التهافت على المطار تسبب بـ"دهس" الكثيرين.
التهافت على المطار تسبب بسقوط الضحايا. | Source: via REUTERS

أظهرت لقطات صورها صحفيون، السبت، جثث ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص بين حشود كبيرة من الناس خارج مطار كابل، في وقت يحاول الآلاف الفرار من البلاد بشكل يائس بعد استيلاء طالبان على السلطة.

وأظهرت لقطات قناة "سكاي نيوز" الإخبارية البريطانية جنودا يغطون ثلاث جثث بقطع قماش أبيض، دون أن يتضح كيف مات هؤلاء الأشخاص. كما يظهر في الصور العديد من المصابين.

وقال مراسل القناة، ستيوارت رامسي، الذي كان موجودا في المطار، إن الأشخاص الذين كانوا في مقدمة الحشد تعرضوا "للدهس"، مشيرا إلى أن المسعفين ينتقلون من مصاب إلى آخر.

ولفت إلى أن الناس "يُعانون الجفاف ويشعرون بالرعب". وقد صور فريقه جنودا يرشون الحشد بخرطوم مياه "لإبقائهم منتعشين".

وقال المراسل إن تسجيل وفيات في خضم الفوضى السائدة، هو أمر "لا مفر منه".

والظروف خارج مطار حامد كرزاي الدولي فوضوية مع ورود تقارير عن تعرض أشخاص يسعون إلى المغادرة للضرب بأيدي مسلحين من طالبان.

وفيما ينتظر آلاف الأميركيين والأفغان في المطار رحلات جوية أو يتجمعون خارج بواباته، كانت هناك تقارير "متفرقة" أكدها البنتاغون عن إقدام مسلحين من طالبان على ضرب الأشخاص الذين يحاولون السفر ومضايقتهم.

وحثت الولايات المتحدة، السبت، مواطنيها في أفغانستان على تجنب التوجه إلى مطار كابل في الوقت الحالي، مشيرة إلى وجود "تهديدات أمنية محتملة" قرب بواباته.

وجاء في التحذير أنه "بسبب التهديدات الأمنية المحتملة خارج بوابات مطار كابول، ننصح المواطنين الأميركيين بتجنب السفر إلى المطار وتجنب بوابات المطار في هذا الوقت ما لم يتلقوا تعليمات فردية من ممثلي الحكومة الأميركية للقيام بذلك".

كما أجلت كندا نحو 1000 أفغاني من بلادهم، وفقا لما أعلن مسؤولون حكوميون كنديون، مشددين على خطورة الأوضاع في محيط مطار كابل.

هجمات متتالية على سفن شحن في البحر الأحمر- أرشيفية
هجمات متتالية على سفن شحن في البحر الأحمر- أرشيفية

تلقت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري بلاغا، الثلاثاء، عن حادث على بعد 50 ميلا بحريا تقريبا غربي مدينة الحديدة الساحلية اليمنية.

وأفادت في مذكرة استشارية بأن سفينة تجارية قالت إن سفينة حربية كانت "تطلق النار".

وأطلقت حركة الحوثي التي تسيطر على مساحات كبيرة من اليمن طائرات مسيرة متفجرة وصواريخ على سفن لها علاقات تجارية بالولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، مما دفع إلى رد غربي بضربات على مواقع عسكرية للحركة.

وتعهد الحوثيون بمواصلة استهداف السفن المرتبطة بإسرائيل تضامنا مع الفلسطينيين حتى توقف القوات الإسرائيلية حربها في غزة.

وحذرت شركة الشحن الدنمركية الكبرى ميرسك من استمرار الاضطرابات بحركة شحن الحاويات عبر البحر الأحمر خلال النصف الثاني من العام، ومن تكدس شديد وتأخير في البضائع المتجهة إلى الولايات المتحدة.