عناصر من الشرطة الفرنسية - صورة تعبيرية. أرشيف
عناصر من الشرطة الفرنسية - صورة تعبيرية. أرشيف

أصيب 10 أشخاص بجروح أربعة منهم بالغة بعد أن صدمت سيارة حشدا خلال مهرجان دولي في شمال فرنسا السبت، وفق ما أفاد مسؤولون محليون. 

وقالت سلطات با-دو-كاليه إن التقارير الأولية تفيد أن السائق المسن فقد السيطرة على السيارة واصطدم بالمارة خلال مهرجان للطائرات الورقية في بلدة بيرك-سور-مير الساحلية.

وأفادت خدمات الطوارئ أن أربع نساء أصبن بجروح بالغة، وبينهن متقاعدتان تبلغان 75 و82 عاما.

ويقام المهرجان السنوي على مدار عدة أيام، ويستقطب مئات الآلاف من الزوار من أنحاء العالم.

شعار منصة "إكس"
الدراسة استندت إلى مراجعة المشاركات على "إكس" على مدار شهرين

تنتشر الحسابات المزيفة التي تنشر حول الانتخابات الرئاسية الأميركية على منصة التواصل الاجتماعي "إكس"، وفقا لتقرير من شركة لتحليل وسائل التواصل الاجتماعي تمت مشاركته مع رويترز حصريا قبل إصداره يوم الجمعة.

وجد محللون من شركة التكنولوجيا الإسرائيلية "سيابرا"، التي تستخدم مجموعة فرعية من الذكاء الاصطناعي تسمى التعلم الآلي لتحديد الحسابات المزيفة، أن 15٪ من حسابات "إكس" التي تشيد بالرئيس السابق دونالد ترامب وتنتقد الرئيس جو بايدن مزيفة.

ووجد التقرير أيضا أن 7٪ من الحسابات التي تشيد ببايدن، وهو ديمقراطي، وتنتقد ترامب، وهو جمهوري، مزيفة.

تستند دراسة سيابرا إلى مراجعة المشاركات على "إكس" على مدار شهرين بدءا من الأول من مارس الماضي.

وتضمنت المراجعة تحليل علامات التصنيف الشائعة وتحديد المشاعر من حيث ما إذا كانت المشاركات إيجابية أو سلبية أو محايدة.

ويظهر التحليل أن الحسابات المزيفة المكتشفة حديثا قد زادت بمقدار عشرة أضعاف خلال شهري مارس وأبريل، ويستشهد التقرير بـ 12,391 ملفا شخصيا غير حقيقي مؤيد لترامب من إجمالي 94,363 و 803 ملفا شخصيا غير أصلي مؤيد لبايدن من إجمالي 10,065.

ولم يرد متحدث باسم "إكس" على طلب للتعليق على الحسابات المزيفة، كما لم يرد ممثلون من البيت الأبيض وحملة ترامب.

وتخضع "إكس" وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي لمزيد من التدقيق منذ عام 2016، عندما تدخلت روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في محاولة لتعزيز ترشيح ترامب وإلحاق الضرر بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ويراقب مسؤولو الانتخابات وخبراء المعلومات المضللة عبر الإنترنت مرة أخرى الروايات المضللة قبل انتخابات 5 نوفمبر.

وقالت "سيابرا" إن الحسابات المزيفة التي تشيد بترامب في هذه الدورة هي جزء من حملة منسقة للتأثير على الرأي العام والتأثير على المناقشات عبر الإنترنت. ولم يحدد التقرير الأفراد أو الجماعات التي تقف وراء الحملة.

وأوضحت "سيابرا" أنها اتخذت هذا القرار بناء على أدلة بما في ذلك استخدام علامات تصنيف متطابقة وحقيقة أن الحسابات المزيفة نشرت منشورات وتعليقات في نفس الوقت.

ووجد التقرير أن الحسابات المزيفة المؤيدة لترامب دفعت برسالتين رئيسيتين: "صوت لترامب" و "بايدن هو أسوأ رئيس شهدته الولايات المتحدة على الإطلاق".

وقال نائب رئيس "سيابرا"، رافي مندلسون: "يشير مستوى التنسيق إلى أن هناك هدفا شائنا وأن هناك عملية كاملة من أجل تغيير رأي الناس"، وقال التقرير إن الحسابات المزيفة التي تدعم بايدن ليست جزءا من حملة منسقة، حيث لم يتم تحديد السمات المميزة لحملة منسقة، مثل الحسابات المزيفة التي تنشر في نفس الوقت.

وقللت "إكس" منذ فترة طويلة من استخدام الحسابات المزيفة على منصته. وقالت في مايو 2022 إن أقل من 5٪ من مستخدميها النشطين يوميا كانوا "كاذبين أو غير مرغوب فيهم" بناء على مراجعة داخلية للحسابات.

وفي ذلك الوقت ، قدرت "سيابرا" أن 13.7٪ من ملفات تعريف المنصة كانت غير أصلية.

وفي منشور "إكس" في 4 أبريل، كتب إليون ماسك أن "تطهير المنصة من الروبوتات والمتصيدون" كان جاريا وأن الشركة "ستتعقب الأشخاص المسؤولين وتستخدم القوة الكاملة للقانون ضدهم".

وفي أكتوبر، اختبرت الشركة برنامجها "Not a Bot" في نيوزيلندا والفلبين لمكافحة برامج الروبوت ومرسلي البريد العشوائي.