البنتاغون أعرب عن التزامه بنقل الرعايا الأميركيين العاملين في أفغانستان
جنود أميركيون في مطار كابول أثناء الانساحب من أفغانستان في أغسطس 2021.

نفى البيت الأبيض، الأربعاء، ضلوع واشنطن في قتل حركة طالبان الأفغانية العقل المدبّر للهجوم الانتحاري على مطار كابول خلال الانسحاب الفوضوي للقوات الأميركية من البلاد في 2021.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي في مؤتمر صحفي "ليست لدينا أي علاقة بذلك"، رافضا أي تلميحات على أن واشنطن قد تكون قدّمت معلومات أو مساعدة من أي نوع كانت، مباشرة أم غير مباشرة، في العملية.

وفجّر انتحاري ينتمي الى تنظيم الدولة الإسلامية نفسه وسط حشود من الناس في محيط المطار أثناء محاولتهم الفرار في 26 أغسطس 2021. وأسفر الانفجار عن مقتل 183 شخصا بينهم 13 جنديا أميركيا كانوا يؤمنون المطار خلال انسحاب قوات بلادهم بعد أكثر من 20 عاما على غزوها أفغانستان.

وكان البيت الأبيض أعلن الثلاثاء إن زعيم خلية تنظيم الدولة الإسلامية التي خططت للهجوم، قتل على يد طالبان.

وأوضح كيربي في بيان إن الشخص الذي لم يُذكر اسمه "كان مسؤولا كبيرا في تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان ومتورطا بشكل مباشر في التخطيط لعمليات مثل آبي غيت، والآن لم يعد قادرا على التخطيط أو شن هجمات"، في إشارة إلى موقع الهجوم قرب المطار.

وولاية خراسان هي فرع التنظيم المتطرف في أفغانستان وباكستان.

وأكد كيربي الثلاثاء أن الشخص "قُتل في عملية لطالبان"، دون تفاصيل إضافية.

وردا على سؤال الأربعاء، لم يحدد كيربي كيف أمكن للاستخبارات الأميركية الحصول على معلومات بشأن مقتله.

وأضاف "لا جدال في أن عدم قدرة هذا الشخص بعد الآن على التحضير، التخطيط وتنفيذ اعتداءات، هو أمر جيد".

واعتبر أن وفاته تظهر نجاعة استراتيجية واشنطن في مكافحة الإرهاب.

وتابع "لقد عملنا بجدّ فعلا على زيادة قدراتنا بالعمل عن بعد منذ الانسحاب من أفغانستان"، مشددا على أن ذلك لا يعني فقط الاكتفاء بشنّ ضربات عن بعد بل أيضا "أن نكون قادرين على رؤية ومعرفة ومراقبة" ما يحصل.

وأوضح "أعتقد بأننا أثبتنا أنه حتى إذا كان الأمر أصعب في بعض المواضع، الا أن عدم تواجدنا على الأرض لا يجعل الأمور مستحيلة... ملاحقة الإرهابيين لا تتطلب بالضرورة البقاء في ميدان حرب".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت تمكنها في 31 يوليو 2022، من قتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بضربة من طائرة مسيّرة في أفغانستان.

وخلال الانسحاب الأميركي الذي أنجز في 30 أغسطس 2021، سيطر مقاتلو طالبان سريعا على القوات الأفغانية التي درّبها الغرب، ما دفع بالقوات الأميركية المتبقية الى تنفيذ عمليات إجلاء من مطار كابول. 

وتمكنت عملية جسر جوي عسكري غير مسبوقة من إخراج أكثر من 120 ألف شخص من البلاد في غضون أيام.

وتنخرط قوات طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية في معارك في مناطق بأفغانستان، ويشير مراقبون إلى الجماعة الجهادية باعتبارها أكبر تحد أمني للحكومة الأفغانية الجديدة.

ويؤكد قادة طالبان سيطرتهم بالكامل على الأمن في البلاد والقضاء بشكل كبير على أي تهديد لتنظيم الدولة الإسلامية وعدم وجود تنظيم القاعدة، علما بأنهم لم يؤكدوا بعد مقتل الظواهري.

التوتر بين مصر وإسرائيل تزايد منذ إعلان الجيش الإسرائيلي عن عملية عسكرية في رفح جنوبي غزة
التوتر بين مصر وإسرائيل تزايد منذ إعلان الجيش الإسرائيلي عن عملية عسكرية في رفح جنوبي غزة

أكد مسؤول أمني إسرائيلي حدوث تبادل لإطلاق نار بين جنود إسرائيليين وقوات مصرية عند معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، الاثنين.

وقتل جندي مصري وأصيب آخر بتبادل إطلاق النار، وفق ما نقل مراسل الحرة عن وسائل إعلام، فيما تحدثت هيئة البث الإسرائيلية عن إصابات وسط عناصر الجيش الإسرائيلي بعد الاشتباك مع القوات المصرية في معبر رفح.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، افيخاي أدرعي، على منصة "أكس": "قبل بضع ساعات وقع حادث إطلاق نار على الحدود المصرية، ويجري التحقيق في هذا الموضوع. كما يجرى التواصل مع الجانب المصري بهذا الشأن".

وتتضارب المعلومات بشأن من بدأ عملية إطلاق النار على الطرف الآخر. 

واتهمت مصادر عسكرية إسرائيلية تحدثت لموقع صحيفة يدعوت أحرونوت الإسرائيلية الجنود المصريين بأنهم هم من أطلقوا النار أولا باتجاه الجنود الإسرائيليين عند معبر رفح، الذين ردوا بإطلاق النار من جانبهم.

ويأتي الحادث وسط توتر في العلاقات بين مصر وإسرائيل على خلفية الحرب في غزة.