تعقيم مطار بكين الدولي
تعقيم مطار بكين الدولي

أعلنت الصين الجمعة تسجيل 55 إصابة بوباء كورونا المستجد بينها 54 "مستوردة" من الخارج، وواحدة محلية سجلت شرقي البلاد لأول مرة منذ ثلاثة أيام.

وتستعد الصين لإغلاق حدودها موقتاً وخفض عدد رحلاتها الدولية بشكل كبير. 

وسجلت خمس وفيات في مقاطعة هوباي التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى في ديسمبر، ووضعت تحت الحجر منذ يناير الماضي، وبدأ تخفيف القيود تدريجياً في هذه المقاطعة منذ الأربعاء. 

وتجهد الصين حالياً لتفادي تفشي وباء كوفيد 19 من جديد على أراضيها من الخارج.

وأحصت البلاد 595 حالة "مستوردة"، غالبيتها الكبرى (90 في المئة) صينيون عائدون إلى بلادهم، بحسب وزارة الخارجية. 

طائرة الخطوط الجوية الصينية في مطار بكين الدولي

وأعلنت بكين مساء الخميس أنها ستغلق موقتاً غالبية حدودها مع الخارج وتقلص بشكل كبير رحلاتها الدولية. 

ويدخل التدبير حيز التنفيذ منتصف ليل السبت-الجمعة، الرابعة بتوقيت غرينيتش. 

ويمنع بموجب القيود الجديدة على السياح والأجانب المقيمين في الصين لكن المتواجدين خارجها حالياً، دخول البلاد، ويبدو أن الإجراء لن يشمل المسافرين من أجل الأعمال. 

ويمكن لحاملي جوزات سفر الخدمة وجوازات سفر دبلوماسية دخول الأراضي الصينية، رغم أن الصين أعلنت في الأثناء خفض رحلاتها الدولية بشكل كبير. 

واعتباراً من الأحد، لا يمكن لأي شركة صينية أن تقوم إلا برحلة خارجية واحدة في اليوم من الصين نحو بلد آخر

ولا يمكن للشركات الأجنبية في المقابل أن تسيّر إلا رحلة واحدة أسبوعياً إلى الصين. 

وأصيب 81340 شخصاً بفيروس كورونا المستجد في الصين، وتوفي جراءه 3292 شخصاً، بحسب الأرقام الرسمية. 

 رادار عسكري إسرائيلي للكشف عن المصابين بفيروس كورونا
رادار عسكري إسرائيلي للكشف عن المصابين بفيروس كورونا

كشفت صحيفة "جيروزالم بوست" أن الجيش الإسرائيلي طور رادارا يستخدمه لحماية الحدود، وذلك بهدف الكشف عن مصابي فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الصحيفة أن الرادار طوره فريق الطوارئ الوطني التابع لمديرية البحث والتطوير في وزارة الدفاع، بتكييف نظامي رادار عسكريين معاً.

وتقوم فكرة الرادار على قياس الأعراض الحيوية للفيروس باستخدام مزيج من الكهرباء وأجهزة الاستشعار الكهربائية الضوئية لقياس النبض ومعدل التنفس ودرجة الحرارة، ثم يتم عرضها على شاشة للطبيب لمراجعتها في غرفة معقمة دون الاتصال بالمريض وخطر العدوى.

ونقلت الصحيفة عن أحد الضباط الذين طوروا الرادار "إن الجمع بين القدرات التكنولوجية للصناعات الدفاعية والقدرات الاستثنائية للضباط في نزع السلاح وإعادة الإدماج، مكّننا من تكييف الأنظمة المطورة لأغراض أمنية لتلبية الاحتياجات الطبية في ضوء فيروس كورونا".

وقال: "يعتمد النظام الذي قمنا بتكييفه على الرادار والكاميرات الحرارية ويمكنه قياس الأعراض الحيوية للمرضى عن بُعد".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنها أجرت اختبارًا ناجحًا للأنظمة، وستكون المرحلة التالية من التطوير هي تحديد أولويات رعاية المرضى بناءً على تحليل البيانات الحيوية.

وأشارت الوزارة إلى أن الرادار سيمكن الحكومة من إجراء اختبارات كوفيد-19 من على بعد عدة أمتار، وأنه سيساعد في تحسين الإجراءات الطبية في مكافحة الفيروس.

كما أكدت الوزارة أن هناك خططا جارية لاستخدام الرادار في المراكز الطبية في أسرع وقت.

يذكر أن إسرائيل سجلت 5358 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، ونحو 20 حالة وفاة.