أعمال عنف في بروكسل
أعمال عنف في بروكسل

اندلعت أعمال عنف في بروكسل، الأحد، حيث هاجم "عشرات" الأشخاص أملاكا عامة وعناصر أمن إثر فوز منتخب المغرب على نظيره البلجيكي في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر، بحسب فرانس برس، نقلا عن الشرطة.

وأوردت الشرطة في بيان أنه حتى ما قبل نهاية المباراة "سعى عشرات الأشخاص بعضهم يرتدي أغطية رأس، إلى مواجهة الشرطة" وسط المدينة "الأمر الذي أخل بالأمن العام".

وأضافت أنه جرى استخدام مفرقعات وإلقاء مقذوفات، فيما تسلح البعض بعصي وأضرم آخرون حريقا في الطريق العام وخرّبوا إشارة مرور.

وأوضحت الشرطة أن "صحفيا أصيب في وجهه بمفرقعات"، وتدخل عناصرها باستعمال خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.

وتعامل نحو مئة من عناصر الأمن مع الحوادث، وقد أصيب بعضهم بمقذوفات أثناء التدخل.

وطالبت الشرطة السكان والمشجعين بتجنب مناطق معينة من وسط المدينة، وأغلقت محطات مترو وشوارع للحد من الازدحام.

وقال رئيس بلدية بروكسل، فيليب كلوز عبر تويتر : "أدين بأشد العبارات الأحداث التي وقعت بعد ظهر اليوم. لقد تدخلت الشرطة بحزم. لذلك أنصح بعدم قدوم المشجعين إلى وسط المدينة. الشرطة تبذل كل ما في وسعها للحفاظ على النظام العام".

وأضاف "أمرت الشرطة بتنفيذ اعتقالات إدارية بحق مثيري الشغب".

 

وحقق المنتخب المغربي انتصارا عربيا ثانيا في مونديال قطر، الأحد، بالفوز على منتخب بلجيكا، ثالث مونديال روسيا 2018، المصنف الثاني عالميا، في مباراة مثيرة بالمجموعة السادسة.

وأحرز عبد الحميد صبيري هدف المباراة الأول في الدقيقة 73 من ركلة حرة، خدعت حارس مرمى ريال مدريد تيبو كورتوا واستقرت في شباكه. وعزز البديل زكريا أبو خلال الانتصار المغربي بهدف ثان من هجمة نموذجية في الوقت الضائع.

وقدم منتخب أسود الأطلس أداء رائعا خلال شوطي المباراة، وكان أكثر من ند للمنتخب البلجيكي القوي.

القوات الأميركية والبريطانية شنت عدة موجات من الضربات على مواقع تابعة للحوثيين منذ 12 يناير الماضي
القوات الأميركية والبريطانية شنت عدة موجات من الضربات على مواقع تابعة للحوثيين منذ 12 يناير الماضي

أكدت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، أنها نفذت، بعد ظهر الجمعة، ضربة دفاع عن النفس استهدفت صاروخ أرض جو للحوثيين المدعومين من إيران كان معدا للإطلاق.

وأوضحت سنتكوم،  في منشور على منصة "إكس"، أنها "حددت أن الصاروخ يمثل تهديدا وشيكا لطائرة أميركية في المنطقة".

وأضاف البيان أن بعد مساء الجمعة أطلق الحوثيون صاروخا مضادا للسفن باتجاه البحر الأحمر "لكنه لم يصب أي سفينة ولم يلحق أي أضرار".

ومنذ 19 نوفمبر، ينفذ الحوثيون المدعومون من إيران هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، في هجمات يقولون إنها دعما لقطاع غزة الذي يشهد حربا بين حركة حماس وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر. 

وتقود واشنطن تحالفا بحريا دوليا بهدف "حماية" الملاحة البحرية في المنطقة الاستراتيجية التي تمر عبرها 12 بالمئة، من التجارة العالمية. ومنذ 12 يناير، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين داخل اليمن في محاولة لردعهم.

ونهاية الأسبوع الماضي نفذت القوات الأميركية والبريطانية ضربات على 18 هدفا للحوثيين في ثمانية مواقع في اليمن، شملت منشآت تخزين أسلحة ومسيرات هجومية وأنظمة دفاع جوي ورادارات ومروحية، بحسب بيان مشترك.

وأفادت وكالة الأنباء التابعة للحوثيين، الأحد، بمقتل شخص وإصابة ثمانية في تلك الهجمات، حسبما نقلته فرنس برس.