الولايات المتحدة حذرت من تهديد "هجوم إرهابي" خطر في منطقة المطار
الولايات المتحدة حذرت من تهديد "هجوم إرهابي" خطر في منطقة المطار

أعلن البنتاغون أنّ عدد الضحايا العسكريين الأميركيين الذين سقطوا في الهجوم الانتحاري الذي وقع الخميس عند إحدى بوابات مطار كابل ارتفع إلى 13 قتيلاً و18جريحاً.

وقال المتحدّث باسم القيادة العسكرية المركزية الأميركية الكابتن بيل أوربان في بيان "توفي جندي أميركي ثالث عشر متأثّراً بالجروح التي أصيب بها نتيجة الهجوم على بوابة آبي".

وأضاف أنّ "عدد الجرحى هو الآن 18 جريحاً"، علماً بأنّ الحصيلة السابقة التي أوردها البنتاغون أفادت بسقوط 12 قتيلاً و15 جريحاً في صفوف العسكريين الأميركيين.

وبعد الهجوم توعّد الرئيس الأميركي جو بايدن بأنّ الولايات المتحدة "ستطارد" منفذيه.

وفي خطاب ألقاه في البيت الأبيض ووصف فيه جنود بلاده الذين قتلوا في هذا التفجير بأنّهم "أبطال"، قال بايدن "لن نسامح. لن ننسى. سنطاردكم ونجعلكم تدفعون الثمن".

وقال بايدن إن الولايات المتّحدة ستردّ في أفغانستان "بقوة ودقّة" وتحدث عن خطط لضرب مراكز الإرهاب هناك، مؤكدا أن الولايات المتحدة "لن يتم ترهيبها".

وأكد الرئيس الأميركي أن الهجوم في كابل نفذته مجموعة تسمى بـ "داعش-خراسان"، وقال إن عددا من منفذي الهجوم تم تحريرهم من السجون.

وحسب مصادر عسكرية، فإن أحد الانفجارين وقع بالقرب من بوابة آبي، وهي واحدة من ثلاث نقاط وصول إلى المطار مزدحمة بآلاف الأفغان الذين يأملون في إجلائهم هربا من نظام طالبان.

وأشار محللون أمنيون في وقت سابق، الخميس، إلى أن نشاط تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان قد توقف بشكل مفاجئ لمدة 12 يوما، في إشارة محتملة إلى أنه كان يستعد لعملية واسعة النطاق، عبر قذائف الهاون أو الهجمات الانتحارية بسيارات أو أفراد.

وكانت دول غربية حذرت من هجوم محتمل على مطار كابل في الأيام الأخيرة من جهود الإجلاء الضخمة.

مركبات الجيش الإسرائيلي تغلق مدخل مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعد مقتل مدني إسرائيلي بالرصاص في 22 يونيو، 2024
مركبات الجيش الإسرائيلي تغلق مدخل مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعد مقتل مدني إسرائيلي بالرصاص في 22 يونيو، 2024

ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية الثلاثاء (بالتوقيت المحلي) أن اليابان تتخذ ترتيبات لفرض أولى عقوباتها لتجميد أصول مستوطنين إسرائيليين بسبب العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

ولم تذكر الهيئة عدد المستوطنين الذين يواجهون العقوبات.

وفرضت بريطانيا والولايات المتحدة وكندا عقوبات على بعض المستوطنين الإسرائيليين ردا على تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة في خضم الحرب الإسرائيلية على غزة بعد هجوم حركة (حماس) على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.