FILE PHOTO: A demonstrator wearing a face mask gestures during an anti-government protest in Algiers, Algeria February 28, 2020…
شخصيات سياسية معارضة ونشطاء عن المتظاهرين، أعربوا عن مخاوفهم من "استغلال" السلطة الظروف الصحية الحالية، لتأجيل مباحثات تعديل الدستور. 

تسلم رسميا، رئيس الجمهورية الجزائرية، عبد المجيد تبون، تقرير التوصيات الكاملة لتعديل دستور البلاد، من طرف رئيس لجنة الخبراء المكلفة، أحمد لعرابة، كما أعلنت الرئاسة، عبر وكالة الأنباء الرسمية، الخميس. 

وبخلاف ما طالب به المتظاهرون وفعاليات سياسية، أكد بيان الرئاسة، ان المباحثات حول تعديل الوثيقة الدستورية للبلاد، ستتأجل إلى آجل آخر. 

وجاء في بيان رئاسة الجمهورية، أنه "نظرا للظروف التي تمر بها البلاد في مواجهة محنة وباء كورونا، فقد تأجل توزيع هذه الوثيقة على الشخصيات الوطنية، وقيادات الأحزاب السياسية والنقابات وجمعيات ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، إلى حين آخر". 

وكانت شخصيات سياسية معارضة ونشطاء عن المتظاهرين، قد أعربوا في وقت سابق، عن مخاوفهم من "استغلال" السلطة الظروف الصحية الحالية، لتأجيل مباحثات تعديل الدستور. 

ودأب كل رؤساء الجزائر على صياغة دستور جديد خلال فترات حكمهم، فيما يشدد المتظاهرون في البلاد، على ضرورة إشراكهم في صياغة بنود الدستور، لا سيما ما تعلق بعدد ولايات رئيس الجمهورية وسنواتها، وأيضا ما يرتبط بتوسيع هامش الحريات والحقوق.

رفعت السلطات الصينية إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على ووهان التي انطلق منها كورونا المستجد
رفعت السلطات الصينية إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على ووهان التي انطلق منها كورونا المستجد

تدفق آلاف الأشخاص إلى محطة القطارات في ووهان وسط الصين للمغادرة، بحسب ما أفادت به وكالة فرانس برس، بعدما رفعت السلطات إجراءات الإغلاق التي فرضت قبل شهرين على المدينة التي تعد مركز انطلاق وباء كوفيد-19.

وعند منتصف الليل بالتوقيت المحلي (16:00 ت.غ) رفعت السلطات القيود التي كانت تمنع السكان من مغادرة ووهان، وهي خطوة في اتجاه انتهاء الأزمة الصحية في الصين.

ومنذ 23 يناير لم يكن يسمح لسكان المدينة البالغ عددهم 11 مليونا بمغادرتها، فيما تقطعت السبل بأكثر من 100 مليون عامل زاروا مسقط رأسهم لقضاء عطلة العام القمري الجديد.

وحتى بعد أن عكس الحزب الشيوعي الحاكم المسار في أوائل مارس، وبدأ السماح بإعادة فتح بعض الشركات، بقيت قيود السفر قائمة كما هي في العديد من المناطق، ما أبقى العمال بعيدا عن أعمالهم.

والثلاثاء، تحقق ما كانت الصين تنتظره منذ ثلاثة أشهر. فللمرة الأولى لم تسجل أي وفاة جديدة في حصيلتها اليومية، منذ ظهور الفيروس. 

وسجلت في الصين 82665 إصابة بكوفيد-19 وفق الأرقام الرسمية، في حين أعلنت وفاة 3335 شخصا. وتجاوز عدد المصابين حول العالم الذي انتشر الوباء في جميع أقطاره مليونا و381 ألفا، فيما بلغ عدد من خسروا معركتهم مع الفيروس الجديد 78269.