A man wearing a protective face mask walks inside empty Imam Abbas shrine, as Friday prayers were suspended following the…
لم يقدم أي تكتل سياسي، سواء عبر جناحه السياسي أو النيابي، أي مبادرة رسمية، لتحشيد الجهود والدعم لمكافحة الفيروس

أعلن رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، تقديم دعم مالي لحكومة تصريف الأعمال، بهدف دعم جهودها لمكافحة فيروس "كورونا"، الذي أصاب في البلاد أكثر من 346 شخصا، توفي منهم حتى اللحظة 29 . 

 ويأتي هذا الدعم، وفي سياق العراقيل التي تضعها الكتل السياسية والطائفية في البلاد أمام محاولات تشكيل حكومة جديدة برئاسة عدنان الزرفي.

وترتب عن هذه العراقيل، غياب قانون موازنة (ميزانية) البلاد للعام الجاري، المفروض أن يصدر في مستهل 2020. ما زاد من تكبيل أيدي حكومة تصريف الإعمال في مجابهة الجائحة الصحية التي تضرب محافظات البلاد.

وإزاء الوضع الجاري، قالت رئاسة الجمهورية إنها ستقدم الدعم والإسناد اللوجستي لفريق مكافحة "كورونا"، من أجل تجاوز الأزمة وتقليل الأضرار والخسائر التي يسببها الفيروس. 

ودعا المواطنين كافة من رجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني والاتحادات والنقابات والعشائر وكل مواطن قادر على دعم أعمال الفريق ماليا، لإنجاح مهمته في مكافحة الفيروس.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة، أشار صالح خلال لقائه فريق الدعم لمواجهة وباء كورونا، بحضور وزير الصحة والبيئة، جعفر صادق علاوي، ورئيس هيئة المستشارين في رئاسة الجمهورية علي الشكري ، إلى أن التحدي يستوجب حشد الإمكانات الشعبية والرسمية كافة لمواجهة هذه الجائحة التي تهدد حياة كل مواطن.

وفي الوقت الذي تستنفر فيه الحكومة جهود مكافحة الفيروس، تخوض الكتل السياسية المرتبطة بالميليشيات المسلحة، اجتماعات ماراتونية، لفرض مرشحها لرئاسة الحكومة، وذهبت لتحقيق ذلك، إلى حد خوض معركة قضائية مع رئيس الجمهورية، لدى "المحكمة الاتحادية العليا" في البلاد. 

بيل غيتس
بيل غيتس

أعلن الملياردير الأميركي بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، عزمه إنفاق مليارات الدولارات لتمويل بناء مصانع للعمل على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد. 

وفي مقابلة له عبر الفيديو مع برنامج"ذا ديلي شو" مع تريفر نوا، الخميس، قال غيتس، وهو أحد أغنى أغنياء العالم، إن مؤسسته الخيرية "بيل وميليندا غيتس سوف تعمل مع سبعة من المصنعين المحتملين الواعدين في مجال تطوير لقاح ضد الفيروس، وذلك لتمويل بناء مصانع لهم".

وسيختار غيتس أكبر سبعة مرشحين لتطوير اللقاح وسيبني لهم القدرة التصنيعية، "على الرغم من أننا قد نختار أفضل اثنين منهم"، أوضح غيتس.

و مؤسسة غيتس، تمتلك خبرة جيدة في مجال مكافحة الأمراض المعدية، ومولت بالفعل قبل ذلك مشاريع من هذا القبيل، خاصة في أفريقيا، "ويمكن أن يساهم جهدنا وإنفاق كل هذه الأموال في أن تكون النتيجة أسرع من الحكومات التي تجاهد لتصنيع لقاح"، بحسب غيتس، الذي يعتقد أن الأمر قد يستغرق 18 شهرا. 

وقال غيتس  إنه "في الوقت الذي يواجه فيه العالم خسارة تريليونات بسبب هذا الوباء، فإن إهدار بضعة مليارات للمساعدة على حل الأزمة يستحق كل هذا البذل". 

وتسارع بالفعل شركات أدوية عديدة، لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا، وقالت منظمة الصحة العالمية إن عملية إنتاج لقاح ستستغرق ما بين عام إلى 18 شهرا. 

وسجل العالم، حتى منتصف يوم الأحد، أكثر من مليون وربع المليون إصابة بالفيروس التنفسي، وتوفي بسببه أكثر من 69 ألف شخص، فيما سجل شفاء نحو 260 ألفا.