونسي رفض طلبه ومعروف بتطرفه، بخطف شاحنة وصدمها في سوق ميلادي مزدحم في وسط برلين موديا بـ12 شخصا.

وتمكن العمري (24 عاما) من الفرار من ألمانيا بعد الهجوم لكنه قتل في ميلانو برصاص الشرطة بعد أربعة أيام.

في السنوات الخمس الماضية طردت إيطاليا 482 أجنبيا لأسباب أمنية منهم 21 شخصا في 2020.