Pashtun men wait in queue to vote during the parliamentary elections in Kabul, Afghanistan, Saturday, Sept. 18, 2010. (AP Photo…
لا توجد مجموعة إتنية تمثل أغلبية حاسمة بين سكان أفغانستان

تحاول حركة طالبان إقناع السكان بأنها غيرت نهجها، مؤكدة أن سياستها ستكون أقل صرامة من حكمها البلاد سابقا، بينما لم يتأكد ما إذا كانت ستنخرط في مفاوضات تشمل جميع القوى المحلية والسياسية والعرقية والدينية.

ويظل التنوع العرقي في أفغانستان في قلب السياسة والصراع في البلاد لأكثر من قرن، ويتوقع أن تؤدي هذه الانقسامات دورا في تشكيل طالبان حكومة جديدة.

لا توجد مجموعة إتنية تمثل أغلبية حاسمة بين سكان أفغانستان البالغ عددهم 40 مليونا، مما جعل الانقسامات تمثل تحديا دائما للاستقرار السياسي، بحسب فرانس برس.

وحلت أفغانستان، العام الماضي، في المركز الرابع كأخطر بلد في العالم في مؤشر الشعوب المهددة الذي أعدته مجموعة حقوق الأقليات الدولية، وأفاد بأن جميع المجموعات الإتنية فيها تواجه خطر اضطهاد عنيف منهجي وقتل جماعي.

فيما يأتي لمحة موجزة عن المجموعات الإتنية الرئيسية في أفغانستان.

البشتون

البشتون هم أكبر مجموعة إتنية في أفغانستان، ويشكلون أكثر من 42 في المئة من السكان.

فقد هيمنت هذه المجموعة التي يغلب عليها السنة وتتحدث لغة البشتو، على المؤسسات السياسية الأفغانية، منذ القرن الـ18.

وشدد العديد من قادة البشتون على مر السنوات على "الأحقية في حكم" أفغانستان، مما أثار غضب المجموعات الإتنية الأخرى.

ومعظم المنتمين إلى حركة طالبان التي سيطرت على أفغانستان للمرة الثانية بعد فترة حكمها الممتدة من 1996 إلى 2001، من البشتون.

حتى أن الرئيسين في ظل الحكومات السابقة، حميد كرزاي وأشرف غني، هما من إتنية البشتون.

وأثارت هيمنة البشتون، المتمركزة تقليديا في جنوب البلاد وشرقها، استياء الإتنيات الأخرى خصوصا بسبب التهميش السياسي والاقتصادي والثقافي.

الطاجيك

الطاجيك هم ثاني أكبر مجموعة إتنية في أفغانستان، وتشكل أكثر من ربع عدد السكان.

واللغة الرئيسية التي تستخدمها إتنية الطاجيك هي فرع من اللغة الفارسية تسمى داري، وهي أيضا لغة مشتركة في أفغانستان.

وتتوزع المجموعة بشكل رئيسي في شمال البلاد وغربها، ولديها معاقل في وادي بانشير ومدينة هرات (غرب) وبعض الولايات الشمالية.

ويشتهر وادي بانشير بمقاومته للاحتلال ليس فقط السوفياتي في الثمانينات بل أيضا نظام طالبان السابق.

ورغم عدم هيمنتها سياسيا، ظهر عدد من القادة الطاجيك البارزين في العقود الأخيرة.

ويتصدر القائد الراحل أحمد شاه مسعود الذي يحمل لقب "أسد بانشير" وحارب الجيش الأحمر وطالبان، تلك القائمة بين الأفغان.

وعلى القائمة أيضا برهان الدين رباني وهو طاجيكي من ولاية بدخشان في شمال البلاد تولى رئاسة البلاد بين عامي 1992 و1996 قبل سقوط كابل في أيدي طالبان.

أما عبد الله عبد الله، الرئيس التنفيذي السابق ومفاوض السلام الرئيسي عن النظام الأفغاني السابق، فهو مختلط الإثنية، بشتوني-طاجيكي، لكن ينظر إليه على نطاق واسع على أنه طاجيكي.

الهزارة 

إتنية الهزارة التي يُعتقد أن لها أصولا بين شعوب آسيا الوسطى والشعوب التركية، تشكل حوالى 10 في المئة من السكان وهي متمركزة أساسا في وسط أفغانستان.

وهي تتحدث لهجة الداري، وغالبيتها من المسلمين الشيعة.

واجهت هذه المجموعة اضطهادا وتمييزا عنيفين في أفغانستان على أساس الدين والإتنية لأكثر من قرن.

ونفذت مذابح بحقها في ظل مختلف الحكومات الأفغانية في العقود الأخيرة، لكن خصوصا في ظل حكم طالبان.

كما استهدف متشددون آخرون في أفغانستان، مثل تنظيم الدولة الإسلامية، الهزارة بهجمات قاتلة بالقنابل، ولم يوفروا حتى مدارسهم ومستشفياتهم.

الأوزبك 

تشكل إتنية الأوزبك الأفغان أيضا حوالى 10 في المئة من السكان، وتتمركز بشكل رئيسي في شمال البلاد قرب الحدود مع أوزبكستان.

وهذه الإتنية، وهي من الشعوب الناطقة بالتركية، معظمها من المسلمين السنة.

ومن بين أشهر الأوزبك الأفغان، أمير الحرب عبد الرشيد دوستم الذي حارب مع السوفيات ضد المجاهدين قبل أن يغير ولاءه ويؤسس معقله الخاص في مدينة مزار شريف في شمال البلاد.

وهو كان شخصية بارزة في التحالف الشمالي الذي ساعد على إنهاء حكم طالبان بعد الغزو الأميركي عام 2001، وانضم لاحقا إلى إدارة غني كنائب أول للرئيس.

وفر إلى أوزبكستان عندما سقطت مزار شريف في يد طالبان خلال أغسطس الجاري.

مجموعات إتنية أصغر

اعترف الدستور الأفغاني لعام 2004 رسميا بأكثر من 12 مجموعة إتنية. وبالإضافة إلى المجموعات الأربع الكبرى، تم أيضا إدراج شعوب إيماق البدوية والتركمان والبلوش.

كما تضمن شعب النورستانيين في شمال شرق أفغانستان الذين أرغموا على اعتناق الإسلام في القرن الـ19.

ومنذ دخولها كابل في 15 أغسطس، لم تفلح محاولات طالبان لبث الطمأنينة في وقف تدفق آلاف المواطنين الأفغان دون تدفق بغية مغادرة البلاد، غير مقتنعين بهذه الوعود.

الجيش السوري داخل مدينة سراقب.. صورة من الإرشيف
قوات النظام السوري تشتبك في مواقع عدة مع عناصر داعش

قتل 20 جنديا ومقاتلا في قوات موالية للحكومة السورية خلال هجومين لداعش في مناطق خاضعة لسيطرة دمشق، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

وأفاد المرصد بـ"مقتل 16 عنصرا من قوات النظام وفصائل موالية لها جراء هجوم نفذته خلايا تابعة لتنظيم داعش، استهدف حافلة نقل عسكرية في ريف حمص الشرقي".

كما قتل "أربعة عناصر من قوات النظام في هجوم آخر للتنظيم على مقر عسكري في ريف البوكمال" في شرق سوريا، وفق المرصد.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقا للمرصد  321 قتيلا منذ عام 2024.

وعلى الرغم من هزيمته ميدانيا في سوريا في العام 2019، ما زال تنظيم داعش قادرا على شن هجمات، خصوصا في البادية السورية المترامية الأطراف والممتدة من ضواحي دمشق إلى الحدود العراقية.

والمنطقة الحدودية هي جزء أساسي من الطريق الذي تستخدمه مجموعات مسلّحة موالية لإيران لنقل مقاتلين وأسلحة وحتى سلع استهلاكية بين العراق وسوريا.