الاجتماع الأول لمجموعات عمل منتدى النقب انعقد على مدار يومين في أبو ظبي
الاجتماع الأول لمجموعات عمل منتدى النقب انعقد على مدار يومين في أبو ظبي

شارك 150 مسؤولا، يمثلون دولا مختلفة في مجموعات عمل ‎منتدى النقب في العاصمة الإماراتية أبوظبي، في أكبر  اجتماع بين إسرائيل وشركائها الإقليميين منذ عام 1991، بحسب ما نقلت "الحرة" عن مستشار وزارة الخارجية الأميركية، ديريك شوليه. 

وتختم الثلاثاء، اجتماعات 6 لجان مكلفة بتطوير المشاريع الإقليمية في مجالات الأمن الإقليمي، والأمن الغذائي والمائي، والطاقة، والصحة، والتعليم، والسياحة، استمرت لمدة يومين، بمشاركة مسؤولين من الدول الست المؤسسة، وهي مصر والإمارات والبحرين والمغرب وإسرائيل بالاضافة إلى الولايات المتحدة.

وتهدف الاجتماعات، إلى التمهيد لعقد الاجتماع الوزاري السنوي الثاني في المغرب في مارس المقبل.

وقال شوليه: "واصلنا السعي لتحقيق الهدف العام المتمثل في تعزيز المبادرات المنسقة، التي ستشجع التكامل الإقليمي والتعاون والتنمية لصالح جميع شعوب المنطقة". 

وأضاف: "ركزنا بشكل كبير في جميع جلسات مجموعة العمل الخاصة بنا على الخروج بنتائج ملموسة نعتقد أنها يمكن أن تفيد جميع الناس في المنطقة ومن بينها تعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتحسين نوعية الحياة للفلسطينيين والآخرين". 

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ترى أنه يمكن إحراز العديد من الفوائد في جميع أنحاء المنطقة، من خلال منتدى النقب "بما في ذلك العلاقات التجارية والاقتصادية التي تتسع بشكل كبير". 

وقال إنه يمكن أيضا تطوير "العلاقات بين الشعوب من خلال السياحة والرحلات الجوية المباشرة والتبادلات الثقافية والأكاديمية فضلا عن التنسيق الأفضل بشأن مجموعة من القضايا الأخرى". 

وفيما يتعلق بعدم مشاركة الأردن في اجتماعات النقب، قال إن "الأمر متروك بالطبع للدول لتقرر ما إذا كانت تريد الحضور أم لا". 

لكنه أشار إلى أنه "حتى البلدان التي لم تصبح بعد جزءا من المنتدى، ستستفيد أيضا من نتائج الاجتماعات المثمرة والإيجابية، التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية". 

الجنود الذين أعلن عنهم الجيش الإسرائيلي قتلوا في رفح
ناقلة جند من نوع نمر استهدفت بقذيفة مضادة للدروع

أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، مقتل ثمانية من عناصره في رفح جنوبي قطاع غزة، وأوضح أن ناقلة جند من نوع "نمر" استهدفت بقذيفة مضادة للدروع ما أدى إلى مصرعهم على الفور.

وبهذا يصل عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بدء الحرب إلى 658 جندياً.

ويأتي ذلك وسط استمرار عمليات القصف والمعارك بين الجنود الإسرائيليين والمسلحين الفلسطينيين، حيث أفاد سكان، السبت، بوقوعها خصوصًا في رفح والمنطقة المحيطة بهذه المدينة الكبيرة.

يركز الجيش خصوصا عملياته على رفح بجنوب القطاع حيث أطلق في 7 مايو هجومه البري بهدف القضاء على حماس، لكن عمليات القصف والمعارك تستمر في أماكن أخرى في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد هجوم شنته حركة حماس من غزة في جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1194 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية.

وخُطف خلال الهجوم 251 شخصًا ما زال 116 محتجزين رهائن في غزة، توفي 41 منهم، بحسب الجيش. 

ردا على ذلك، شن الجيش الإسرائيلي هجوما واسع النطاق في غزة خلف 37296 قتيلا، معظمهم من المدنيين، وفقا لبيانات وزارة الصحة في حكومة غزة التي تقودها حماس.