إعدام هشام عشماوي
هشام عشماوي يتوسط رجلي أمن مصريين

نشر إعلاميون مصريون ووسائل إعلام مقربة من السلطة مقاطع فيديو من عملية إعدام هشام عشماوي قائد تنظيم " المرابطون"، الذي تم تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه من محكمة عسكرية في مارس الماضي، وفق ما أعلنه المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية في بيان رسمي وقتها. 

وجاء نشر هذه المقاطع عقب انتهاء الحلقة التاسعة والعشرين من مسلسل الاختيار، الذي يروي بحسب صانعيه قصة ضابط الصاعقة المصري أحمد المنسي، وقصة ضابط الصاعقة السابق هشام عشماوي.

واستخدم مخرج العمل لقطة حقيقية تم تصويرها أثناء تلاوة حكم الإعدام على عشماوي قبل تنفيذه، ويظهر فيه عشماوي بصحبة عدد من قوات الأمن الملثمة، وضابط يتلو الحكم، وفي نهايته يسأل عشماوي عن كلماته الأخيرة ليجيب عشماوي " مبقاش ينفع"، وتنتهي الحلقة.  

لكن ثلاثة مقاطع أخرى تم تداولها أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير لم يعرف مصدرها، يظهر الأول هشام عشماوي بعد تنفيذ حكم الإعدام وهو معلق في المشنقة ويقترب منه شخص يبدو طبيبا ليفحص نبضه من الساعد، بحضور عدد من الأشخاص يرتدون الزي العسكري الرسمى للجيش المصري.

بينما يُظهر المقطع الثاني عشماوي وهو ممدد على سجادة في أرضية الغرفة بعد نزع حبل المشنقه من حوله، ويتقدم منه شخصان ليعيدا فحص المؤشرات الحيوية عن طريق بؤبؤ العين، ولم يظهر في المقطع الثالث سوى عشماوي الذي اقترب منه مصور المقطع ليحصل على لقطة مقربة لوجهه. 

وكان من بين من نشروا صورا من هذه، الممثل أحمد العوضي والذي جسد شخصية عشماوي في مسلسل الاختيار. 

وحكم على هشام عشماوي من المحكمة العليا للطعون العسكرية بالإعدام مرتين في قضيتي " الفرافرة" التي قتل فيها ضابطان و26 مجندا، و" أنصار بيت المقدس الثالثة"، وصدر بحقه حكم ثالث بالإعدام هذا الأسبوع من محكمة الجنايات في قضية أنصار بيت المقدس ضمن 37 متهما.

وكان هشام عشماوي ضابطا في الجيش المصري، ووصل لرتبة رائد قبل أن يتم تسريحه عام 2011، لينضم بعدها بعام إلى ما يعرف بـ"تنظيم أنصار بيت المقدس" ثم انفصل عنه لاحقا عقب مبايعة التنظيم لـ"داعش"، وأسس ما يعرف بتنظيم "المرابطون" في مدينة درنة الليبية وبايع تنظيم القاعدة الإرهابي.

ونسبت إليه السلطات المصرية تنظيم وتنفيذ عدد من الهجمات ضد قوات الأمن كان من أبرزها كمين الفرافرة، وتفجير مبنى القنصلية الإيطالية ومذبحة العريش الثالثة، وحادث الواحات التي قتل فيها 16 فرد أمن، بحسب الرواية الرسمية المصرية. 

وفي أكتوبر عام 2018 ألقت قوات المشير خليفة حفتر القبض على عشماوي في مدينة درنة الليبية، وتم تسليمه الي مصر في مايو عام 2019، ووصفته وسائل الإعلام المصرية بأنه أكثر المطلوبين أمنيا، لتتم محاكمته وينفذ فيه حكم الإعدام.

U.S. Vice President Harris attends an event to mark the 'Bloody Sunday' anniversary, in Selma
كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي تشارك في فعالية لإحياء ذكرى "الأحد الدامي" في سيلما في ولاية ألاباما.

دعت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي الحكومة الإسرائيلية الأحد إلى بذل مزيد من الجهود لزيادة تدفق المساعدات إلى غزة، قائلة إن سكان القطاع يعانون من كارثة إنسانية.

وفي تعليق على مقتل عشرات الفلسطينيين بنيران القوات الإسرائيلية وجراء حالة تدافع في قطاع غزة الخميس، قالت هاريس في كلمة خلال زيارة لولاية ألاباما إن الناس الذين كانوا يبحثون عن مساعدات في غزة قوبلوا بالأعيرة النارية وبالفوضى، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت أنه يجب أن يكون هناك وقف فوري لإطلاق النار في غزة من شأنه أن يضمن إطلاق سراح الرهائن الذين اختطفتهم حركة حماس مع السماح بدخول مزيد من المساعدات إلى القطاع.

وقالت هاريس إن هناك اتفاقا على الطاولة وحماس بحاجة للموافقة عليه.

وأثار مقتل أكثر من 110 فلسطينيين في مدينة غزة، الخميس، خلال عملية توزيع مساعدات أطلقت خلالها القوات الإسرائيلية النار على الفلسطينيين، موجة تنديد واسعة من دول غربية وعربية كرّرت الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار، وطالب بعضها بتحقيق.

وبحسب ما نقلته فرانس برس عن شاهد عيان، وقع مجزرة شاحنات المساعدات عند دوار النابلسي في غرب مدينة غزة لدى "اندفاع" العديد من الفلسطينيين سعيا للحصول على المساعدات الشحيحة التي تصل الى منطقتهم منذ بدء الحرب.

وأضاف لوكالة فرانس برس "اقتربت الشاحنات المليئة بالمساعدات من بعض دبابات الجيش (الإسرائيلي) التي كانت في المنطقة واندفعت الحشود نحو الشاحنات".

وتابع الشاهد الذي طلب عدم ذكر اسمه "أطلق الجنود النار على الحشود عندما اقترب الناس من الدبابات". 

وأكدت مصادر إسرائيلية الخميس لوكالة فرانس برس أن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على حشود في قطاع غزة اقتربوا من شاحنات مساعدات إنسانية بعدما شعروا ب"تهديد". 

وقالت المصادر إن العديد من الأشخاص "اقتربوا من القوات التي تعمل على تأمين الشاحنات، بطريقة شكلت تهديدا للقوات التي ردت بالذخيرة الحية".

والأحد، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش أنهى مراجعة أولية لسقوط قتلى من المدنيين في أثناء الحصول على مساعدات بغزة، الخميس، خلصت إلى أن القوات "لم تستهدف" قافلة المساعدات وأن معظم الفلسطينيين "ماتوا نتيجة التدافع".

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر عقب هجوم غير مسبوق شنّته الحركة على جنوب إسرائيل، أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيّتهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية.

كما احتُجز نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا في غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم قُتلوا. 

وردت إسرائيل بقصف القطاع واجتياح بري ما أدى إلى مقتل 30035 شخص وإصابة 70457 شخصا آخرين وفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة في القطاع.