أطلقت بعض الصواريخ من غزة على إسرائيل
أطلقت بعض الصواريخ من غزة على إسرائيل

أطلق مسلحون فلسطينيون وابلا من الصواريخ في وقت مبكر الخميس، ما أدى إلى دوي صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل، حيث اندلع العنف لليوم الثاني على التوالي خلال فترة حساسة من تداخل العطلات.

وجاء هذا القصف بعد ليلة أخرى من التوتر في المسجد الأقصى، أكثر المواقع المقدسة حساسية في القدس، حيث اشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع مصلين مسلمين حاولوا البقاء خلال الليل داخل المسجد (اعتكاف)، في تحد للتسويات طويلة الأمد بشأن إدارة المجمع.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، "متابعة للتقارير عن تفعيل الإنذارات في بعض مناطق غلاف غزة، فالحديث عن إطلاق سبع قذائف أرض-جو انفجرت في السماء ومن بينها خمس أطلقت نحو إسرائيل واثنين نحو البحر في أراضي قطاع غزة. لم يتم إطلاق صواريخ اعتراض وفق السياسة القائمة".

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، وفقا لأسوشيتد برس.

وكانت الاضطرابات في المنطقة أقل حدة من الأيام السابقة، لكن إطلاق الصواريخ أثار مخاوف من تطور الأحداث حيث بدأ اليهود عطلة عيد الفصح التي تستمر أسبوعا، وتجمع مئات المسيحيين في البلدة القديمة ليوم الخميس المقدس في كنيسة القيامة بالقدس للاحتفال بالعشاء الأخير، ويواصل المسلمون صومهم وإحياء ليالي شهر رمضان.

محاولة اغتيال رئيس حكومة سلوفاكيا
محاولة اغتيال رئيس حكومة سلوفاكيا

 أعلن وزير الدفاع السلوفاكي، روبرت كاليناك، الأحد، أن رئيس الحكومة، روبرت فيكو، الذي تعرّض لمحاولة اغتيال الأربعاء، تجاوز مرحلة الخطر.

وجاء في تصريح لكاليناك الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الحكومة: "لم يعد هناك خطر مباشر يهدد حياة" فيكو، لكن حالة الأخير "لا تزال خطيرة وتتطلب رعاية مشددة"، حسب وكالة فرانس برس.

وأصيب رئيس الوزراء البالغ من العمر 59 عاما، بخمس طلقات من مسافة قريبة في هجوم أحدث صدمة في جميع أنحاء أوروبا، وأثار مخاوف من حالة الاستقطاب السياسي في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة.

وقال وزير الداخلية ماتوس سوتاي إستوك، إن المشتبه به في الهجوم، الذي اعتقلته السلطات على الفور، "تصرف بمفرده"، لافتا إلى أنه "شارك في السابق باحتجاجات مناهضة للحكومة"، وفقا لوكالة رويترز.

وأوضح كاليناك من أمام المستشفى الواقع ببلدة بانسكا بيستريتسا، حيث يتلقى فيكو الرعاية الطبية، أنه "لا داعي لنهوضه بصورة رسمية بواجبات رئيس الوزراء"، وأن هناك بعض التواصل يجري معه.

وخضع فيكو لجراحة استمرت ساعتين، الجمعة، زادت الآمال في تعافيه.

وقال كاليناك وقتها: "في الساعات الأولى، كان التشخيص أن حالته سيئة جدا، كما تعلمون أن الطلقات في البطن قاتلة بشكل أساسي، لكن تمكن (الأطباء) من تغيير الوضع واستقرت حالته أكثر ".

واتهمت الشرطة السلوفاكية رجلا، أفاد ممثلو الادعاء العام بأنه يدعى يوراي سي، بالشروع في القتل.

وتقول وسائل إعلام محلية، إنه رجل أمن سابق في مركز تسوق يبلغ من العمر 71 عاما، وإنه "مؤلف لثلاث مجموعات شعرية".

وذكرت متحدثة باسم محكمة في سلوفاكيا، السبت، إن المحكمة قررت احتجاز المشتبه به.