Chinese President Xi Jinping, left, and France's President Emmanuel Macron stroll in the garden of the Guandong province…
أثار الرئيس الفرنسي جدلاً بعد زيارته الرسمية للصين

استنكر رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، الخميس، الموقف "قصير النظر" لدول أوروبية تجاه بكين، في إشارة واضحة للزيارة التي أجراها مؤخراً الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الصين.

وقال مورافيتسكي أمام مركز أبحاث "المجلس الأطلسي" في واشنطن إنّ الأوروبيين "يتطلّعون إلى الصين بقصر نظر حتى يتمكّنوا من بيع منتجات أوروبية بتكلفة جيوسياسية هائلة، ما يزيد من اعتمادنا على الصين بدلاً من تقليصه".

وفي إشارة مبطّنة إلى تصريحات ماكرون، شدّد الرئيس البولندي على أنّه "لا يمكنك أن تحمي أوكرانيا اليوم وأن تقول غداً إنّ تايوان ليست من شأنك". 

وتابع "أعتقد أنّه إذا سقطت أوكرانيا، لا سمح الله، إذا تمّ غزو أوكرانيا، فقد تهاجم الصين في اليوم التالي تايوان".

وأثار الرئيس الفرنسي جدلاً بعد زيارته الرسمية للصين حين قال إنّ أوروبا لا ينبغي أن تنحاز إلى الولايات المتحدة أو الصين في حال نشوب نزاع بشأن تايوان.

كما سخر الرئيس البولندي من مفهوم الاستقلالية الاستراتيجية الأوروبية، ملمّحًا مرة أخرى إلى تصريحات الرئيس الفرنسي.

وقال إنّ "الاستقلالية الأوروبية تبدو رائعة أليس كذلك؟ لكنّها تعني تغيير مركز الثقل الأوروبي تجاه الصين وقطع الروابط مع الولايات المتحدة".

وتابع "لا أستطيع حقّاً أن أفهم مفهوم الاستقلالية الاستراتيجية إذا كان يعني، عمليا، إطلاق النار على قدمنا"، واصفاً هذا الأمر بأنّه "خطأ فادح".

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: social media

نعت الحكومة الإيرانية، الإثنين، رئيس الجمهورية، إبراهيم رئيسي، بعيد العثور على المروحية التي تحطمت وهو على متنها في منطقة جبلية شمال غربي البلاد، وفي هذا السياق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعى ناشروه أنه يصوّر لحظة سقوط الطائرة المنكوبة.

ويظهر في المقطع المصور سقوط طائرة في غابة واسعة قبل أن تنفجر. وقد جاء في التعليقات المرافقة: "بالفيديو.. لحظة تحطم الطائرة التي على متنها الرئيس الإيراني ووزير خارجيته".

وبدأ انتشار هذا الفيديو حاصداً مئات المشاهدات والمشاركات على موقع فيسبوك ومنصة إكس، بعد ساعات على إعلان مسؤولين ووسائل إعلام إيرانية رسمية تعرض مروحية كانت تقل رئيسي، عصر الأحد، لـ"حادث" في منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية (غربي البلاد).

ونعت الحكومة الإيرانية ووسائل إعلام إيرانية، الإثنين، رئيسي والوفد المرافق له، وبثت وسائل إعلام رسمية صورة لرئيسي مرفقة بآيات من القرآن.

وأكدت الحكومة الإيرانية في بيان، الإثنين، أنها ستواصل العمل من دون "أدنى خلل" بعد وفاة رئيسي.

ووزعت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية لقطات تظهر رصد حطام الطائرة عبر مسيرة، حيث بدا الحطام متناثراً على مساحة غير واسعة عند سفح جبلي في منطقة ذات كثافة حرجية خضراء.

وكانت مروحية الرئيس ضمن موكب من 3 مروحيات تقله برفقة مسؤولين آخرين، أبرزهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، وإمام جمعة تبريز، علي آل هاشم، حسب وكالة إرنا.

حقيقة الفيديو

إلا أن الفيديو المتداول لا علاقة له بالحادث، فقد أظهر التفتيش عنه عبر محركات البحث أنه منشور منذ سنتين في مواقع جورجية، مما ينفي أن يكون حديثاً.

ونشرت مواقع إخبارية عدة الفيديو في أواخر يوليو 2022، على أنه يصور تحطم مروحية في منطقة جبلية بالقرب من منتجع غودوري في جورجيا.

وأمكن العثور على مقاطع أخرى صورت الحادث من زوايا مختلفة، والتأكد من أن الطائرة الظاهرة في الفيديو هي بالفعل لطائرة إنقاذ جورجية.