موسكو- حريق
أظهرت لقطات تداولتها وسائل إعلام رسمية على وسائل التواصل الاجتماعي، تصاعد عمود دخان أسود من مقرِ لوزارة الدفاع | Source: Webscreenshot

ذكرت وكالة "تاس" للأنباء، نقلا عن أجهزة الطوارئ أن حريقا اندلع في مبنى تابع لوزارة الدفاع الروسية في وسط موسكو، مساء الأربعاء.

وأظهرت لقطات تداولتها وسائل إعلام رسمية على وسائل التواصل الاجتماعي، تصاعد عمود دخان أسود من مقرٍ لوزارة الدفاع في شارع زنامنكا بموسكو بالقرب من الكرملين.

وذكرت الوكالة أن ما وصفته بـ"الحريق الصغير" تم إخماده بعد فترة وجيزة من اندلاعه دون وقوع إصابات.

من جانبها، قالت وكالة أنباء"أنترفاكس" إنه في "حوالي الساعة 19:30 (16:30 بتوقيت غرينتش) رصد العاملون المناوبون دخانا في أحد المباني الإدارية التابعة لوزارة الدفاع في موسكو،  ووصلت إدارة الإطفاء ووزارة الطوارئ إلى مكان الحادث".

ونقلت تاس أيضا عن خدمات الطوارئ المحلية قولها إن الحريق غطى نحو 60 مترا مربع، بينما قالت وزارة الدفاع إنها تعمل حاليا على تحديد سبب الحريق.

صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل
صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل | Source: Facebook: @Makan.Digital

أثار مقطع فيديو لنسخة قرآن ممزقة عثر عليها في حمامات متجر كبير في إسرائيل يملكه رجل أعمال شهير، الجدل فيما فتحت الشرطة تحقيقا بالأمر.

ووفق تقرير نشرته هيئة البث الإسرائيلية "مكان" عثر عاملون في "شبكة حوانيت" في مدينة حيفا، على نسخة ممزقة من القرآن، فيما أشار أحد العمال الذي تم إخفاء هويته إلى أنه عثر أكثر من مرة على أوراق ممزقة من القرآن ملقاة إما في النفايات أو في الحمامات.

ويعتبر القرآن هو الكتاب الأكثر تقديسا عند المسلمين.

و"شبكة حوانيت" هو أحد المتاجر الكبيرة التي يملكها رجل الأعمال الإسرائيلي، رامي ليفي.

وقال العامل لـ"مكان" إنه توجه لمدير الفرع، وأبلغه بما عثر عليه وتكرار الأمر، مشيرا إلى أنه وعدد من العمال الآخرين "هددوا بعمل إضراب حتى يظهر الفاعل".

ولكن بعد عدة أيام قال لهم مدير الفرع إنه "لا يمكنه فعل أي شيء"، ولهذا توجهوا إلى مدير الأمن في الفرع الذي لم يفعل شيئا، وهذا ما دفعهم إلى التوجه إلى الإعلام.

وقال مدير الفرع، شيمعون مالكا، إنه "تم إجراء تحقيق لمعرفة ما جرى.. ولكن لا يوجد كاميرات في الحمامات للحفاظ على الخصوصية، وحاولنا أن نستفسر ونتحقق حيال ما جرى بالضبط".

وأكد أن الجميع "في المتجر يعيش بانسجام مميز جدا، إذ يأتيه الكثير من المسيحيين والمسلمين واليهود"، معبرا عن "أسفه" لما حصل.

مالك المتجر رامي ليفي، تشير هيئة البث الإسرائيلية إلى أنه "حاول التقليل من أهمية ما حصل" وحتى "إنكاره".

ولكن بعد مواجهته بالفيديو المصور للنسخة الممزقة من القرآن، أكد أنه "ضد ما حصل، سواء أكان التوراة أو الكتاب المقدس للمسيحيين أو المسلمين".

وأكد ليفي أن "جميع العمال يصلّون متى ما يريدون"، مشددا على أن "كل شخص ودينه، ويحظر التعرض لمعتقدات الآخر الدينية".

وأضاف أنه إذا عُرِف الشخص الذي قام بذلك سيتم "طرده".

وأشار تقرير "مكان" إلى أن مثل هذه الحادثة قد توجد "توترا" البلاد في "غنى عنها" في هذا الوقت.