تحديات تواجه أفغانستان فيما يخص التنظيمات الإرهابية
تحديات تواجه أفغانستان فيما يخص التنظيمات الإرهابية

حذر الرئيس الأميركي، جو بايدن، الثلاثاء، من ارتفاع المخاطر التي تواجه القوات الأميركية خلال عمليات الإخلاء من مطار كابل، محددا تنظيم داعش-خراسان، لكن هذا التنظيم ليس وحده في أفغانستان. 

ويصف وكيل وزارة الداخلية الأفغانية السابق، فضل الله ممتاز، بلاده، في حديثه مع موقع "الحرة" بأنها "أرض المفاجآت"، لكنه يؤكد أن حركة طالبان "لن تسمح" لأي جماعة أو حركة أو حتى حزب سياسي بالتواجد على الساحة غيرها. 

وقال ممتاز ، في اتصال هاتفي مع موقع "الحرة" من كابل، إن "هناك الآلاف من الأفغان متواجدون بالفعل حول مطار كابل الدولي، وبالرغم من المخاوف الأمنية فإنه لم تحدث حوادث كبيرة تخل بالأمن". 

ووصف الرئيس الأميركي تنظيم داعش- خراسان بـ"العدو اللدود لطالبان"، وأنه يريد إثارة الفوضى في المطار ولديه تيارات استخباراتية تشير إلى قدرته على تنفيذ هجمات متعددة ويخطط له. 

والثلاثاء، برر بايدن قراره عدم تمديد الموعد النهائي للإجلاء إلى ما بعد 31 أغسطس، بالتهديد المتزايد الذي يشكله التنظيم على المطار.

وقال بايدن: "كل يوم نعيش فيه على الأرض هو يوم آخر نعرف فيه أن تنظيم داعش -خراسان يسعى لاستهداف المطار ومهاجمة القوات الأميركية والقوات المتحالفة والمدنيين الأبرياء".

ونقلت شبكة سي أن أن، عن مسؤول عسكري أميركي، أن هناك مخاوف متزايدة بناء على معلومات استخباراتية بهجوم محتمل على الحشود خارج المطار. 

وأشارت الشبكة إلى معلومات لديها عن فرار أكثر من 100 سجين موال لداعش في أفغانستان من سجنين بالقرب من كابل مع تقدم طالبان في العاصمة الأفغانية.

وكشف مصدر إقليمي لمكافحة الإرهاب للشبكة الأميركية، أن "ما يصل إلى عدة مئات من أعضاء داعش قد يكونون قد فروا من السجون في باغرام وبول شارخي، وكلاهما شرقي كابل. مشيرا إلى أن السجنين سقطا في يد طالبان قبل وقت قصير من دخولهم العاصمة الأفغانية.

يؤكد ممتاز لموقع "الحرة" أن تداول هذه المعلومات من خلال وسائل إعلام أفغانية، لكن على الأرض لم نر أي تحرك لتنظيم داعش- خراسان حتى الآن. 

واستنكر قادة داعش في أفغانستان سيطرة طالبان على البلاد، وانتقدوا نسختهم من الحكم ووصفوها بأنها غير متشددة بما فيه الكفاية، حيث تقاتلت الجماعتان في السنوات الأخيرة.

ويرى مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون إن أي هجوم على المطار سيكون بمثابة ضربة استراتيجية لقيادة طالبان، التي تحاول إثبات قدرتها على السيطرة على البلاد، وفقا لما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز".

ما هو تنظيم داعش- خراسان؟

داعش- خراسان هو فرع للتنظيم الإرهابي الذي ظهر لأول مرة في سوريا والعراق. في حين أن المنتسبين يشتركون في أيديولوجية وتكتيكات، إلا أن عمق علاقتهم فيما يتعلق بالتنظيم والقيادة والسيطرة لم يتم تحديده بالكامل.

ويأتي اسم التنظيم "خراسان"، من اصطلاحها للمنطقة التي تشمل أفغانستان وباكستان. 

ونقلت شبكة سي أن أن عن مسؤولين في المخابرات الأميركية أن فرع تنظيم داعش- خراسان يضم "عددا  صغيرا من المتطرفين السابقين من سوريا وغيرهم من المقاتلين الإرهابيين الأجانب"، مشيرين إلى أن الولايات المتحدة حددت ما بين عشرة إلى 15 من كبار عناصرها في أفغانستان. 

شكل تنظيم داعش- خراسان خلايا في كابل نفذت عددًا من الهجمات الانتحارية المدمرة في العاصمة الأفغانية وخارجها منذ عام 2016.

وفي مايو من العام الجاري، هاجم التنظيم مدرسة للفتيات في كابل وقتل 68 شخصًا على الأقل، وجرح أكثر من 165، معظمهم من الفتيات. 

وفي يونيو الماضي، تبنى التنظيم هجوما على مؤسسة  "هالو تراست" البريطانية الأميركية الخيرية لإزالة الألغام، قتل فيه ما لا يقل عن 10 أشخاص وأصيب 16 آخرين. 

وعززت الجماعة وجودها في شرق أفغانستان في السنوات الأخيرة، لا سيما في ولايتي ننغرهار وكونار. وكانت الجماعة قد هاجمت في أغسطس الماضي سجنًا رئيسيًا في جلال آباد، عاصمة نانجارهار، في محاولة لإطلاق سراح العشرات من أنصارها الذين تم أسرهم من قبل الجيش والشرطة الأفغانية.

قال مسؤولو مكافحة الإرهاب التابعون للأمم المتحدة في تقرير صدر في يونيو إن تنظيم "الدولة الإسلامية" نفذ 77 هجوماً في أفغانستان خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، ارتفاعاً من 21 هجوماً في الفترة نفسها من عام 2020.

وخلص تقرير الأمم المتحدة إلى أنه منذ يونيو 2020، تحت قيادة زعيم جديد، شهاب المهاجر، فإن الفرع "لا يزال نشطًا وخطيرًا" ويسعى إلى تضخيم صفوفه بمقاتلي طالبان الساخطين والمتشددين الآخرين.

لكن ممتاز يبرر في حديثه مع موقع "الحرة"، كثرة عدد الهجمات التي قام بها التنظيم في الأشهر القليلة الماضية، إلى أن الأمن كان هشا وضعيفا ولم يقم النظام الحاكم السابق بدوره في استتباب الأمن"، مضيفا "الأمر مختلف الآن، أعتقد أن طالبان ستستطيع إحكام الأمن وهو ما نراه حاليا". 

وأضاف "تنظيم داعش- خراسان استغل عدم الاستقرار السياسي وتصاعد العنف خلال الشهور الماضية من خلال مهاجمة أهداف طائفية وبنية تحتية للأقلية لنشر الخوف وتسليط الضوء عليه، في ظل عدم قدرة الحكومة الأفغانية على توفير الأمن الكافي للمواطنين". 

وتنقل صحيفة نيويورك تايمز عن محللين أن داعش- خراسان لم يكن يومًا قوة رئيسية في أفغانستان، "وانخفضت صفوف التنظيم إلى ما بين 1500 إلى 2000 مقاتل، أي ما يقرب من النصف من مستويات الذروة التي بلغتها في عام 2016 بعد أن تسببت الضربات الجوية الأميركية وغارات القوات الخاصة الأفغانية في خسائر فادحة للتنظيم". 

"لاس فيغاس للإرهابيين والمتطرفين"

بالإضافة إلى تهديدات تنظيم داعش- خراسان، تنكشف ديناميكية معقدة بين حركة طالبان وتنظيم القاعدة وشبكة حقاني في باكستان، والذين يعتبرون جميعهم أن تنظيم داعش خراسان هو عدوهم اللدود، حيث يعتقد محللون أن الوضع الحالي ينذر بصراع دموي يضم آلاف المقاتلين الأجانب من الجانبين، بحسب "نيويورك تايمز". 

وخلص تقرير للأمم المتحدة في يونيو إلى أن ما بين ثمانية إلى عشرة آلاف مقاتل من آسيا الوسطى ومنطقة شمال القوقاز في روسيا وباكستان ومنطقة شينجيانغ في غرب الصين قد تدفقوا إلى أفغانستان في الأشهر الأخيرة. وقال التقرير إن معظمهم مرتبطون بطالبان أو القاعدة، لكن البعض الآخر متحالف مع داعش.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن علي محمد علي، وهو مسؤول أمني أفغاني سابق قوله إن "أفغانستان أصبحت الآن لاس فيغاس للإرهابيين والمتطرفين"، مشيرا إلى أن انتصار طالبان وسيطرتها على البلاد يمهد الطريق أمام متطرفين آخرين ليأتوا إلى أفغانستان". 

متحاربون أم مرتبطون؟

ويقول ممتاز إن حركة طالبان وشبكة حقاني، وهي جماعة مسلحة مقرها باكستان، هما نفس الشيء في الأساس، مشيرا إلى أن سراج حقاني هو نائب أمير طالبان منذ عام 2015. 

لكن الخبير، بمجموعة صوفان الأمنية ومقرها في نيويورك، كلارك كولين، قال "نيويورك تايمز"، إن "حركة طالبان وشبكة حقاني وتنظيم القاعدة يعملون كثلاثي  وأنهم جزء من نفس الشبكة المسلحة، ويعملون معًا جنبًا إلى جنب".

ويقول ممتاز إن حركة طالبان "لن تسمح لتنظيم القاعدة بأن يشن هجمات ولن يكرر أخطاء الماضي"، معتقدا أن الحركة ستفي باتفاقها مع الولايات المتحدة. 

وفي اتفاق فبراير 2020 مع إدارة الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، تعهدت طالبان بعدم السماح للقاعدة باستخدام الأراضي الأفغانية لمهاجمة الولايات المتحدة. لكن المحللين يخشون أن هذا لن يحدث وأن القاعدة لا تزال تشكل التهديد الإرهابي على المدى الطويل.

وتعهد بايدن بمنع أفغانستان من أن تصبح مجدداً ملاذًا للقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى التي تريد مهاجمة الولايات المتحدة، وهو أمر يراه عسكريون بأنها ستكون مهمة صعبة، مع عدم وجود قوات وعدد قليل من الجواسيس على الأرض، وطائرات بدون طيار على بعد آلاف الأميال في قواعد في الخليج العربي.

لكن  البنتاغون أكد مرارا أن الولايات المتحدة ستتمكن من محاربة الإرهاب حتى وإن لم يكن لقواتها وجود فعلي في أفغانستان. 

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، لقناة "الحرة"، في وقت سابق الثلاثاء، إن الولايات المتحدة قادرة على تحريك نحو ألف جندي إلى أفغانستان في غضون 18 ساعة ونحو خمسة آلاف في 96 ساعة تقريبا،

توفي 658 مصريًا خلال الحج وشكلوا بذلك أكثر من نصف المتوفين هذا العام
توفي 658 مصريًا خلال الحج وشكلوا بذلك أكثر من نصف المتوفين هذا العام.

كلف رئيس مجلس الوزراء بالمصري، مصطفي مدبولي، السبت، سحب تراخيص 16 شركة سياحة لتحايلها لتسفير الحجاج إلى السعودية.

كما كلف مدبولي، السبت، بإحالة مسؤولي هذه الشركات إلى النيابة العامة.

وأفاد المجلس في بيان أنه "تم رصد عدد 16 شركة سياحة ـ بصورة مبدئية ـ قامت بالتحايل وتسفير الحجاج بصورة غير نظامية، ولم تقدم أي خدمات للحجاج، ومن هنا كلّف رئيس الوزراء، بسرعة سحب رخص هذه الشركات، وإحالة المسئولين إلى النيابة العامة، مع تغريم هذه الشركات لصالح أسر الحجاج الذين تسببوا في وفاتهم".

وتضمن تقرير توصيات خلية أزمة الحج أن تقوم وزارة العدل المصرية بالنظر في إمكانية سداد شركات السياحة المتورطة  غرامات لصالح أسر ضحايا الحج غير النظامي، مع إحالة الموضوع إلى النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

كما تضمنت التوصيات التنسيق مع الجانب السعودي لاجراء تحاليل DNA للمتوفين مجهولي الهوية حتى يتم مطابقتها مع أهليتهم داخل البلاد، وقيام وزارة الصحة المصرية بالتنسيق مع نظيرتها السعودية لمتابعة الحالات المرضية بالمستشفيات المختلفة، وبحث إمكانية إعادتهم للبلاد حال استقرار حالتهم الصحية.

كما أوصت اللجنة بالعمل على وضع آليات منح تأشيرات الزيارات بمختلف أنواعها من خلال التنسيق مع الجانب السعودي ووزارة الخارجية المصرية وذلك قبل وأثناء موسم الحج منعا لتكدس الحجاج غير الرسميين داخل المملكة، مع قيام وزارة السياحة والآثار بمراجعة كشوف تأشيرات الدخول للأراضي السعودية والتأكد من إصدار BARCODE من خلال شركات السياحة من عدمه، وكذا متابعة التزام الشركات بتلك الإصدارات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه الشركات المخالفة.

وكانت مصر شكلت خلية أزمة، الخميس، للتحقيق بعد أن أعلنت مصادر طبية وأمنية عن وفاة مئات المصريين أثناء مناسك الحج، بحسب وكالة "رويترز".

وقال بيان لرئاسة الجمهورية، الخميس، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أصدر "توجيهاته بتشكيل خلية أزمة برئاسة مدبولي لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين".

وأضاف البيان أنه "كما أشار الرئيس إلى ضرورة التنسيق الفوري مع السلطات السعودية لتسهيل استلام جثامين المتوفين وتقديم كافة التسهيلات اللازمة في هذا الشأن".

وأودت درجات الحرارة المرتفعة بحياة المئات من جنسيات مختلفة خلال أداء المناسك هذا العام، إذ تجاوزت درجات الحرارة في بعض الأحيان 51 درجة مئوية.

وقال مصدر طبي، كان بصحبة وفد الحجاج المصري الرسمي، إن أعلى عدد من الوفيات كان بين الحجاج غير المسجلين رسميا لدى سلطات الحج واضطروا إلى البقاء في الشوارع معرضين للحرارة الشديدة دون أن يتمكنوا من الحصول على مكان داخل الخيام.

وفي بيان أعلنت فيه تشكيل خلية أزمة بناء على توجيهات السيسي، قالت الحكومة إنه تأكد وفاة 28 حاجا مصريا من 50752 مسجلين رسميا.

وأضافت الحكومة أن الشركات التي سهلت سفر الحجاج غير المسجلين ستخضع للتحقيق والعقاب.

وذكر شاهد من رويترز أنه خلال أداء الحج افترش آلاف الحجاج الشوارع معرضين لأشعة الشمس خلال وقفة عرفات.

وقال "مع كل وفاة لحالة بين الحجاج كان المارة يقومون بتغطيته بلباس الإحرام لحين وصول سيارات طبية لنقل الجثث".

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان الثلاثاء إنها تكثف جهود البحث عن المواطنين المصريين المفقودين بالتنسيق مع السلطات السعودية.

وأعلن أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الوزارة تدشين غرفة طوارئ وغرفة عمليات من خلال القنصلية المصرية في جدة والقطاع القنصلي بالوزارة لاستقبال مكالمات المصريين الذين انقطع التواصل بينهم وبين ذويهم ولتنسيق شحن جثامين المتوفين.

كما أكد البيان على قيام السفارة المصرية في الرياض بتقديم الدعم اللازم للمواطنين المصريين من خلال زيارتهم بالمستشفيات والمراكز الطبية "للاطمئنان على أوضاعهم والتأكد من حصولهم على الرعاية الطبية اللازمة".

السلطات السعودية

وخلال حديثه لوكالة "فرانس برس"، دافع مسؤول سعودي كبير عن إدارة بلاده لمناسك الحج، الجمعة، بعد إعلان دول مختلفة وفاة أكثر من 1100 شخص هذا العام، خلال أداء الفريضة في مكة المكرمة، وقد نُسب كثير من الوفيات إلى الحر الشديد.

وقال المسؤوللـ "فرانس برس" في أول تعليق رسمي على وفيات الحجاج إن "الدولة لم تقصّر، ولكن هناك سوء تقدير من الناس الذين لم يقدروا المخاطر التي سوف تحدث لهم".

وبحسب حصيلة جمعتها "فرانس برس" من سلطات الدول المعنية ودبلوماسيين الجمعة، بلغ عدد وفيات الحجاج هذا العام 1126، أكثر من نصفهم من مصر.

وأكد المسؤول السعودي 577 حالة وفاة خلال يوم عرفة ويوم العيد الأحد.

وأضاف المسؤول السعودي "نقدر عدد الحجاج غير النظاميين بحوالى 400 الف شخص غالبيتهم العظمى من جنسية واحدة" في إشارة الى مصر.

وفق السلطات السعودية أدى 1,8 مليون حاج المناسك هذا العام، وهو رقم مماثل للعدد المسجّل العام الماضي، 1,6 مليون من هؤلاء أتوا من خارج المملكة.