الخارجية الأميركية تنشئ موقعا لتوقيق ورصد الانتهاكات التي تتعرض لها أقلية الأويغور المسلمة في الصين
الخارجية الأميركية أنشأت موقعا لتوقيق ورصد الانتهاكات التي تتعرض لها أقلية الأويغور المسلمة في الصين

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تعتبر أن الصين "ترتكب إبادة" في حق المسلمين الأويغور في إقليم شينجيانغ.

وأضاف بومبيو، عشية اليوم الذي يسبق نهاية ولايته وتسليم السلطة لحكومة الرئيس المنتخب، جو بايدن، أن "هذه الإبادة لا تزال مستمرة وأننا نشهد محاولة منهجية للقضاء على الأويغور من جانب الحزب والدولة الصينيين".

وقال وزير الخارجية في بيان مطول "بعد فحص دقيق للوقائع المتاحة، قررت أنه منذ مارس 2017 على الأقل، ارتكبت جمهورية الصين الشعبية، تحت إشراف وسيطرة الحزب الشيوعي الصيني، جرائم ضد الإنسانية ضد المسلمين في الغالب. الأويغور وغيرهم من الأقليات العرقية والدينية في شينجيانغ".

وأضاف بومبيو "هذه الجرائم مستمرة وتشمل السجن التعسفي أو الحرمان الشديد من الحرية الجسدية لأكثر من مليون مدني، والتعقيم القسري، وتعذيب عدد كبير من المحتجزين تعسفيا، والعمل القسري، وفرض قيود شديدة القسوة على حرية الدين أو العقيدة وحرية التعبير وحرية الحركة".

وقد حاكمت محاكم نورمبرغ، المختصة بمحاكمة أقطاب النظام النازي، في نهاية الحرب العالمية الثانية مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية، و"هي الجرائم نفسها التي تُرتكب في شينجيانغ"، بحسب بيان الوزير.

وأكد بومبيو "بعد فحص دقيق للحقائق المتاحة، قررت أن جمهورية الصين الشعبية، تحت إشراف وسيطرة الحزب الشيوعي الصيني، قد ارتكبت إبادة جماعية ضد الأويغور الذين يغلب عليهم المسلمون وغيرهم من الأقليات العرقية والدينية في شينجيانغ"، مضيفا "أعتقد أن هذه الإبادة الجماعية مستمرة، وأننا نشهد محاولة منهجية لتدمير الأويغور من قبل الدولة الحزبية الصينية".

وتابع "أوضحت السلطات الحاكمة في ثاني أكثر دول العالم قوة اقتصاديا وعسكريا وسياسيا أنها منخرطة في الاستيعاب القسري والمحو النهائي لمجموعة أقلية عرقية ودينية ضعيفة".

ودعا بومبيو بالنيابة عن الولايات المتحدة الصين إلى "الإفراج الفوري عن جميع الأشخاص المحتجزين بشكل تعسفي وإلغاء نظام الاعتقال ومعسكرات الاعتقال والإقامة الجبرية والعمل القسري".

وقال بومبيو في بيانه "على مدى السنوات الأربع الماضية، كشفت الإدارة طبيعة الحزب الشيوعي الصيني ووصفته بما هو عليه، نظام ماركسي لينيني يمارس السلطة على الشعب الصيني الذي طالت معاناته من خلال غسيل الدماغ والقوة الغاشمة".

وانتقدت دول ومنظمات غربية مختلفة بما في ذلك الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة سياسات الصين في شينجيانغ، وأبرزت مؤخرًا ممارسات العمل القسري التي تشمل مسلمي الأويغور.

وتتهم منظمات حقوق الإنسان الصين بخفض المواليد في المنطقة باستخدام ممارسات لاإنسانية مثل إجبار النساء على حبوب منع الحمل، والإجهاض القسري، والتعقيم.

ويشكل الأويغور الأقلية الإثنية الرئيسية في شينجيانغ وهي منطقة صينية واسعة لها حدود خصوصا مع أفغانستان وباكستان.

ويقول نشطاء حقوقيون إن شينجيانغ تضم شبكة واسعة من معسكرات الإعتقال خارج إطار القانون يقبع فيها مليون شخص على الأقل، لكن الصين تقول إن تلك مراكز للتدريب المهني بهدف التصدي للتطرف.

ثيودور روزفلت (CVN 71)، حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية، في قاعدة بوسان البحرية
ثيودور روزفلت (CVN 71)، حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية، في قاعدة بوسان البحرية.

وصلت حاملة طائرات أميركية إلى كوريا الجنوبية، السبت، لإجراء مناورات عسكرية مشتركة تهدف إلى مواجهة التهديدات الكورية الشمالية بشكل أفضل، بحسب ما أعلنت البحرية في سيول.

ويأتي الإعلان بعد يوم من استدعاء كوريا الجنوبية السفير الروسي في سيول للاحتجاج على اتفاقية دفاعية وقعها الرئيس فلاديمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في بيونغ يانغ هذا الأسبوع، وتعهدا من خلالها بمساعدة بعضهما بعضا في حالة تعرض أي منهما لهجوم.

وقالت البحرية الكورية الجنوبية في بيان إن "حاملة الطائرات التابعة للبحرية الأميركية تيودور روزفلت (..) وصلت إلى قاعدة بوسان البحرية صباح 22 يونيو".

 وأضافت أن وصولها "يظهر الموقف الدفاعي القوي المشترك للتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وعزمهما الثابت على الرد على التهديدات المتصاعدة من كوريا الشمالية". 

وتأتي زيارة حاملة الطائرات بعد حوالي سبعة أشهر من قدوم حاملة طائرات أميركية أخرى، وهي يو إس إس كارل فينسون، إلى الجنوب في استعراض للقوة ضد بيونغ يانغ.

ومن المتوقع أن تشارك حاملة الطائرات في مناورات مشتركة مع كوريا الجنوبية واليابان هذا الشهر.

 ولطالما شجبت بيونغ يانغ التدريبات المشتركة المماثلة ووصفتها بأنها تدريبات على الغزو.

 وسعت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان مناوراتها التدريبية المشتركة وعززت ظهور المعدات العسكرية الأميركية الاستراتيجية في المنطقة لردع كوريا الشمالية التي أعلنت نفسها قوة نووية "لا رجعة فيها".

يأتي هذا بعد يوم من إعلان جيش سيول أنه وجه طلقات تحذيرية بعد عبور جنود كوريين شماليين الحدود لفترة وجيزة، الخميس، في ثالث توغل من نوعه في يونيو.