لعب كلايمان لنادي فولوس اليوناني
لعب كلايمان لنادي فولوس اليوناني

بدأ القضاء اليوناني، الثلاثاء، إجراءات جنائية بتهمة "هتك عرض" على حارس مرمى فولوس الإسرائيلي بوريس كليمان الذي اعتقل في حانة بأثينا لاعتدائه على قاصر حسب مصدر قضائي.

وسيدلي كليمان الذي تم احتجازه لدى الشرطة، بشهادته أمام قاضي التحقيق الخميس وفي حال اتهامه بارتكاب الجريمة فسيواجه عقوبة بالسجن لأكثر من 10 سنوات بموجب القانون الجنائي اليوناني.

واعتقل كليمان ليلة الاثنين الثلاثاء في حانة بأحد الأحياء الراقية بأثينا مع زميله البرتغالي رودريغو إسكوفال الذي أطلق سراحه دون محاكمة حسب المصدر نفسه.

وتابع المصدر أن الضحية طالبة بلجيكية كانت في رحلة مدرسية إلى اليونان.

في غضون ذلك، قرر رئيس نادي فولوس أخيلياس بيوس، الثلاثاء، استبعاد كليمان وإسكوفال من الفريق.

وقال بيان لنادي فولوس الذي يحتل المركز السادس حاليا في الدوري اليوناني، "تم استبعاد بوريس كليمان ورودريغو إسكوفال من الفريق، وبدأت عملية إنهاء عقديهما".

الشرطة الفرنسية ورجال الإطفاء يقفون أمام المدرسة بعد إنذار بوجود قنبلة في 16 أكتوبر 2023
شهدت فرنسا في السنوات الأخيرة سلسلة من الحوادث المدرسية – أرشيفية

أوقفت السلطات الفرنسية، الاثنين، طالباً يبلغ من العمر 18 عاما في غرب فرنسا بعد أن طعن معلمة في الوجه، ولاذ بالفرار.

وجاء في بيان مشترك صادر عن السلطات، بما في ذلك المحافظ والمدعي العام، أن المعلمة وهي من بلدة شيميل أون أنغو في غرب فرنسا، "أصيبت في الوجه"، وحياتها ليست في خطر.

وبعد الهجوم الذي وقع صباح الاثنين، هرب المشتبه به بسرعة عبر النافذة، تاركا سلاحه، وفقا للسلطات.

واعتقل رجال الدرك والشرطة البلدية الطالب. وقال المسؤولون في البيان إنه ليس من أصحاب السوابق، مشيرين إلى أنه جرى فتح تحقيق في "محاولة القتل".

واستبعد النائب العام، إريك بويار، وجود "أي دافع ديني أو متطرف" للهجوم، مضيفا أن المشتبه به أعرب عن شعور "بعدم السعادة"، لافتا إلى أن الطالب لم يشر إلى أي شكاوى لديه ضد المعلمة.

ولفت بويار إلى أن إصابة المعلمة "طفيفة"، مشيرا إلى أن "الأثر النفسي" سيكون "أكبر بكثير" من ذاك الجسدي.

وأعربت وزيرة التعليم، نيكول بيلوبيه، عن شعورها "بالصدمة العميقة والغضب".

وشهدت فرنسا في السنوات الأخيرة سلسلة من الحوادث المدرسية شملت هجمات على المعلمين وتلاميذ المدارس من قبل أقرانهم.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي في ابريل الماضي اتخاذ إجراءات لمواجهة العنف الذي يلجأ إليه الشباب الصغار ويحدث في المدارس وفي محيطها.