صفقة التقارب الإيراني السعودي تتجاوز حدود الشرق الأوسط
صفقة التقارب الإيراني السعودي تتجاوز حدود الشرق الأوسط

تزعم الصين في تصريحاتها المتكررة أن وساطتها بين السعودية وإيران تهدف إلى تعزيز أمن واستقرار وتنمية الشرق الأوسط، فيما يؤكد تحليل نشرته مجلة فورين بوليسي أن هذه الوساطة ترتبط في أهداف مشتركة بين بكين وموسكو وطهران تتعلق "بنظام عالمي جديد" ضد الولايات المتحدة.

والتحليل الذي أعده، سعيد جولكار، زميل أقدم في معهد توني بلير وأستاذ مساعد في جامعة تينيسي في تشاتانوغا، وکسری اعرابی، مدير برنامج إيران في معهد توني بلير للتغيير العالمي، يوضح أن أهداف الوساطة والاتفاق تتجاوز "تطبيع العلاقات بين الرياض وطهران".

ويقول إن الأمر يهدف إلى "نشأة نظام عالمي جديد مناهض للغرب تستبعد فيه الولايات المتحدة من أي ترتيب إقليمي جديد"، وهو ما سيخدم مصالح الصين وروسيا وحتى إيران.

وكانت طهران والرياض أعلنتا في 10 مارس عن اتفاق بعد قطيعة استمرت سبع سنوات إثر مهاجمة البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران على خلفية إعدام رجل الدين السعودي، نمر النمر.

وفي هذا الإطار أجرى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي أي أيه"، وليام بيرنز زيارة "غير معلنة" إلى السعودية بحسب تقرير نشرته شبكة "سي أن أن"، والتي أبدى فيها انزعاج واشنطن من التقارب مع إيران وعلاقات المملكة مع سوريا.

واعتبر بعض الخبراء أن دور الصين في ترتيب الاتفاق يشير إلى تراجع نفوذ الولايات المتحدة مع السعودية وسط توترات بين واشنطن والرياض بشأن عدد من القضايا، بينها حقوق الإنسان وخفض إنتاج النفط السعودي، بحسب تقرير لوكالة رويترز.

ورغم أهمية "استعادة العلاقات مع السعودية" لطهران إلا أنها "الجانب الأقل أهمية في الصفقة"، إذ أنها "علامة فارقة أخرى نحو تحقيق طموحات النظام الكبرى"، في الوقت الذي ينظر فيه إلى الولايات المتحدة والنظام الدولي الليبرالي الذي تقوده على أنهما "العقبة النهائية أو الشيطان الأكبر" الذي يحول دون تحقيق الطموحات الكبرى.

وخاضت إيران والسعودية وهما خصمان إقليميان نزاعات بالوكالة مثل الحرب في اليمن.

تلاقي المصالح

وما يدعم الطموحات الإيرانية العلاقات القوية وتلاقي المصالح بين المرشد الأعلى علي خامنئي، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين والرئيسي الصيني، شي جين بيغ، إذ يعتبرون أنفسهم جميعا في حالة حرب مع الحضارة الغربية، إذ يطمح خامنئي لحضارة إسلامية بقيادة إيران، فيما يطمح بوتين لحضارة روسية سلافية بقيادة روسيا، ويطمح شي لحضارة كونفوشيوسية شيوعية بقيادة الصين.

وأعاد التحليل التذكير في رؤية خامنئي التي أعلن عنها في نوفمبر 2022 بأن "النظام العالمي الجديد قائم على عزل الولايات المتحدة ونقل السلطة إلى آسيا وتوسيع الجبهات المناهضة للغرب".

القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني، يحيى رحيم صفوي، كان قد قال  إن "حقبة جديدة بدأت في المنطقة حيث كانت الصفقة أكبر ضربة صينية للولايات المتحدة"، في إشارة للتقارب مع السعودية، وهذا أيضا ما يكشف أيضا عن توجهات طهران الداعمة لحرب بوتين في أوكرانيا بأن طهران تبحث عن أي شيء لمناهضة واشنطن والغرب.

وفي الوقت الذي تجري فيه هذه التجاذبات فهذا لا يعني أنها تجري بمعزل عن "إدراك الرياض" لهذا الأمر تماما، ولكن صفقة التقارب تمنحهم ببساطة "القدرة على متابعة أهدافهم الأساسية في بينا القوة الاقتصادية للسعودية" والإصلاحات الأخرى التي يرغب بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

سعى ولي العهد السعودي جاهدا لإعادة تنظيم العلاقات في منطقة الشرق الأوسط من خلال التعاون مع الأعداء القدامى وترتيب خفض إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" من النفط على غرار ما حدث مؤخرا وباغت الأسواق العالمية.

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى أنه مستعد للاعتماد على نفسه من دون مساعدة الولايات المتحدة لتحقيق المصالح السعودية، سواء كان ذلك يعني إعادة تأسيس العلاقات مع خصوم الولايات المتحدة مثل إيران، أو تقليص إمدادات النفط إلى السوق وإثارة غضب المستهلكين، وفق تقرير لوكالة رويترز.

تهدف الاستراتيجية السعودية إلى تهيئة الظروف التي تمكن المملكة من التركيز على خطة التحول الاقتصادي الواسعة المعروفة باسم رؤية 2030 التي يضخ فيها مئات المليارات من الدولارات، أملا في أن تفتح أبواب المملكة المحافظة أمام الأنشطة التجارية والسياحة وسط منافسة إقليمية متزايدة.

ويؤكد التحليل أن الرياض مدركة تماما أنها لا يمكنها الاعتماد على التزامات النظام الإيرانية أو استمرارية الاتفاق.

وأكد وزيرا الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود والإيراني حسين أمير عبداللهيان الخميس في لقاء نادر في بكين أن اتفاق استئناف العلاقات الدبلوماسية بين بلديهما سيسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأعاد الجانبان التأكيد على إعادة فتح الممثلیات "خلال المدة المتفق علیها" والتي تمتد حتى مايو، والمضي قدما في "استئناف الرحلات الجویة، والزیارات المتبادلة للوفود الرسمیة والقطاع الخاص، وتسهیل منح التأشیرات لمواطني البلدین بما في ذلك تأشیرة العمرة".

وتلقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي دعوة من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز لزيارة الرياض لتتويج التقارب بين البلدين. ومن المتوقع أن تجري الزيارة في نهاية أبريل بعد شهر رمضان.

وأعلنت السعودية عن قرارها الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون التي تقودها الصين في بادرة على إقامة علاقة طويلة الأمد مع بكين على حساب الولايات المتحدة.

الشرطة المصرية - أرشيفية
الشرطة المصرية - أرشيفية

كشفت وزارة الداخلية المصرية ملابسات واقعة "تحرش" سائق سيارة تابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي بإحدى الفتيات في محافظة الجيزة، مؤكدة "ضبط المتهم".

وفي بيان الثلاثاء، قالت الوزارة:" في إطار جهود أجهزة الوزارة لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة الأهرام بمديرية أمن الجيزة من (إحدى الفتيات) بتضررها من قائد سيارة تابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي لقيامه بمحاولة التحرش بها، حال توصيلها بدائرة القسم".

ولامس السائق جسد الفتاة البالغة 14 سنة، وطالت يداه "موضع عفتها" أثناء استقلالها سيارته لدى عودتها من مدرستها بمنطقة حدائق الأهرام، وفق صحيفة "المصري اليوم".

وفي محضر الشرطة، قالت الفتاة إنها طلبت سيارة من أحد تطبيق والنقل الذكي وأثناء سيرها رفقة السائق فوجئت به يتوقف في مكان ناءً ليضع يديه على جسمها، لكنها لاذت منه بالفرار بفتح باب السيارة وصرخت في الشارع ولولا خشية افتضاح أمر المتهم لتعدى عليها بالضرب.

وعلى جانب آخر، نفت أسرة السائق الاتهامات المنسوبة إليه، وقالت: "إن الأمر لدى جهات التحقيق، وإن ابنهم موجود أمام رجال المباحث بنقطة شرطة حدائق الأهرام"، وفق المصدر ذاته.

ومن جانبها أكدت الداخلية المصرية، أنه عقب تقنين الإجراءات تم تحديد وضبط مرتكب الواقعة والسيارة المستخدمة في الواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية.

"تحرش ومحاولات اغتصاب".. هل انتشرت "فوبيا سيارات الأجرة" في مصر؟
حالة من "الخوف" ضربت قطاع واسع من المواطنين المصريين بعد تكرار وقائع التعدي والتحرش ومحاولات الاغتصاب على فتيات وسيدات مصريات، من قبل بعض سائقي التطبيقات الذكية الخاصة بالتوصيل بالسيارات، فهل انتشرت "فوبيا سيارات الأجرة" في مصر؟

وخلال الأشهر الماضية تكررت وقائع التحرش ومحاولات اغتصاب السيدات والفتيات داخل السيارات التابعة لتطبيقات النقل الذكي.