استئناف محاكمة خالد الشيخ محمد الرأس المدبر لهجمات 11 سبتمبر
استئناف محاكمة خالد الشيخ محمد الرأس المدبر لهجمات 11 سبتمبر

تواجه محاكمة 5 سجناء في غوانتنامو من المتهمين بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية معوقات بارزة تتمثل في تغير القضاة وعشرات الاقتراحات المعلقة، وفقا لشبكة "سي إن إن".

وبالتزامن مع الذكرى العشرين للهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة عام 2001، استأنفت جلسات الاستماع في المحاكمة العسكرية المستمرة منذ 9 سنوات بقاعة شديدة الحراسة في خليج غوانتانامو بكوبا.

ومثل المتهمون أمام القضاء للمرة الأولى منذ أكثر من 18 شهرا، فيما يسعى المدعون العسكريون الأميركيون لتحقيق العدالة بعد عقدين من الهجمات الإرهابية التي هزت العالم.

في حين تم استجواب المتهمون الخمسة عام 2012 خلال إدارة أوباما، فإن هناك عشرات الطلبات المعلقة، وترأس أربعة قضاة جلسات استماع في القضية، بمن فيهم آخر قاضٍ يتولى القضية الكولونيل ماثيو ماكول.

والمتهمون الخمسة، بمن فيهم خالد شيخ محمد، الذي يعرف بـ "العقل المدبر" لهجمات 11 سبتمبر والأربعة الآخرين عمار البلوشي ووليد بن عطاش ورمزي بن الشيبة ومصطفى الهوساوي، معتقلون في سجن غوانتانامو منذ عام 2006، حيث يواجهون عقوبة الإعدام بتهم القتل والإرهاب أمام محكمة جرائم الحرب.

وبعد توقف عام ونصف، عقدت جلسات الاستماع هذا الأسبوع حضوريا بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث أمضى المحامون وقتا في المحكمة يسألون عن مدى خبرة القاضي الجديد الخاص بالمحاكمة ومعرفته بحيثيات القضية، بما في ذلك التعذيب وعقوبة الإعدام.

في الجلسة الأخيرة من الأسبوع، الجمعة، ناقش المحامون أحد الاقتراحات العديدة المعلقة حول الأدلة التي سيحصل عليها محامو الدفاع من حكومة الولايات المتحدة فيما يتعلق بالوقت الذي أمضاه المعتقلون بأماكن غير معلنة، في أوائل الألفية الجديدة، طبقا للشبكة الأميركية.

وكانت مسألة رئاسة ماكول القضية من عدمه موضوعا رئيسيا في جلسات الاستماع السابقة للمحاكمة هذا الأسبوع حيث شكك محامون من كلا الجانبين في مدى ملاءمته.

واعترض الادعاء على التعيين الأولي لماكال في أكتوبر 2020؛ لأنه لم يكن لديه سنتين من الخبرة المطلوبة لترؤس قضية أمام لجنة عسكرية. 

وتنحى ماكول بعد ذلك لأنه لا يريد أن يكون السبب في تأجيل القضية أكثر من ذلك. في المقابل، أعاد الجيش تعيينه في القضية أغسطس الماضي، بعد أن اكتسب خبرة عامين كقاضٍ. 

وناقش كل من محاميي الادعاء الذين يمثلون الحكومة الأميركية ومحامو الدفاع الذين يمثلون المحتجزين بالنقاش مع ماكول حول خبرته ومعرفته بتفاصيل حيثيات القضية التي تهدف لتحقيق العدالة لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر.

ولأن هذه المحاكمة تعتبر عسكرية، فإنه يتم تعيين القضاة من قبل الجيش وهم جزءا منه.

توفي 658 مصريًا خلال الحج وشكلوا بذلك أكثر من نصف المتوفين هذا العام
توفي 658 مصريًا خلال الحج وشكلوا بذلك أكثر من نصف المتوفين هذا العام.

كلف رئيس مجلس الوزراء بالمصري، مصطفي مدبولي، السبت، سحب تراخيص 16 شركة سياحة لتحايلها لتسفير الحجاج إلى السعودية.

كما كلف مدبولي، السبت، بإحالة مسؤولي هذه الشركات إلى النيابة العامة.

وأفاد المجلس في بيان أنه "تم رصد عدد 16 شركة سياحة ـ بصورة مبدئية ـ قامت بالتحايل وتسفير الحجاج بصورة غير نظامية، ولم تقدم أي خدمات للحجاج، ومن هنا كلّف رئيس الوزراء، بسرعة سحب رخص هذه الشركات، وإحالة المسئولين إلى النيابة العامة، مع تغريم هذه الشركات لصالح أسر الحجاج الذين تسببوا في وفاتهم".

وكانت مصر شكلت خلية أزمة، الخميس، للتحقيق بعد أن أعلنت مصادر طبية وأمنية عن وفاة مئات المصريين أثناء مناسك الحج، بحسب وكالة "رويترز".

وقال بيان لرئاسة الجمهورية، الخميس، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أصدر "توجيهاته بتشكيل خلية أزمة برئاسة مدبولي لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين".

وأضاف البيان أنه "كما أشار الرئيس إلى ضرورة التنسيق الفوري مع السلطات السعودية لتسهيل استلام جثامين المتوفين وتقديم كافة التسهيلات اللازمة في هذا الشأن".

وأودت درجات الحرارة المرتفعة بحياة المئات من جنسيات مختلفة خلال أداء المناسك هذا العام، إذ تجاوزت درجات الحرارة في بعض الأحيان 51 درجة مئوية.

وقال مصدر طبي، كان بصحبة وفد الحجاج المصري الرسمي، إن أعلى عدد من الوفيات كان بين الحجاج غير المسجلين رسميا لدى سلطات الحج واضطروا إلى البقاء في الشوارع معرضين للحرارة الشديدة دون أن يتمكنوا من الحصول على مكان داخل الخيام.

وفي بيان أعلنت فيه تشكيل خلية أزمة بناء على توجيهات السيسي، قالت الحكومة إنه تأكد وفاة 28 حاجا مصريا من 50752 مسجلين رسميا.

وأضافت الحكومة أن الشركات التي سهلت سفر الحجاج غير المسجلين ستخضع للتحقيق والعقاب.

وذكر شاهد من رويترز أنه خلال أداء الحج افترش آلاف الحجاج الشوارع معرضين لأشعة الشمس خلال وقفة عرفات.

وقال "مع كل وفاة لحالة بين الحجاج كان المارة يقومون بتغطيته بلباس الإحرام لحين وصول سيارات طبية لنقل الجثث".

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان الثلاثاء إنها تكثف جهود البحث عن المواطنين المصريين المفقودين بالتنسيق مع السلطات السعودية.

وأعلن أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الوزارة تدشين غرفة طوارئ وغرفة عمليات من خلال القنصلية المصرية في جدة والقطاع القنصلي بالوزارة لاستقبال مكالمات المصريين الذين انقطع التواصل بينهم وبين ذويهم ولتنسيق شحن جثامين المتوفين.

كما أكد البيان على قيام السفارة المصرية في الرياض بتقديم الدعم اللازم للمواطنين المصريين من خلال زيارتهم بالمستشفيات والمراكز الطبية "للاطمئنان على أوضاعهم والتأكد من حصولهم على الرعاية الطبية اللازمة".

السلطات السعودية

وخلال حديثه لوكالة "فرانس برس"، دافع مسؤول سعودي كبير عن إدارة بلاده لمناسك الحج، الجمعة، بعد إعلان دول مختلفة وفاة أكثر من 1100 شخص هذا العام، خلال أداء الفريضة في مكة المكرمة، وقد نُسب كثير من الوفيات إلى الحر الشديد.

وقال المسؤوللـ "فرانس برس" في أول تعليق رسمي على وفيات الحجاج إن "الدولة لم تقصّر، ولكن هناك سوء تقدير من الناس الذين لم يقدروا المخاطر التي سوف تحدث لهم".

وبحسب حصيلة جمعتها "فرانس برس" من سلطات الدول المعنية ودبلوماسيين الجمعة، بلغ عدد وفيات الحجاج هذا العام 1126، أكثر من نصفهم من مصر.

وأكد المسؤول السعودي 577 حالة وفاة خلال يوم عرفة ويوم العيد الأحد.

وأضاف المسؤول السعودي "نقدر عدد الحجاج غير النظاميين بحوالى 400 الف شخص غالبيتهم العظمى من جنسية واحدة" في إشارة الى مصر.

وفق السلطات السعودية أدى 1,8 مليون حاج المناسك هذا العام، وهو رقم مماثل للعدد المسجّل العام الماضي، 1,6 مليون من هؤلاء أتوا من خارج المملكة.