"وصول وفد إيراني إلى السعودية لتمهيد الطريق أمام إعادة فتح الممثليات الإيرانية"
"وصول وفد إيراني إلى السعودية لتمهيد الطريق أمام إعادة فتح الممثليات الإيرانية"

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان أن وفدا تقنيا إيرانيا وصل إلى السعودية، الأربعاء، استعدادا لإعادة فتح السفارة الإيرانية.

ووصل الوفد الإيراني إلى السعودية لتمهيد الطريق أمام إعادة فتح الممثليات الإيرانية، إثر زيارة مماثلة للرياض، بعد اتفاق حصل بوساطة صينية الشهر الماضي على ما ذكرت وكالة إرنا الرسمية للأنباء.

وقالت الوكالة "وصل الوفد الإيراني إلى الرياض الأربعاء لزيارة وإعادة فتح السفارة والقنصلية تماشيا مع الاتفاق الأخير بين البلدين".

وحسب الوكالة "من المفترض أن يتوجه فريق آخر إلى جدة لإعادة إفتتاح القنصلية وممثلية إيران في منظمة التعاون الإسلامي".

وهذه أول زيارة رسمية يقوم بها مسؤولون إيرانيون للسعودية منذ زيارة مسؤولي وكالة الحج الإيرانية للمملكة في ديسمبر 2019، على ما أفاد مسؤول سعودي فرانس برس.

وتأتي الزيارة الإيرانية بعد زيارة وفد سعودي مماثل لطهران السبت لمناقشة آليات إعادة فتح ممثليات المملكة في إيران، وبعد لقاء وزيري خارجية البلدين الخميس الماضي في بكين.

كذلك تأتي وسط تحركات ديبلوماسية متسارعة تندرج في إطار تطبيع العلاقات بين أهم قوتين إقليميتين في الخليج بموجب الإعلان المفاجئ عن اتفاق استئناف العلاقات بين البلدين برعاية صينية الشهر الماضي. 

وكانت طهران والرياض أعلنتا في 10 مارس التوصل الى الاتفاق بعد قطيعة استمرت سبع سنوات إثر مهاجمة البعثات الديبلوماسية السعودية في إيران على خلفية إعدام رجل الدين السعودي نمر النمر، وفق فرانس برس.

رئيسي بلقطة أرشيفية
رئيسي بلقطة أرشيفية

تضاربت الأنباء، الأحد، بشأن حادث تعرضت له مروحية بموكب طائرات للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، فيما أحاط الغموض بشأن تواجده على متنها.

وأعلن التلفزيون الإيراني الرسمي أن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعرضت "لهبوط اضطراري" الأحد، دون إضافة المزيد من التفاصيل على الفور.

وفيما نقلت "أسوشيتد برس" أن الطائرة كان تقل رئيسي، ذكرت "رويترز" أن طائرة هليكوبتر ضمن موكب رئيسي، مكون من ثلاث طائرات، تعرضت لحادث.

أما فرانس برس فنقلت نبأ عاجلا بعنوان: مروحية رئاسية إيرانية تتعرض إلى "حادث" وغموض يحيط بتواجد رئيسي على متنها.

وكان رئيسي مسافرا إلى محافظة أذربيجان الشرقية في إيران.

ووصف التلفزيون الرسمي منطقة الحادث بأنها قريبة من مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع دولة أذربيجان، على بعد حوالي 600 كيلومتر (375 ميلاً) شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران.

وكان رئيسي في أذربيجان في وقت مبكر الأحد لافتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. وهو الثالث الذي بنته الدولتان على نهر أراس.

وتشغل إيران مجموعة متنوعة من طائرات الهليكوبتر في البلاد، لكن العقوبات الدولية تجعل من الصعب الحصول على قطع غيار لها. يعود تاريخ أسطولها الجوي العسكري إلى حد كبير إلى ما قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ورئيسي (63 عاما) كان يتولى في السابق قيادة السلطة القضائية في البلاد، ويُنظر إليه على أنه أحد تلاميذ المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، واقترح بعض المحللين أنه يمكن أن يحل محل الزعيم البالغ من العمر 85 عامًا، بعد وفاته أو استقالته من منصبه.