الجيش الإسرائيلي يشن غارة جوية على "مواقع تابعة لحركة حماس" في غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، شن غارة جوية على ما قال إنه موقعين "لإنتاج أسلحة وتخزين وسائل قتالية" تابعين لحركة حماس في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن الغارة جاءت "ردا" على إطلاق قذائف صاروخية من القطاع تجاه إسرائيل، ليل الثلاثاء الأربعاء.

وأضاف في تويتر: "تشكل هذه الغارة بمثابة ضربة لقدرات التسلح وبناء القوة لمنظمة حماس الإرهابية" التي "تتحمل مسؤولية ما يجري في قطاع غزة وستدفع ثمن الانتهاكات الأمنية ضد دولة إسرائيل".

وتابع: "قوات جيش الدفاع تبقى في حالة تأهب وجاهزية على كافة الجبهات والساحات عشية عيد الفصح اليهودي. لقد عززنا التواجد والانتشار على الطرقات في يهودا والسامرة (التسمية الإسرائيلية للضفة الغربية). جيش الدفاع رد وسيرد بقوة على أي اعتداء ينطلق من قطاع غزة".

يأتي ذلك غداة ليلة متوترة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عقب اشتباكات جرت في باحة المسجد الأقصى بالقدس.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إن "العشرات من الشباب، المخالفين للقانون والملثمين، أدخلوا المفرقعات النارية والعصي والحجارة داخل المسجد واعتكفوا بداخله بعد ساعات من صلاة التراويح بهدف الإخلال بالنظام داخل المسجد. كما رددوا هتافات التحريض والشغب داخل المسجد، وأغلقوا أبوابه من الداخل بالعوائق والتحصينات في المداخل".

وأضافت الشرطة أنه "بعد محاولات كثيرة لإخراجهم، اضطرت قوات الشرطة إلى دخول المنطقة لإخراجهم، للسماح بالقيام بصلاة الفجر كالمعتاد ولمنع حدوث أعمال شغب عنيفة".

ورد على أحداث الأقصى، أطلق فلسطينيون عدة صواريخ على بلدات جنوب اسرائيل، فجر الأربعاء، بحسب مراسلي فرانس برس وشهود عيان.

وأكد مراسلو فرانس برس إطلاق أربعة صواريخ على الأقل باتجاه الاراضي الفلسطينية من الحدود الشمالية لقطاع غزة.