A worker wearing a protective suit sprays interiors departure hall of Baghdad International Airport after Iraq has suspended…
A worker wearing a protective suit sprays interiors departure hall of Baghdad International Airport after Iraq has suspended flights at its domestic airports as the coronavirus spreads, in Baghdad, Iraq March 17, 2020. REUTERS/Thaier Al-Sudani

تداول آلاف من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العراق خلال الأيام الماضية، خبراً عن رشّ طائرات عسكرية مبيدات ضدّ فيروس كورونا المستجد.

والخبر الذي بدأ تداوله على نطاق واسع منذ يوم 16 مارس الجاري، تمت مشاركته آلاف المرات، وجاء في منشور يقول:  "بعد قليل ستقوم مروحيات عسكريّة برشّ مبيدات ضد فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد". 

📍عاااااااجل 📍 *بعد قليل ستقوم مروحيات عسكرية خاصة برش مبيدات ضد فايروس كورونا في سماء جميع أنحاء البلاد وبذلك يجب منكم...

Posted by ‎الوقائع العراقية‎ on Monday, March 16, 2020

وعن صحة الخبر، أكد اللواء سعد معن العضو في خلية الأزمة في العراق، في تصريحات لوكالة فرانس برس، أن هذا الخبر غير صحيح، مشيراً إلى أن السلطات بالفعل رشت مبيدات ولكن ليس ضد فيروس كورونا ولكن ضد الحشرات والجراد.

ومنذ تفشي الفيروس في العراق قادماً من إيران، سجلت السلطات نحو 346 حالة، كما سجلت نحو 29 حالة وفاة، وتماثل منهم 103 حالة للشفاء.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت تمديد حظر التجول الجزئي في أرجاء البلد، وتعليق الدراسة والرحلات الجوية لمدة أسبوع إضافي، بعد انتهاء التعليق الحالي في 28 مارس الجاري.

وبحسب بيان لخلية الأزمة، استثنى قرار حظر التجول الدوائر الصحية والأمنية والخدمية، والدبلوماسيين، والصحفيين، والصيدليات، ومتاجر المؤن، والمخابز، ومحطات الوقود.

كما طالبت وزارة المالية بتحويل 50 مليون دولار، لاستيراد مزيد من الأدوية والمستلزمات الطبية الخاصة بمكافحة الفيروس، وفي محافظة الأنبار، أعلنت السلطات اعتزامها بناء مستشفى للحجر الصحي لمرضى "كورونا" بالمحافظة، وتبرعها ببناء آخر بالعاصمة بغداد، بحسب بيان الخلية.

رفعت السلطات الصينية إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على ووهان التي انطلق منها كورونا المستجد
رفعت السلطات الصينية إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على ووهان التي انطلق منها كورونا المستجد

تدفق آلاف الأشخاص إلى محطة القطارات في ووهان وسط الصين للمغادرة، بحسب ما أفادت به وكالة فرانس برس، بعدما رفعت السلطات إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على المدينة التي تعد مركز انطلاق وباء كوفيد-19.

وعند منتصف الليل بالتوقيت المحلي (16:00 ت.غ) رفعت السلطات القيود التي كانت تمنع السكان من مغادرة ووهان، وهي خطوة في اتجاه انتهاء الأزمة الصحية في الصين.

ومنذ 23 يناير لم يكن يسمح لسكان المدينة البالغ عددهم 11 مليونا بمغادرتها، فيما تقطعت السبل بأكثر من 100 مليون عامل زاروا مسقط رأسهم لقضاء عطلة العام القمري الجديد.

وحتى بعد أن عكس الحزب الشيوعي الحاكم المسار في أوائل مارس، وبدأ السماح بإعادة فتح بعض الشركات، بقيت قيود السفر قائمة كما هي في العديد من المناطق، ما أبقى العمال بعيدا عن أعمالهم.

والثلاثاء، تحقق ما كانت الصين تنتظره منذ ثلاثة أشهر. فللمرة الأولى لم تسجل أي وفاة جديدة في حصيلتها اليومية، منذ ظهور الفيروس. 

وسجلت في الصين 82665 إصابة بكوفيد-19 وفق الأرقام الرسمية، في حين أعلنت وفاة 3335 شخصا. وتجاوز عدد المصابين حول العالم الذي انتشر الوباء في جميع أقطاره مليونا و381 ألفا، فيما بلغ عدد من خسروا معركتهم مع الفيروس الجديد 78269.