لندن تكشف عن الحالة الصحية لرئيس الوزراء بوريس جونسون بعد إدخالة المستتشفى بسبب كورونا
جونسون أصبح قادرا على الجلوس

نشر موقع صحيفة تليغراف البريطانية الأربعاء خبرا أشار فيه إلى عدم قدرة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على أداء مهامه بشكل كامل لعدة أشهر بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد، لكنه سرعان ما عدل الخبر بعدها بدقائق.

ونقلت الصحيفة في البداية عن خبير في مجال العناية المركزة قوله إن جونسون قد لا يتمكن من أداء عمله بشكل كامل لعدة أشهر بعد تعافيه من "كوفيد 19". 

يرقد جونسون منذ يوم الأحد في مستشفى سانت توماس حيث تم نقله في اليوم التالي إلى قسم العناية المركزة نتيجة اصابته بفيروس كورونا

وظهر الخبر على موقع تليغراف بعنوان يتحدث عن غياب جونسون لأشهر، قبل أن تسارع الصحيفة وتستبدله بعنوان جديد يتحدث عن تحسن حالته وقدرته على الجلوس.

وذكر الخبر الجديد أن وزير المالية البريطاني ريشي سوناك قال الأربعاء إن رئيس الوزراء بوريس جونسون لا يزال في العناية المركزة لكن حالته تتحسن ويستطيع الجلوس في الفراش.

وأضاف سوناك في مؤتمر صحفي عقده بمقر الحكومة إن "أحدث الأنباء الواردة من المستشفى تفيد بأن رئيس الوزراء لا يزال في العناية المركزة وحالته تتحسن. أستطيع أن أقول لكم إنه يجلس في الفراش ويتفاعل بإيجابية مع الفريق الطبي المعالج".

وكان المتحدث الرسمي باسم جونسون قد أعلن في وقت سابق أن رئيس الوزراء البريطاني "يتجاوب مع العلاج" و"معنوياته جيدة" بعدما أمضى ليلته الثالثة في مستشفى سانت توماس الجامعي، حيث يعالج من فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة نحو 6200 شخص في البلاد.

وأثار إدخال رئيس الوزراء البريطاني المحافظ البالغ من العمر 55 عاما الأحد إلى المستشفى ثم نقله في اليوم التالي إلى قسم العناية المركزة صدمة في بريطانيا.

وجونسون هو أول رئيس حكومة دولة عظمى يصاب بالفيروس الذي يواصل انتشاره في بريطانيا.

وواجه جونسون الذي فاز في الانتخابات التشريعية في ديسمبر على أساس وعد بتطبيق بريكست، انتقادات في هذه الأزمة غير المسبوقة لأنه تأخر في فرض اجراءات العزل. 

حتى أنه استخف في مطلع مارس بانتشار الفيروس عبر قوله إنه "صافح الجميع" بينهم مرضى بكوفيد-19 خلال زيارة لمستشفى.

وتلقى جونسون برقيات دعم من العالم أجمع، من صلوات الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصولا إلى تمنيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال "أنا واثق من أن طاقتكم وتفاؤلكم وحسكم الفكاهي ستساعدكم في التغلب على المرض".

أكثر من 850 تونسي عالق في الدوحة يستغيث بالحكومة لإجلائهم
أكثر من 850 تونسي عالق في الدوحة يستغيث بالحكومة لإجلائهم

وجه أكثر من 800 تونسي عالقين في قطر نداء استغاثة لحكومة بلادهم بهدف إجلائهم  بعد أن فقدوا عملهم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وصرح الحبيب الخذيري، المتحدث الرسمي باسم الجالية التونسية في قطر، أنه منذ 21 أبريل الماضي لم يتم تنظيم سوى رحلة واحدة لنقل العالقين بالدوحة، رغم إعلان الحكومة تخصيص عدد من الرحلات الجوية لإجلاء التونسيين العالقين في مختلف أنحاء العالم.

وأكد الخذيري أن بين العالقين طلاباً، من المقرر أن يؤدوا امتحان البكالوريا خلال الأيام القادمة، مطالباً بتأمين 3 رحلات لإعادتهم إلى بلادهم في أقرب وقت.

⭕️ 🔊🔔📣📢 طلبات و نداءات اجلاء من #التونسيين العالقين في #قطر الى رئيس الجمهورية قيس السعيّد و الى الياس الفخفاخ رئيس الحكومة .

Posted by Twenssa Fi Qatar 2 on Wednesday, May 27, 2020

وأفادت تقارير محلية أن أكثر من 60 تونسي اعتصموا داخل سفارة بلادهم في الدوحة، وناشدوا رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، لإجلائهم.

وفي سياق متصل، وجه عدد من الرياضيين التونسيين المحترفين في قطر، ومنهم لاعبي كرة اليد، نداء استغاثة للسلطات التونسية، لإيجاد حل لإعادتهم إلى تونس.

وقال ريان العريبي لاعب الوكرة القطري اليوم الأربعاء في تصريحات لصحيفة تونسية، أن غالبية لاعبي كرة اليد التونسيين المقيمين في الدوحة يعيشون في أوضاع مادية صعبة، بعد أن انتهت عقود بعضهم ولم يتم التجديد لهم، أو بسبب عدم تقاضي رواتبهم منذ شهر مارس.

يذكر أن وزارة الصحة العامة القطرية أعلنت تسجيل 1740 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل إجمالي عدد الحالات في قطر إلى 48 ألف و947 حالة منذ بداية انتشار الجائحة في البلاد، ونحو 30 حالة وفاة.