البلدان التي لا تشهد حروبا ليست بالضرورة آمنة للصحفيين
البلدان التي لا تشهد حروبا ليست بالضرورة آمنة للصحفيين

سجلت 2022 حصيلة قتلى من الصحفيين هي الأعلى في الأربع سنوات الأخيرة لتضاف إلى الأرقام التي تجعل من العشرين سنة الماضية أحلك السنوات للصحفيين.

ووفقا لمقياس حرية الصحافة التابع لمراسلون بلا حدود، قتل 58 صحفيا في 2022، بارتفاع بنسبة 13.7 في المئة مما كان عليه الحال في 2021 عندما كانت الحصيلة 51 صحفيا.

وفي تقرير شامل أعدته المنظمة، بلغت حصيلة القتلى السنوية ذروتها في عامي 2012 و2013 مع مقتل 144 و142 صحفيا على التوالي، وترجع هذه النسبة بشكل كبير إلى الحرب في سوريا، أعقبها انخفاض تدريجي.

وقامت مراسلون بلا حدود بجمع وتحليل الأرقام الخاصة بالصحفيين الذين قتلوا خلال السنوات الـ 20 الماضية، وهما عقدان مميتان بشكل خاص للعاملين في الإعلام، تقول المنظمة.

وقتل ما مجموعه 1,668 صحفيا في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بعملهم في العقدين الماضيين (2003-2022)، وفقا لإحصاءات مراسلون بلا حدود، بمعدل أكثر من 80 صحفيا يقتلون كل عام. وبلغ مجموع القتلى 1,787 شخصا منذ عام 2000.

أخطر 15 دولة

وخلال العقدين الماضيين، حدثت 80٪ من وفيات العاملين في وسائل الإعلام في 15 دولة. والبلدان اللذان سجلا أعلى عدد من القتلى هما العراق وسوريا، حيث قتل ما مجموعه 578 صحفيا في السنوات الـ 20 الماضية، أو أكثر من ثلث المجموع العالمي. تليها أفغانستان واليمن وفلسطين. ولم تسلم أفريقيا من ذلك، وجاءت الصومال في المرتبة التالية.

أخطر الدول الأوروبية

ولا تزال روسيا البلد الأكثر دموية في أوروبا بالنسبة لوسائل الإعلام، حيث قتل أكبر عدد من الصحفيين خلال السنوات الـ 20 الماضية.

ومنذ تولي فلاديمير بوتين السلطة، شهدت روسيا هجمات منهجية على حرية الصحافة، بما في ذلك الهجمات المميتة، كما ذكرت مراسلون بلا حدود مرارا وتكرارا. ومن بين هذه الجرائم مقتل آنا بوليتكوفسكايا في 7 أكتوبر 2006.

وقالت المنظمة إن الحرب في أوكرانيا، هي أحد الأسباب التي تجعل هذا البلد لديه ثاني أعلى عدد من القتلى في أوروبا. وقتل ثمانية صحفيين في أوكرانيا منذ الغزو الروسي. لكن 12 آخرين قتلوا هناك خلال السنوات الـ 19 السابقة. 

وتحتل فرنسا المرتبة الرابعة بين أكثر الدول الأوروبية دموية نتيجة المذبحة التي وقعت في مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة شارلي إبدو في باريس عام 2015.

وخلال العقد الماضي، واجه الصحفيون أكبر المخاطر في المناطق التي وقعت فيها اشتباكات مسلحة. ومن بين 686 حالة قتل منذ عام 2014، وقعت 335 حالة في مناطق الحرب (بما في ذلك سوريا وأفغانستان واليمن). وكانت السنوات الخمس الأكثر دموية من 2012 إلى 2016، حيث قتل 94 شخصا في عام 2012، و92 في عام 2013، و64 في عام 2014، و52 في عام 2015، و53 في عام 2016.

وتشير المنظمة إلى أن المجموع السنوي للصحفيين الذين قتلوا في مناطق الحرب لم يتجاوز 20 صحفيا خلال السنوات الثلاث الماضية، إذ تعكس هذه الأرقام فعالية التدابير الوقائية والحمائية التي تتخذها المؤسسات الإخبارية.

وتوضح المنظمة أن البلدان التي لا تشهد حروبا ليست بالضرورة آمنة للصحفيين، إذ قتل عدد أكبر من الصحفيين في "مناطق السلم" أكثر من "مناطق الحرب" خلال العقدين الماضيين، وفي معظم الحالات لأنهم كانوا يحققون في الجريمة المنظمة والفساد.

وبحسب التقرير، فإن أميركا الجنوبية والوسطى هي القارة الأكثر خطرا على الصحفيين، خاصة أن أربعة بلدان،  المكسيك والبرازيل وكولومبيا وهندوراس، هي من بين أخطر 15 دولة في العالم.

وفي آسيا هناك أيضا العديد من البلدان المدرجة في هذه القائمة المأساوية، بما في ذلك الفلبين، حيث قتل أكثر من 100 صحفي منذ بداية عام 2003، وباكستان 93، والهند مع 58.

وفي وقت يشكل الذكور النسبة الأكبر من القتلى (أكثر من 95٪) في مناطق الحرب أو في ظروف أخرى، إلا أن الصحفيات أيضا لم يسملن من القتل، إذ قتلت 81 صحفية في السنوات الـ 20 الماضية.

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، "وراء الأرقام، هناك وجوه وشخصيات وموهبة والتزام من دفعوا حياتهم من أجل جمع المعلومات والبحث عن الحقيقة وشغفهم بالصحافة" مضيفا "إن نهاية هذا العام هي الوقت المناسب للإشادة بهم والدعوة إلى الاحترام الكامل لسلامة الصحفيين أينما كانوا يعملون والشهادة على حقائق العالم".

ماكرون وبن سلمان
لقاء سابق بين الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأربعاء، عن قلقهما العميق إزاء "الوضع الإنساني الكارثي في غزة"، وأكدا مجددا معارضتهما للهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح.

وخلال اتصال هاتفي، أجراه ماكرون من الطائرة الرئاسية في طريقه إلى كاليدونيا الجديدة، أكد كلاهما أيضا على "الحاجة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار" في غزة، حسبما أعلن الإليزيه في بيان.

وأطلقت إسرائيل عمليات برية في 7 مايو في بعض مناطق رفح بأقصى جنوب قطاع غزة رغم معارضة المجتمع الدولي، بما في ذلك الحليف الأميركي، الذي يشعر بالقلق إزاء وجود أكثر من مليون مدني في المدينة.

وشدد ماكرون وابن سلمان أيضا على "حاجة" لبنان إلى "الخروج من الأزمة السياسية" وانتخاب "رئيس قادر على قيادة البلاد على طريق الإصلاحات الضرورية" و"أكدا عزمهما على مواصلة جهودهما في هذا الاتجاه مع شركائهم".

منذ انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2022، لم يتمكن النواب اللبنانيون من انتخاب خلف له، مع انقسام البرلمان بين معسكر حزب الله الموالي لإيران وخصومه.

كما استفسر إيمانويل ماكرون عن "الحالة الصحية" للملك سلمان و"نقل له تمنياته" بالشفاء.

وأدلى ولي العهد السعودي الثلاثاء بتصريحات مطمئنة بشأن صحة والده الذي يعاني من التهاب في الرئة.

وأضاف الإليزيه أنهما ناقشا أيضا "تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين فرنسا والسعودية في مجالات الدفاع والأمن والطاقة والتحول البيئي"، من دون مزيد من التفاصيل.