لحظة سقوط الطائرة الباكستانية
لم يعرف ما إذا كانت الكارثة أسفرت عن سقوط ضحايا على الأرضبا

أظهرت لقطات لكاميرا أمنية لحظة تحطم طائرة الخطوط الجوية الباكستانية الدولية في كراتشي الجمعة وعلى متنها 99 شخصا، وفق ما نقل موقع "ياهو نيوز".

التقطت الكاميرا اللقطات من على سطح مبنى يملكه شخص يدعى رضا فاطمة في منطقة مالير بالمدينة.

وقال مالك المبنى: "كنا في المنزل وسمعنا دوي انفجار، وبعد ذلك، كانت هناك رائحة نار مشتعلة، وعندما صعدت إلى السطح، رأيت سحب الدخان".

ورصد الفيديو لحظة سقوط الطائرة باتجاه الأرض، ثم تصاعد أعمدة الدخان نتيجة الانفجار.

وسقطت الطائرة وهي من طراز إيرباص وقتل 97 من الركاب وأفراد الطاقم على منطقة سكنية مزدحمة في كراتشي بعد ظهر يوم الجمعة بعد أن حاول قائدها مرتين الهبوط في مطار المدينة.

ولم يعرف ما إذا كانت الكارثة أسفرت عن سقوط ضحايا على الأرض، بعد معلومات أولية تحدثت عن ذلك.

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.