مهاجرون خلال عبور فجوة دارين الخطيرة بين كولومبيا وبنما
مهاجرون خلال عبور فجوة دارين الخطيرة بين كولومبيا وبنما

ذكرت منظمتان تابعتان للأمم المتحدة، الخميس، أن عدد المهاجرين الذين يعبرون طريق فجوة دارين أو "دارين غاب" الخطير بين كولومبيا وبنما قد يرتفع إلى ما يصل إلى 400 ألف هذا العام.

ومن شأن ذلك أن يمثل زيادة كبيرة عن 250 ألف مهاجر عبروا هذا المسار الخالي من الطرقات كثيف الغابات في عام 2022.

وقالت وكالتا الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والهجرة في تقرير، إن ما يقرب من 100 ألف شخص عبروا بالفعل هذا المسار حتى الآن هذا العام، أي ستة أضعاف الأعداد في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وإذا استمر هذا الاتجاه، فقد يعني ذلك المزيد من المهاجرين الذين يسعون للوصول إلى الولايات المتحدة عبر أميركا الوسطى والمكسيك.

ووصفت المنظمتان الوضع بأنه "تنقل غير مسبوق للأشخاص عبر الأميركيتين".

وتعهدت الولايات المتحدة بأن تساعد قواتها نظيرتيها الكولومبية والبنمية في جمع المعلومات الاستخبارية لتفكيك عصابات التهريب العاملة في "دارين غاب"، وهو طريق رئيسي للمهاجرين المتجهين إلى الولايات المتحدة من أميركا الجنوبية، حسبما قال مسؤول كبير في إدارة بايدن يوم الأربعاء.

وتعد المنطقة من بين أخطر أجزاء الطريق الطويل المؤدي إلى حدود الولايات المتحدة. وشجب مهاجرون وجماعات حقوق الإنسان الدولية الاعتداءات الجنسية والسطو والقتل في تلك الغابة النائية. هذا بالإضافة إلى الأخطار الطبيعية التي تشكلها الثعابين السامة واندفاع الأنهار.

وقال المسؤول إن القوات الأمريكية يمكن أن تساعد في اعتقال المهربين وتحديد "المخابئ" التي يحتجزون فيها المهاجرين.

وأعلنت الولايات المتحدة وبنما وكولومبيا،الثلاثاء، عن حملة طموحة مدتها 60 يوما لإغلاق طريق "دارين غاب".

وقال المسؤول إن فترة الـ 60 يوما لم تبدأ بعد ولا تزال قيد الدراسة، لكن هذا الجهد جزء من حملة أوسع للتحضير لإنهاء قيود الجائحة على التقدم بطلب اللجوء على الحدود الأمريكية المقرر أن تنتهي في 11 مايو.

الشرطة المصرية - أرشيفية
الشرطة المصرية - أرشيفية

كشفت وزارة الداخلية المصرية ملابسات واقعة "تحرش" سائق سيارة تابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي بإحدى الفتيات في محافظة الجيزة، مؤكدة "ضبط المتهم".

وفي بيان الثلاثاء، قالت الوزارة:" في إطار جهود أجهزة الوزارة لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة الأهرام بمديرية أمن الجيزة من (إحدى الفتيات) بتضررها من قائد سيارة تابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي لقيامه بمحاولة التحرش بها، حال توصيلها بدائرة القسم".

ولامس السائق جسد الفتاة البالغة 14 سنة، وطالت يداه "موضع عفتها" أثناء استقلالها سيارته لدى عودتها من مدرستها بمنطقة حدائق الأهرام، وفق صحيفة "المصري اليوم".

وفي محضر الشرطة، قالت الفتاة إنها طلبت سيارة من أحد تطبيق والنقل الذكي وأثناء سيرها رفقة السائق فوجئت به يتوقف في مكان ناءً ليضع يديه على جسمها، لكنها لاذت منه بالفرار بفتح باب السيارة وصرخت في الشارع ولولا خشية افتضاح أمر المتهم لتعدى عليها بالضرب.

وعلى جانب آخر، نفت أسرة السائق الاتهامات المنسوبة إليه، وقالت: "إن الأمر لدى جهات التحقيق، وإن ابنهم موجود أمام رجال المباحث بنقطة شرطة حدائق الأهرام"، وفق المصدر ذاته.

ومن جانبها أكدت الداخلية المصرية، أنه عقب تقنين الإجراءات تم تحديد وضبط مرتكب الواقعة والسيارة المستخدمة في الواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية.

"تحرش ومحاولات اغتصاب".. هل انتشرت "فوبيا سيارات الأجرة" في مصر؟
حالة من "الخوف" ضربت قطاع واسع من المواطنين المصريين بعد تكرار وقائع التعدي والتحرش ومحاولات الاغتصاب على فتيات وسيدات مصريات، من قبل بعض سائقي التطبيقات الذكية الخاصة بالتوصيل بالسيارات، فهل انتشرت "فوبيا سيارات الأجرة" في مصر؟

وخلال الأشهر الماضية تكررت وقائع التحرش ومحاولات اغتصاب السيدات والفتيات داخل السيارات التابعة لتطبيقات النقل الذكي.