طائرة تايوانية مقاتلة تهبط على مدرج - صورة تعبيرية. أرشيف
طائرة تايوانية مقاتلة تهبط على مدرج - صورة تعبيرية. أرشيف

قالت وزارة النقل في تايوان، الأربعاء، إنه بعد احتجاجها، قلصت الصين القيود على الطيران شمال تايوان، حيث كان من المقرر في البداية أن يستمر الحظر ثلاثة أيام، وأصبح أقل من نصف ساعة صباح يوم الأحد فقط.

وفي وقت سابق قالت وزارة الدفاع في تايوان، الأربعاء، إن الصين تعتزم فرض منطقة حظر جوي على بعد حوالي 85 ميلا بحريا من شمال الجزيرة، مؤكدة تقريرا نشرته رويترز في وقت سابق عن إغلاق مقرر للمجال الجوي خلال الأيام المقبلة.

وقالت تايوان إن الإغلاق سيكون ضمن منطقة تحديد الدفاع الجوي للجزيرة.

وتوقعت صحيفة "التايمز"، في تقرير سابق، سيناريو الغزو، وقالت إنه سيكون من المستحيل إطلاق الغزو "على حين غرة"، ستستغرق الصين أسابيع لتتجمع في الموانئ الصينية على مرأى من أقمار التجسس الغربية.

لكن الحصار يمكن أن يبدأ ببطء وبشكل خفي دون أن يلاحظ أحد.

ومن المحتمل أن يتطور الغزو ببطء على مدى شهور وحتى سنوات، وسيبدأ بما كانت القوات المسلحة الصينية تمارسه خلال عطلة نهاية الأسبوع "حظر جوي وبحري".

ويمكن أن يبدأ الحصار بتدريبات عسكرية صينية على غرار التي تم إجراؤها مؤخرا، بقطع حركة المرور الجوية والبحرية إلى الجزيرة، جنبا إلى جنب مع "عمليات التفتيش" الصينية الإلزامية للشحن في المياه حول تايوان.

وفي المرة القادمة قد يستمر لأسابيع ثم لأشهر، وفي كل مرحلة، ستكون الحكومة الصينية قادرة على قياس رد فعل بقية العالم، وخاصة الولايات المتحدة ومدى استعدادها للمواجهة والصراع، حسب "التايمز".

FILE PHOTO: An exterior view shows an office building, which houses the Russian headquarters of Deutsche Bank, in Moscow
صادرت محكمة روسية ما تصل قيمته إلى (259 مليون دولار) من الأوراق المالية والعقارات والحسابات المصرفية لدويتشه بنك الألماني. (أرشيفية-تعبيرية)

أمرت محكمة روسية بمصادرة أصول وحسابات وممتلكات وأسهم "دويتشه بنك" و"كومرتس بنك" في روسيا في إطار دعوى قضائية تتضمن البنكين الألمانيين، وفقا لما ورد في وثائق المحكمة.

وكان البنكان ضمن المقرضين الضامنين بموجب عقد لبناء مصنع لمعالجة الغاز في روسيا مع شركة ليندي الألمانية، والذي تم فسخه بسبب العقوبات الغربية.

ورفع الدعاوى القضائية شركة "روسكيم ألاينس"، التي تتخذ من سان بطرسبرغ مقرا، وهي مشروع مشترك تملك شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم حصة 50 بالمئة فيه. وتدير "روسكيم ألاينس" مشروع معالجة الغاز.

ومنعت محكمة التحكيم في سان بطرسبرغ دويتشه بنك من التصرف في حصته ونسبتها 100 بالمئة في رأس المال المصرح به للشركة الروسية التابعة له وكذلك مركز دويتشه بنك للتكنولوجيا.

كما قررت المحكمة مصادرة ما تصل قيمته إلى 238.6 مليون يورو (259 مليون دولار) من الأوراق المالية والعقارات والحسابات المصرفية لدويتشه بنك، بالإضافة إلى الشركة الروسية التابعة له ومركز دويتشه بنك للتكنولوجيا.

وقال دويتشه بنك في فرانكفورت إنه خصص بالفعل نحو 260 مليون يورو لهذه القضية.

وأضاف البنك في بيان "سنحتاج إلى رؤية كيفية تنفيذ المحاكم الروسية لهذا الادعاء وتقييم التأثير التشغيلي الفوري في روسيا".

وقضت المحكمة أيضا بمصادرة أصول لكومرتس بنك بقيمة 93.7 مليون يورو (101.85 مليون دولار) بالإضافة إلى أوراق مالية تابعة له ومبنى البنك في وسط موسكو.

ولم يرد كومرتس بنك حتى الآن على طلب للتعليق.

كما أمرت المحكمة الروسية، الجمعة، بمصادرة أصول بنك يوني كريدت وحساباته وممتلكاته، إضافة إلى أسهم في شركتين تابعتين له في إطار دعوى قضائية موازية.