انفراجة دبلوماسية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية. أرشيفية - تعبيرية
تباطؤ جهود توسيع العلاقات إسرائيل والسعودية

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن الجهود المبذولة لتوسيع دائرة تطبيع إسرائيل مع الدول العربية والإسلامية، بما في ذلك السعودية، قد تباطأت.

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن المداهمات التي شنتها الشرطة الإسرائيلية على المسجد الأقصى وعمليات الجيش في الضفة الغربية والتعليقات المعادية للفلسطينيين من قبل المسؤولين في الائتلاف الحكومي الجديد، كانت وراء تباطؤ الجهود التي يقودها رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو.

وعندما عاد نتانياهو إلى السلطة خلال ديسمبر، وضع العلاقات مع السعودية من أولوياته بعد أن أبرمت 4 دول عربية اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل عام 2020 ضمن إطار معاهدة إبراهيم.

في وقت سابق من هذا العام، أعرب المسؤولون الإسرائيليون عن تفاؤلهم بإمكانية إبرام اتفاق مع الرياض في غضون أشهر، بمساعدة الإدارة الأميركية الحالية، حيث أدت المخاوف الأمنية بشأن إيران، إلى تقريب الدول العربية من إسرائيل.

وبدلا من ذلك، قال مسؤولون إسرائيليون وخليجيون إن الاهتمام السعودي باحتضان إسرائيل علنا قد تضاءل مع تصاعد العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وضغط ائتلاف نتانياهو اليميني لبناء المزيد من المنازل اليهودية على أراضي الضفة الغربية التي يطالب الفلسطينيون أن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية.

وقال مسؤول إسرائيلي للصحيفة ذاتها: "أدت الظروف إلى برود الحماس" بشأن توسيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية والإسلامية.

بينما يستمر "التعاون الهادئ" بين إسرائيل والسعودية في مجالات الأمن والاستخبارات والعلاقات التجارية، تباطأت الجهود المبذولة لتوسيع العلاقات مع المملكة الخليجية والدول الإسلامية الأخرى، وفقا لأشخاص مطلعين على هذه الجهود.

وقالت مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "تشاتام هاوس"، سنام وكيل، إن "تطبيع السعودية في الوقت الحالي مجمد".

وتابعت: "كان هناك الكثير من الأمل في أن يحدث ذلك بسرعة".

ووفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن إحدى العلامات الواضحة على السخط السعودي من إسرائيل هي موجة الإدانات التي أصدرتها المملكة منذ عودة نتانياهو إلى منصبه.

وحتى الآن هذا العام، أصدرت السعودية عشرات الإدانات للإجراءات الإسرائيلية في كل شيء من التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية إلى التصريحات المثيرة للجدل لوزير دعا إلى محو قرية فلسطينية.

وخلال العام الماضي، لم تدن السعودية الإجراءات الإسرائيلية سوى في مناسبتين فقط.

تعطل صفقة الحج

وقال المسؤولون الإسرائيليون إنهم لا يعتقدون أنهم يستطيعون تأمين صفقة للسماح للمسلمين بالسفر مباشرة من إسرائيل إلى السعودية لأداء فريضة الحج بمكة هذا الصيف - وهو أمر كانوا يأملون في تحقيقه لأول مرة هذا العام.

وقال أشخاص شاركوا في المناقشات إن المسؤولين الأميركيين حاولوا وفشلوا في التوسط في مثل هذه الصفقة الصيف الماضي عندما سافر الرئيس، جو بايدن، إلى الشرق الأوسط وتعثرت الجهود المتجددة هذا العام.

وبدعم كبير من الولايات المتحدة، طورت إسرائيل علاقات عسكرية واقتصادية أقوى مع الإمارات والمغرب والبحرين منذ أن وقعت اتفاقيات تطبيع خلال عهد نتانياهو السابق عام 2020.

ويرى نتانياهو توسيع العلاقات مع الدول العربية والإسلامية على أنها هدف محوري يمكن أن يعزز جهود إسرائيل لاحتواء الطموحات العسكرية الإيرانية وإضعاف الدعم العالمي لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

ومع ذلك، شهدت إسرائيل خلال الأشهر الماضية احتجاجات داخلية حاشدة اعتراضا على مشروع التعديلات القضائية الذي تتبناه الحكومة الائتلافية الأكثر يمينية في تاريخ البلاد، مما صرف الانتباه عن جهود صفقة الحج مع السعودية.

وطلب نتانياهو من سفير إسرائيل السابق لدى واشنطن، رون ديرمر، الذي تم اختياره لقيادة المحادثات مع السعودية، التركيز بدلا من ذلك على المشاكل الداخلية.

المتظاهرون ألقوا الأثاث وألحقوا أضرارا بممتلكات معهد السياسة بجامعة شيكاغو
المتظاهرون ألقوا الأثاث وألحقوا أضرارا بممتلكات معهد السياسة بجامعة شيكاغو (أرشيفية)

اقتحم متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين، مبنى معهد السياسة في جامعة شيكاغو الأميركية بعد ظهر الجمعة، حيث ألقوا الأثاث وألحقوا أضرارا بالممتلكات، وفقا لما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بالجامعة، أن مديرة المعهد، السيناتورة السابقة، هايدي هايتكامب، والتي كانت الموظفة الوحيدة في المبنى، رفضت طلبهم بمغادرة مكتبها أثناء الاقتحام.

وقال المتحدث باسم الجامعة، جيريمي مانيير، في بيان، إن المتظاهرين حاولوا إغلاق مدخل المبنى، وألحقوا أضرارا بالممتلكات وتجاهلوا أوامر مسؤولي إنفاذ القانون بالمغادرة.

وأضاف: "إن جامعة شيكاغو ملتزمة بشكل أساسي بدعم حقوق المتظاهرين في التعبير عن مجموعة واسعة من وجهات النظر. وفي الوقت نفسه، توضح سياسات الجامعة أن الاحتجاجات لا يمكن أن تعرض السلامة العامة للخطر، أو تعطل عمليات الجامعة أو تنطوي على تدمير الممتلكات".

وبعد أن أخلت الشرطة المبنى من المتظاهرين، استمرت الاحتجاجات في الخارج وفي الساحات القريبة، حيث واصل المتظاهرون الهتافات وقرع الطبول، وفق "نيويورك تايمز".

وقالت المجموعة الاحتجاجية في بيان نقلته الصحيفة، إنها سيطرت على المبنى احتجاجا على "علاقات جامعة شيكاغو بإسرائيل".

وأظهر مقطع فيديو منشور على منصة "إكس"، المتظاهرين وهم يتسلقون نوافذ الطابق الثاني لمغادرة المبنى بعد اقتحامه، بينما كان آخرون في الأسفل يهتفون.

ووفق الصحيفة، قام المتظاهرون بتغطية لافتة تشير إلى مبنى معهد السياسة بلافتة ورقية كتب عليها "وقف دائم لإطلاق النار الآن".

ومنذ أبريل الماضي، أقام ناشطون ومتظاهرون مؤيدون للفلسطينيين، مخيمات في أكثر من 70 جامعة أميركية، لرفض الحرب في غزة، ومطالبة الجامعات بالتوقف عن "التعامل مع الشركات التي تتعاون مع إسرائيل".

ووفق تقرير سابق لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن أكثر من 12 جامعة ومؤسسة أكاديمية أميركية أبرمت اتفاقيات مع المحتجين لإخلاء مجمعات التخييم داخل الحرم الجامعي، واستجابت فعليا لبعض مطالبهم.

وتثير هذه الاحتجاجات "قلقا بالغا وخوفا خصوصا في أوساط الطلاب اليهود"، وفق ما صرح في وقت سابق، رئيس جامعة كاليفورنيا جين دي. بلوك، لا سيما بسبب استخدام شعارات جدلية تدعو مثلا إلى "الانتفاضة".

ويقول مديرو الجامعات، حسب وكالة "رويترز"، إن "نشطاء من خارج الحرم الجامعي شاركوا في الاحتجاجات أو نظموها. فعلى سبيل المثال، قالت جامعة تكساس في أوستن إن 45 من أصل 79 معتقلا في حرمها الجامعي في 29 أبريل لا تربطهم أي صلة بالجامعة".

من جانبهم، يؤكد طلاب من بين من شاركوا في احتجاجات الجامعات، على سلمية حراكهم، مؤكدين أنه يهدف إلى وقف الحرب في قطاع غزة، حيث قتل ما لا يقل عن 35 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، في العمليات العسكرية الإسرائيلية التي دخلت شهرها الثامن، وفق وزارة الصحة في القطاع.

واندلعت الحرب إثر الهجوم غير المسبوق الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، بينهم مدنيون وغالبيتهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.