تجربة إطلاق الصاروخ الباليستي العابر للقارات "هواسونغ -15" في مطار بيونغ يانغ الدولي
تنفذ كورويا الشمالية تجرب صاروخية تلقى إدانات دولية

قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، الخميس، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا غير محدد في البحر قبالة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكورية.

وأفادت هيئة الأركان المشتركة بأن الصاروخ أطلق باتجاه بحر الشرق الذي يعرف أيضا باسم بحر اليابان، حسبما نقلت وكالة يونهاب.

بدورها أعلنت رئاسة الوزراء اليابانية على تويتر أن "كوريا الشمالية أطلقت ما يبدو أنه صاروخ بالستي".

وقال رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، إن الصاروخ "لم يسقط في الأراضي اليابانية"، وذلك بعد أن أصدرت حكومته تحذيرا لسكان هوكايدو بضرورة الاحتماء. 

من جهته صرح وزير الدفاع، ياسوكازو هامادا، للصحافة بأن الصاروخ الذي "يرجح أن يكون من فئة الصواريخ البالستية العابرة للقارات لا يبدو أنه سقط في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان".

ويأتي هذا التطور  كخطوة تحد هي الأحدث في سياق توترات حادة مع سيول وواشنطن.

والأسبوع الماضي، أعلنت كوريا الشمالية، أنها أجرت اختبارا جديدا على غواصة نووية "مسيرة"، في أحدث رد على المناورات الأميركية-الكورية الجنوبية.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن "معهد أبحاث علوم الدفاع الوطني في كوريا الديمقراطية أجرى اختبارا على نظام سلاح استراتيجي تحت الماء بين 4 و7 أبريل".

وأضافت أن الغواصة النووية المسيرة "هيل-2" أجرت محاكاة تحت المياه قطعت خلالها مسافة 1000 كلم.

وفي مارس، اختبرت كوريا الشمالية ما وصفته وسائل الإعلام الحكومية بأنه "غواصة مسيرة لهجوم نووي تحت الماء" وأطلقت صاروخا بالستيا عابرا للقارات.

وكثفت كوريا الشمالية جهود التطوير العسكري والنووي منذ أن باءت قمة هانوي بالفشل، والتي عقدت في عام 2019، بين زعيمها، كيم جونغ أون، والرئيس الأميركي آنذاك، دونالد ترامب. 

هيئة النزاهة في السعودية
هيئة النزاهة في السعودية (أرشيف)

أكدت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد  في السعودية، محاسبة "كل مسؤول مهما كان منصبه"، وذلك على خلفية حوادث التسمم التي وقعت في أحد مطاعم الرياض، وأسفرت عن إصابة العشرات وحدوث حالة وفاة، وفقا لما ذكرت صحيفة "عكاظ" المحلية.

وأوضحت الهيئة الرسمية المعروفة باسم "نزاهة" في بيانها، أنه صدرت توجيهات بـ"مساءلة ومحاسبة كل مسؤول، أيًّا كان منصبه، قصّر أو تأخّر في أداء مسؤولياته، على نحو ساهم في حدوث التسمم أو أخّر الاستجابة لتبعاته".

وأشار البيان إلى أنه تم تشكيل لجنة عليا للتحقق مما حدث، ومتابعة المحاسبة.

ونوهت "نزاهة" إلى أن التحقيقات الأولية التي أجرتها الهيئة، "أظهرت وجود محاولات لإخفاء أو إتلاف أدلة"، وأنه قد يكون هناك "تواطؤ من قلة من ضعاف النفوس" من مراقبي ومفتشي المنشآت الغذائية ممن سعوا إلى "تحقيق مكاسب شخصية غير مبالين بالسلامة والصحة العامة".

وشدد بيان الهيئة على أن حادثة التسمم "حظيت باهتمام بالغ" من قبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان.

وتأتي هذه التطورات في  أعقاب تسمم غذائي جماعي حدث أوائل مايو الجاري.

وذكرت الصحة السعودية وقتها، أن 50 شخصا من المصابين تأكد تشخيص حالاتهم بالتسمم الغذائي الوشيجي، مبينة أن "43 حالة تعافت وخرجت من المستشفى، وبقيت 31 حالة بالمستشفيات، من بينهم 20 في العناية المركزة، فيما هناك حالة وفاة واحدة".

وأشارت إلى أن جميع الحالات ارتبطت بتسمم غذائي "من مصدر واحد".

وكانت أمانة منطقة الرياض قد كشفت في بيان، عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه تقرر إغلاق معمل المنشأة المسؤولة عن تفشي حالات التسمم.

وأوضحت أنه "وفقا لعدد الحالات المسجلة، طبقت العقوبات النظامية، وأغلق المعمل الرئيسي للمنشأة الغذائية وجميع فروعها بمدينتي الرياض والخرج للمدة المقررة نظاما، وسيتم إتلاف جميع المواد الغذائية الموجودة في المعمل الرئيسي وفروع المنشأة، مع الإشراف على عملية تنظيف وتطهير جميع الأدوات والأجهزة وغيرها".