قوات أميركية في سوريا - صورة أرشيفية.
قوات أميركية في سوريا - صورة أرشيفية.

أعلنت القيادة الوسطى للجيش الأميركي "سنتكوم" الاثنين عن استهداف قيادي بارز في تنظيم داعش بغارة شنّتها في شمال سوريا، وقالت إنه كان مسؤولاً عن التخطيط لهجمات للتنظيم في الشرق الأوسط وأوروبا ورجحت "أن يكون قتل".

وقال قائد القيادة الوسطى مايكل كوريلا في بيان إن القوات الأميركية "شنّت غارة بمروحية في شمال سوريا فجر اليوم (..) استهدفت قيادياً بارزاً" في التنظيم.

وأوضح أن القيادي المستهدف كان "مسؤولاً عن التخطيط لهجمات إرهابية لتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط وأوروبا". ورجحت "أن تكون الغارة أدت إلى مقتل الشخص المستهدف" فيما "قتل "مسلحان آخران" من دون أن تكشف عن هوية أي واحد منهم.

ولم تسفر الغارة عن مقتل أو إصابة أي جندي أميركي أو مدنيين، وفق سنتكوم.

وقال كوريلا: "على الرغم من تدهور داعش، إلا أنه لا يزال قادرا على القيام بعمليات داخل المنطقة ولديه رغبة في الضرب خارج منطقة الشرق الأوسط". وأضاف "سنواصل الحملة التي لا هوادة فيها ضد داعش".

وقال جو بوتشينو، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية: "هذه العملية تؤكد من جديد التزامنا الثابت تجاه المنطقة والهزيمة الدائمة لداعش. سوف نقدم تفاصيل إضافية قريبا".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات التحالف الدولي نفذت عملية إنزال جوي في ريف جرابلس الواقع ضمن نفوذ الفصائل السورية الموالية لأنقرة "مستهدفة قيادياً بارزاً" في التنظيم.

ودارت اشتباكات عنيفة بعد عملية الإنزال وفق المرصد، تخللها قصف بصاروخين استهدفا المبنى الذي يسكنه القيادي.

وأشار المرصد إلى أن العملية انتهت  "بمقتل عنصرين من فصيل صقور الشمال كانوا بالقرب من موقع الإنزال الجوي، وشخص ثالث مرافق للقيادي المستهدف".

ونقل المرصد عن مصادر  محلية قولها إن القيادي المستهدف في العملية يُدعى أبو البراء، وينحدر من بلدة السفيرة الواقعة في ريف حلب شمال البلاد.

من جانبها، أعلن فصيل "صقور الشام" الموالي لأنقرة مقتل اثنين من عناصره "أثناء خروجهم من منازلهم لتفقد ما يحصل" عقب عملية الإنزال.

وأضاف في تغريدة على تويتر أن "الرجل المستهدف هو عايد الهلال وهو نازح منذ ستة أشهر إلى المنطقة" نافياً أن يكون له أية صلة بالفصيل.

جزيرة مايوركا واحدة من أشهر الوجهات السياحية في إسبانيا
جزيرة مايوركا واحدة من أشهر الوجهات السياحية في إسبانيا

لقي 4 أشخاص مصرعهم وأصيب 21 آخرون بجروح، في انهيار سقف مطعم في مايوركا، الجزيرة السياحية الشهيرة الواقعة في أرخبيل الباليار الإسباني.

وقالت متحدثة باسم جهاز الطوارئ في الأرخبيل لوكالة فرانس برس: "هناك 4 قتلى و21 جريحاً إصاباتهم متفاوتة الخطورة".

وأوضحت أنه في عداد الضحايا، أشخاص من "جنسيات متعددة"، دون أن تدلي بمزيد من التفاصيل بهذا الشأن.

وفي منشور على منصة إكس، قال جهاز الطوارئ إن 7 من الجرحى حالتهم "خطيرة للغاية"، و9 حالتهم "خطيرة". وأضاف أن الجرحى "نقلوا إلى مستشفيات مختلفة في بالما"، عاصمة جزيرة مايوركا.

وجزر الباليار الواقعة في البحر المتوسط، والمعروفة بمياهها وشواطئها الصافية، تعتبر ثاني أكثر المناطق السياحية في إسبانيا بعد كاتالونيا.

وفي 2023، استقبل الأرخبيل أكثر من 14 مليون سائح، وفق الأرقام الرسمية.