الأمم المتحدة عرضت بالتفصيل انجازات الحكومات والبرلمانات ذات التمثيل النسائي المرتفع
الأمم المتحدة تحتج على "تنصت الولايات المتحدة" على مكالمات الأمين العام وكبار المسؤولين الأمميين. إرشيفية.

أعلنت الأمم المتّحدة، الثلاثاء، أنّها أعربت رسمياً للولايات المتّحدة عن "قلقها" إزاء تقارير صحفية نقلت عن وثائق مسرّبة أنّ الاستخبارات الأميركية تنصّتت على اتّصالات الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش.

وقال المتحدّث باسم الأمم المتّحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين إنّ المنظّمة الدولية تدين "أعمالاً تتعارض مع التزامات الولايات المتّحدة".

وأضاف "لقد أعربت الأمم المتحدة رسمياً للبلد المضيف عن قلقها إزاء التقارير الأخيرة التي تفيد بأنّ اتصالات الأمين العام وغيره من كبار مسؤولي الأمم المتحدة خضعت لمراقبة وتدخّل من قبل الحكومة الأميركية".

وأضاف أنّ "الأمم المتحدة أوضحت أنّ مثل هكذا إجراءات تتعارض مع التزامات الولايات المتّحدة بموجب ميثاق الأمم المتّحدة واتفاقية امتيازات وحصانات الأمم المتّحدة".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" نقلت عن وثائق سرّية للبنتاغون تمّ تسريبها أنّ الولايات المتّحدة تنصّتت على محادثات أجراها غوتيريش مع مسؤولين آخرين في الأمم المتّحدة، لا سيّما بشأن أوكرانيا.

وأكد مسؤولون أميركيون الوثائق المتداولة خضعت للتلاعب والتزوير.

ووجّهت محكمة فدرالية أميركية الجمعة إلى جندي شاب لائحة اتّهام لتسريبه سلسلة وثائق دفاعية سرّية، تتعلّق خصوصاً بالحرب في أوكرانيا، في معلومات أدّى انكشافها لوضع واشنطن في موقف حرج.

المسلحون هاجموا مقر إقامة المشرع الاتحادي فيتال كاميرهي
المسلحون هاجموا مقر إقامة المشرع الاتحادي فيتال كاميرهي

أعلن جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية عن إحباط محاولة انقلاب "فاشلة"، تورط فيها مقاتلون كونغوليون وأجانب، وألقي القبض عليهم، حسب ما ذكرت وكالتي "رويترز" و"فرانس برس".

وفي وقت مبكر، الأحد، سمع دوي إطلاق نار في عاصمة الكونغو، حيث اشتبك مسلحون يرتدون الزي العسكري مع حراس أحد كبار السياسيين في حي قريب من القصر الرئاسي، مما أدى إلى مقتل 3 أشخاص، وفقا لما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية، في وقت سابق عن متحدث باسم السياسي ووسائل إعلام محلية.

وذكر المتحدث ميشيل موتو موهيما، على منصة "إكس"، أن المسلحين هاجموا مقر إقامة فيتال كاميرهي، المشرع الاتحادي ونائب رئيس الوزراء السابق للاقتصاد في كينشاسا، لكن حراسه تصدوا لهم.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية، بأن الرجال المسلحين هم جنود كونغوليون.

وكان كاميرهي مرشح لمنصب رئيس الجمعية الوطنية في الكونغو بالانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها، السبت، لكنها تأجلت بسبب خلاف داخل الحزب الحاكم.

وقتل رجلا شرطة وأحد المهاجمين في تبادل إطلاق النار الذي بدأ حوالي الساعة 4:30 صباحا في المنزل الواقع في شارع تشاشي، على بعد كيلومترين من القصر الرئاسي، وفقا لموهيما.

وأصدرت سفارة الولايات المتحدة في الكونغو تنبيها أمنيا، وحثت على توخي الحذر بعد "تقارير عن إطلاق نار".