A torchlight procession marches during a demonstration in Yerevan, Armenia, Sunday, April 23, 2023, to commemorate the…
أحرق النشطاء علمي تركيا وأذربيجان خلال مسيرة لإحياء ذكرى مقتل 1.5 مليون أرمني في نهاية عهد الإمبراطورية العثمانية.

سار نحو 10 آلاف شخص حاملين مشاعل، ليلة الأحد، في العاصمة الأرمينية لإحياء ذكرى 1.5 مليون أرمني قتلوا في تركيا العثمانية قبل أكثر من قرن، وفقا لتقرير نشرته وكالة أسوشيتدبرس الأحد.

بدأت المسيرة، التي انطلقت من ساحة مركزية في يريفان إلى مجمع تذكاري مترامي الأطراف،  بحرق النشطاء علمي تركيا وأذربيجان. وتصاعدت التوترات بين أرمينيا وأذربيجان خلال الأشهر القليلة الماضية، منذ قطع الطريق المؤدية إلى منطقة ناغورنو كاراباخ العرقية الأرمينية داخل أذربيجان.

ويقدر المؤرخون أنه في الأيام الأخيرة من عهد الإمبراطورية العثمانية ، قُتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرمني على أيدي الأتراك العثمانيين في ما يعتبر على نطاق واسع أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

ويطالب الأرمن بالاعتراف بمقتل هؤلاء على أنه إبادة جماعية.

وبينما أقرت تركيا بوفاة كثيرين في تلك الحقبة، لكنها رفضت مصطلح الإبادة الجماعية، قائلة إن عدد القتلى مبالغ فيه وأن الوفيات نتجت عن اضطرابات أهلية أثناء انهيار الإمبراطورية العثمانية.

تحتفل أرمينيا رسميا الاثنين بيوم ذكرى الإبادة الجماعية، تاريخ بدء عمليات القتل في عام 1915.

صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل
صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل | Source: Facebook: @Makan.Digital

أثار مقطع فيديو لنسخة قرآن ممزقة عثر عليها في حمامات متجر كبير في إسرائيل يملكه رجل أعمال شهير، الجدل فيما فتحت الشرطة تحقيقا بالأمر.

ووفق تقرير نشرته هيئة البث الإسرائيلية "مكان" عثر عاملون في "شبكة حوانيت" في مدينة حيفا، على نسخة ممزقة من القرآن، فيما أشار أحد العمال الذي تم إخفاء هويته إلى أنه عثر أكثر من مرة على أوراق ممزقة من القرآن ملقاة إما في النفايات أو في الحمامات.

ويعتبر القرآن هو الكتاب الأكثر تقديسا عند المسلمين.

و"شبكة حوانيت" هو أحد المتاجر الكبيرة التي يملكها رجل الأعمال الإسرائيلي، رامي ليفي.

وقال العامل لـ"مكان" إنه توجه لمدير الفرع، وأبلغه بما عثر عليه وتكرار الأمر، مشيرا إلى أنه وعدد من العمال الآخرين "هددوا بعمل إضراب حتى يظهر الفاعل".

ولكن بعد عدة أيام قال لهم مدير الفرع إنه "لا يمكنه فعل أي شيء"، ولهذا توجهوا إلى مدير الأمن في الفرع الذي لم يفعل شيئا، وهذا ما دفعهم إلى التوجه إلى الإعلام.

وقال مدير الفرع، شيمعون مالكا، إنه "تم إجراء تحقيق لمعرفة ما جرى.. ولكن لا يوجد كاميرات في الحمامات للحفاظ على الخصوصية، وحاولنا أن نستفسر ونتحقق حيال ما جرى بالضبط".

وأكد أن الجميع "في المتجر يعيش بانسجام مميز جدا، إذ يأتيه الكثير من المسيحيين والمسلمين واليهود"، معبرا عن "أسفه" لما حصل.

مالك المتجر رامي ليفي، تشير هيئة البث الإسرائيلية إلى أنه "حاول التقليل من أهمية ما حصل" وحتى "إنكاره".

ولكن بعد مواجهته بالفيديو المصور للنسخة الممزقة من القرآن، أكد أنه "ضد ما حصل، سواء أكان التوراة أو الكتاب المقدس للمسيحيين أو المسلمين".

وأكد ليفي أن "جميع العمال يصلّون متى ما يريدون"، مشددا على أن "كل شخص ودينه، ويحظر التعرض لمعتقدات الآخر الدينية".

وأضاف أنه إذا عُرِف الشخص الذي قام بذلك سيتم "طرده".

وأشار تقرير "مكان" إلى أن مثل هذه الحادثة قد توجد "توترا" البلاد في "غنى عنها" في هذا الوقت.