يُعتبر الإفراج عن سجناء طالبان مطلباً رئيسياً للحركة المتمرّدة
يُعتبر الإفراج عن سجناء طالبان مطلباً رئيسياً للحركة المتمرّدة

أجرى ممثلون عن الحكومة الأفغانية للمرة الأولى محادثات مباشرة في كابول مع وفد من حركة طالبان لبحث تبادل السجناء من أجل الدفع قدما بعملية السلام، وفق ما أفاد مسؤولون الأربعاء.

وجاء في تغريدة أطلقها مجلس الأمن القومي الأفغاني أن "الطرفين أجريا مفاوضات مباشرة حول إطلاق أسرى الدفاع الوطني الأفغاني وعناصر قوات الأمن كما وسجناء لطالبان".

والتقى الطرفان الثلاثاء بعدما وصل ممثلون عن حركة طالبان إلى العاصمة الأفغانية كابول.

وكان وزير الدفاع الأفغاني قد اقترح نهاية الشهر الماضي على حركة طالبان إرساء وقف لإطلاق النار للتفرغ لمكافحة فيروس "كورونا" المستجد الذي يخشى أن ينتشر على نطاق واسع في بلد بات نظامه الصحي متهاويا بعد أربعة عقود من الحرب نظامه الصحي. 

وإن كانت القوات الأفغانية علقت عملياتها الهجومية، فإن حركة طالبان لم توقف هجماتها رغم الاتفاق الموقع في 29 فبراير في العاصمة القطرية الدوحة بين المتمردين والولايات المتحدة والذي ينص على انسحاب القوات الأجنبية من البلاد خلال 14 شهرا. 

وطالب المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، الأربعاء، طرفي النزاع بالمضي قدما "في أقرب وقت ممكن" في تبادل السجناء، مشددا على أن ذلك بات أمرا "عاجلا" في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.


                 
 

لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد
لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد

قال رئيس رابطة النقل البحري والموانئ الإيرانية إن سفينة شحن إيرانية غرقت في المياه العراقية وإن أحد أفراد طاقمها في الأقل لقي حتفه وفقد اثنان آخران، حسبما أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية الإسلامية "إرنا".
 
وصرح نادر باسنده لوكالة "إرنا" أن سفينة الشحن "بهبهان" غادرت الثلاثاء إلى ميناء أم قصر في العراق من ميناء خرمشهر جنوب غرب إيران. وقال إنها غرقت مساء الخميس في خور عبد الله، وهي قناة ضيقة تفصل العراق عن الكويت.
 
وقال مسؤولون إنه لم يتضح على الفور سبب غرق السفينة التي كان طاقمها مكون من سبعة أفراد.
 
وأشار باسانده إلى أن إيران تتشاور مع العراق لإرسال فرق من خبراء البحرية إلى مكان الحادث. وقال إن السفينة كانت محملة بمواد بناء وسيراميك.
 
وأضاف باسانده أن أحد أفراد الطاقم المفقودين إيراني والآخر هندي.
 
وقالت وزارة النقل العراقية الجمعة إن سبب غرق السفينة مجهول وإنه تم إنقاذ أربعة من أفراد الطاقم وانتشال جثة، فيما لا يزال البحث جاريا عن أفراد الطاقم المتبقين.

وقال المتحدث باسم البحريين العراقيين علي العقابي إن "حادث غرق السفينة الإيرانية (بهبهان) عرضي ووقع نتيجة الظروف الجوية القاهرة التي شهدتها المنطقة يوم أمس"، لافتاً إلى أن "الرياح كانت عالية جدا وهناك ارتفاع في كميات منسوب المياه، مما أدى إلى غرق الباخرة".

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية أن "المنطقة التي وقع بها الحادث بعيدة عن مدخل ميناء أم قصر أو موانئ البصرة عن طريق الفاو وهي منطقة انتظار البواخر".

وتابع:" لا نستطيع الجزم بأن الباخرة كانت محملة بشكل صحيح أو أن هناك خطأ في التحميل"، مؤكدا "سيتم تشكيل لجنة تحقيقية من الخبراء الفنيين لبيان أسباب غرقها".

ونقلت الوكالة عن مصدر في الشركة العامة للموانئ قوله إن "السفينة غرقت خارج المياه الإقليمية العراقية".

ونشر ناشطون إيرانيون مقطعا مصورا قالوا إنه يظهر اللحظات الأولى لحادثة غرق السفينة لم يتسن لموقع الحرة لتأكد من صحته.