حريق في مركز تسوق (ميغا) في خيمكي قبل أيام
حريق في مركز تسوق (ميغا) في خيمكي قبل أيام

اجتاح حريق هائل مركز تسوق في الضواحي الشرقية لموسكو، الاثنين، وهو ثاني حريق في نوعه خلال أربعة أيام.

في البداية، اندلع الحريق في منطقة تخزين بمركز "بالاشيخا" التجاري الشهير بتجارة مواد البناء ومواد الديكور المنزلي، ثم انتشر لاحقا إلى جزء من المبنى.

وتمكنت فرق الإطفاء من محاصرة الحريق بمساحة تبلغ نحو 9000 متر مربع، ومنعه من اجتياح المركز التجاري بأكمله.

وقال مسؤولون إن الحريق نجم عن ماس كهربائي، وسط أمطار غزيرة في موسكو.

ويأتي هذا الحادث بعد حريق اندلع، الجمعة، ودمر مخزن مواد البناء الضخم التابع لشركة (أو بي آي)، وهو جزء من مركز تسوق (ميغا) في خيمكي على المشارف الشمالية الغربية للعاصمة الروسية.

وأفاد مسؤولون بأن الحريق الذي أدى إلى مقتل أحد حراس الأمن اندلع بسبب اللحام الذي يبدو أنه ينتهك أنظمة السلامة.

واشتبهت إدارة الطوارئ الروسية بأن الحريق الهائل الذى اندلع، ليل الخميس الجمعة، نجم عن عمل "إجرامي" كما ذكرت وكالات الأنباء الروسية.

وكانت وزارة الحالات الطارئة الروسية أعلنت، الجمعة، أن "فرق الإطفاء تكافح لإخماد حريق على مساحة سبعة آلاف متر مربع"، اندلع ليل الخميس الجمعة في مركز تجاري في إحدى ضواحي العاصمة موسكو.

واشتعلت النيران فى مركز التسوق "ميغا خيمكي" في ضاحية خيمكي بشمال العاصمة الروسية على بعد سبعة كيلومترات عن مطار شيريميتييفو الدولي.

وأوضحت الوزارة على تطبيق إنستغرام "بسبب انهيار السقف، امتد الحريق على الفور في منطقة واسعة"، مشيرة إلى الصعوبة التي تواجهها فرق الإطفاء في العمل.

وبعيد ذلك، نقلت وكالات الأنباء الروسية عن مصادر في إدارة الطوارئ لم تحددها، أن السلطات تشتبه بأن الحريق نجم عن عمل "إجرامي".

وكان مركز "ميغا خيمكي" مقرا لعدد ضخم من سلاسل التجزئة الغربية قبل أن ترحل الشركات من روسيا في أعقاب غزو الكرملين لأوكرانيا، ومن بين ذلك أحد متاجر أيكيا الأولى في منطقة موسكو.

رئيسي بلقطة أرشيفية
رئيسي بلقطة أرشيفية

تضاربت الأنباء، الأحد، بشأن حادث تعرضت له مروحية بموكب طائرات للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، فيما أحاط الغموض بشأن تواجده على متنها.

وأعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعرضت "لهبوط اضطراري" الأحد، دون إضافة المزيد من التفاصيل على الفور.

وفيما نقلت "أسوشيتد برس" أن الطائرة كان تقل رئيسي، ذكرت "رويترز" أن طائرة هليكوبتر ضمن موكب رئيسي، مكون من ثلاث طائرات، تعرضت لحادث.

أما فرانس برس فنقلت نبأ عاجلا بعنوان: مروحية رئاسية إيرانية تتعرض إلى "حادث" وغموض يحيط بتواجد رئيسي على متنها.

وكان رئيسي مسافرا إلى محافظة أذربيجان الشرقية في إيران.

وقال وزير الداخلية الإيراني في تصريحات عاجلة إن طائرة هليكوبتر بموكب رئيسي عانت من هبوط صعب، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ لا تزال في طريقها للموقع نظرا لظروف الطقس الصعبة.

وأضاف أن السلطات لا تزال تنتظر المزيد من التفاصيل.

ووصف التلفزيون الرسمي منطقة الحادث بأنها قريبة من مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع دولة أذربيجان، على بعد حوالي 600 كيلومتر (375 ميلاً) شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران.

وكان رئيسي في أذربيجان في وقت مبكر الأحد لافتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. وهو الثالث الذي بنته الدولتان على نهر أراس.

وتشغل إيران مجموعة متنوعة من طائرات الهليكوبتر في البلاد، لكن العقوبات الدولية تجعل من الصعب الحصول على قطع غيار لها. يعود تاريخ أسطولها الجوي العسكري إلى حد كبير إلى ما قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ورئيسي (63 عاما) كان يتولى في السابق قيادة السلطة القضائية في البلاد، ويُنظر إليه على أنه أحد تلاميذ المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، واقترح بعض المحللين أنه يمكن أن يحل محل الزعيم البالغ من العمر 85 عامًا، بعد وفاته أو استقالته من منصبه.