دبابة أميركية من نوع أبرامز.. أرشيف
دبابة أميركية من نوع أبرامز.. أرشيف

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، بنتاغون، الثلاثاء، إن إعلان البيت الأبيض بشأن دبابات أبرامز  (لأوكرانيا) سيأتي غدا، مضيفا "الدبابات لن تسحب من مخزون وزارة الدفاع وإنما سيتم تأمينها عبر عقود خارجية".

وأضاف المسؤول  لـ"الحرة" أن "عملية التدريب على أبرامز تستغرق شهورا وأوكرانيا لن تستلم تلك الدبابات على الأرجح قبل عام".

وجاءت تصريحات المسؤول الأميركي بالتزامن مع تقرير لمجلة شبيغل الألمانية، الثلاثاء، جاء فيه أن المستشار الألماني أولاف شولتس قرر إرسال دبابات (ليوبارد 2) إلى أوكرانيا والسماح لدول أخرى مثل بولندا بالقيام بذلك، بينما قد تقدم الولايات المتحدة دبابات أبرامز.

ورفض متحدث باسم الحكومة الألمانية التعليق لرويترز، وفق الوكالة.

وقالت مجلة شبيغل إن القرار يتعلق بمجموعة واحدة على الأقل من دبابات ليوبارد 2 من طراز إيه6 سيتم توفيرها من مخزون الجيش الألماني في بوندسفير.

وذكرت المجلة أن حلفاء آخرين، في الدول الإسكندنافية على سبيل المثال، يعتزمون الانضمام إلى ألمانيا في تزويد كييف بدبابات ليوبارد.

فريق نافالني اتهم الكرملين بقتله والسعي لإخفاء آثار الجريمة
فريق نافالني اتهم الكرملين بقتله والسعي لإخفاء آثار الجريمة

قالت المتحدثة باسم فريق أليكسي نافالني، السبت، إن جثمان المعارض الروسي سلم لوالدته بعد أكثر من أسبوع على وفاته.

وقالت كيرا إيارميش عبر منصة "إكس"، "تم تسليم جثمان أليكسي إلى والدته"، مضيفة أنها لا تعرف حتى الآن ما إذا كانت "السلطات ستمنع تنظيم الجنازة كما ترغب العائلة وكما يستحق أليكسي". 

واعتقلت الشرطة الروسية عقب وفاة المعارض، مئات الأشخاص الذين جاؤوا لتكريمه بوضع الزهور على النصب التذكارية لضحايا القمع السوفياتي.

وكانت السلطات الروسية هددت، بدفن نافالني داخل مجمّع السجون في المنطقة القطبية حيث توفي، حسبما أعلن فريقه، متهماً المحقّقين الروس بالسعي إلى منع إقامة جنازة شعبية له قد تحشد أنصاره.

وكانت أكثر من عشرين شخصية معارضة للكرملين من عالمي الثقافة والإعلام الروسيين، طالبت السلطات بتسليم جثمان نافالني لعائلته.

وأعلنت والدة أليكسي نافالني الخميس أنّ محقّقين رافقوها لرؤية جثمان ابنها بعد أيام من منعها من دخول المشرحة، لكنها اتهمت السلطات الروسية بـ "ابتزازها" لدفنه "سراً".

ويتهم فريق نافالني الذي توفي بعدما قضى ثلاث سنوات في السجن في ظروف قاسية جداً، الكرملين بـ "قتله" والسعي لإخفاء آثار الجريمة.

وقال فريق نافالني إن الكرملين "يخشى" المعارض حتى بعد وفاته، ويرفض السماح بجنازة شعبية يمكن أن تتحول إلى عرض تأييد له وضد الرئيس فلاديمير بوتين.

ووصف الفريق في وقت سابق بوتين بـ"القاتل" الذي يحاول التستر على أفعاله بعدم السماح بتحليل جنائي مستقل لجثمان نافالني.