الجثث عثر عليها في في غابة شاكاهولا بشرق كينيا
الجثث عثر عليها في في غابة شاكاهولا بشرق كينيا

انتشلت ثماني جثث جديدة، يوم الأربعاء، في غابة شاكاهولا بشرق كينيا، ليرتفع عدد الوفيات المرتبطة بجماعة دينية تدعو إلى الصيام الشديد "للقاء يسوع" إلى 98 شخصا، كما ذكر مصدر في الشرطة الكينية.

وكانت السلطات أعلنت، مساء الثلاثاء، توقف البحث عن مقابر جماعية بهدف تشريح الجثث وفتح مشرحة مخصصة لذلك، لكنها استأنفت عمليات البحث الأربعاء.

وصرح مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس: "واجهتنا صعوبة كبيرة اليوم (الأربعاء) بسبب المطر لكن في نهاية المطاف انتشلنا ثماني جثث"، مؤكدا أن "العمليات ستتواصل اليوم" الخميس.

وكان محافظ المنطقة رودا أونيانشا قد صرح أن عمليات البحث سمحت بالعثور على 39 شخصًا على قيد الحياة في منطقة شاسعة تبلغ مساحتها 325 هكتارًا شملها المسح من قبل المحققين، موضحا أن 22 شخصا اعتقلوا.

وبدأ تحقيق شامل بشأن مجموعة "غود نيوز إنترناشيونال تشرتش" برئاسة بول ماكينزي نثينغي الذي قال إن الموت جوعا يرسل الاتباع إلى الله.

وقد أوقف بعدما سلم نفسه للسلطات في 14 أبريل خلال العمليات الأولى للشرطة في الغابة، ومن المتوقع أن يمثل أمام القضاء في الثاني من مايو. 

وسبّب الكشف عما يسمى الآن "مذبحة غابة شاكاهولا" صدمة في كينيا وأثار دعوات إلى قمع الطوائف في الدولة ذات الغالبية المسيحية. 

وقال حسن موسى المسؤول في الصليب الاحمر الكيني أنه تم الابلاغ عن اختفاء 311 شخصا "بينهم 150 قاصرا" في ماليندي.

وأوضح أن "هؤلاء هم اشخاص معظمهم من كينيا، لكن بينهم مواطنون من تنزانيا ونيجيريا"، مشيرا إلى أن "بعضهم فقدوا منذ سنوات".

ويرأس بول ماكينزي نثينغي جماعة دينية مسيحية إنجيلية أسسها عام 2003، تحمل اسم " غود نيوز إنترناشيونال تشورتش"، أو "Good News International church"، ويدعو إلى الصيام عن الطعام حتى الموت للقاء المسيح، على حد مزاعمه.

"ملاقاة الرب"

وبحسب موقع "توكو" المحلي الكيني، يجمع ماكينزي أتباعه حول أفكاره ومعتقداته بإقناعهم أنه قادر على التحدث إلى الله بشكل مباشر.

ويضيف الموقع أيضًا أن تقارير غير مؤكدة، تعود إلى عام 2016، أشارت إلى أن أحد أتباع ماكينزي باع كل ممتلكاته مقابل 20 مليون شلن كيني (نحو 164 ألف دولار أميركي)، ليفتتح رجل الدين بهذا المبلغ قناة تلفزيونية ساهمت في نشر أفكاره بشكل واسع، لكن السلطات أغلقتها لاحقًا عام 2018.

ونقل موقع "توكو" عن سيدة تدعي فيلومينا كيلو أنها تمكنت من الحصول على قطعة أرض بسعر رخيص في منطقة شاكاهولا، وانتقلت إلى تلك المنطقة مع طفليها، حيث يفرض ماكينزي سيطرته ويروّج لأفكاره.

وبعد 3 أيام من انتقالها، اقتحم كوخها 3 أشخاص وسلموها خطة مفصلة بكل ما يجب أن تقوم به على مدار اليوم.

وبحسب تلك القواعد، يصوم الأطفال أولا حتى الموت "لملاقاة الرب"، وتتبعهم النساء، ثم الرجال في النهاية "هروبا من المعاناة في هذا العالم".

ونقل تلفزيون "أن تي في" الكيني عبر موقعه الإلكتروني، تصريحات رئيس الأساقفة من أبرشية نيري وسط البلاد، أنطوني موهيريا، دعا فيها إلى ضرورة مراجعة ثروات رجال الدين للتخلص من تلك المشكلات.

كما طالب بفرض قوانين رادعة على رجال الدين المخالفين و"المارقين".

وأرجع انتشار الكنائس المماثلة لتلك التي يقودها ماكينزي إلى الجشع، مشيرًا إلى أن دعوته ربما تواجه انتقادات بسبب "قادة الكنائس الفاسدين الذين جمعوا ثروات ضخمة".

حتى لو وجد سلاح ليزري لن يصيب هدف متحرك في ظروف جوية مماثلة. أرشيفية
خبراء إيرانيون يحققون في أسباب سقوط الطائرة. أرشيفية

بعد أيام من مقتل الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، بحادث تحطم مروحية في شمال غرب إيران، نشرت السلطات الإيرانية، الخميس، التقرير الأول للجنة العليا في التحقيق في أسباب سقوط الطائرة.

وقتل ثمانية من الركاب، من بينهم الرئيس الإيراني ووزير الخارجية الراحل، حسين أمير عبداللهيان، وأفراد الطاقم عندما تحطمت الطائرة الهليكوبتر التي تقلهم في منطقة جبلية قرب الحدود الأذربيجانية.

وأشار تقرير اللجنة الذي نشرته وكالة تسنيم للأنباء إلى أن مجموعة من الخبراء والمختصين تم إرسالهم إلى مكان الحادث، حيث تم جمع معلومات مرتبطة بسقوط الطائرة، مؤكدين استمرار التحقيقات لإبداء رأي قاطع لمعرفة حقيقة ما حصل.

وتوصلت اللجنة إلى ست نتائج حتى الآن: 

- استمرت المروحية في السير بمسارها المخطط له، ولم تخرج عنه.

- قبل نحو دقيقة ونصف من وقوع الحادث، تواصل قائد المروحية التي تعرضت للحادث مع مروحيتين أخريين من مجموعة الطيران.

- لم يُلاحَظ تعرض بدن الطائرة لأثر إطلاق رصاص أو في بقية مكوناتها.

- اشتعلت النيران في المروحية بعد اصطدامها بمرتفَع.

- بسبب تعقيدات المنطقة جغرافيا، والضباب وانخفاض درجات الحرارة امتدت عمليات الاستطلاع خلال الليل وحتى صباح الاثنين بمساعدات طائرات إيرانية مسيرة، والتي عثرت على مكان الحادث بالتحديد، حيث استطاعت قوات الاستطلاع البرية الوصول إليها.

- لم يلاحَظ أي شيء غير عادي في محادثات طاقم المروحية مع برج المراقبة.

ودعت اللجنة إلى عدم إيلاء الاهتمام لأي تكهنات حول الحادث، مؤكدة استمرار الخبراء في عمليات الفحص الفني، وأنه سيتم نشر ما يتوصلون إليه لاحقا.

ولقي رئيسي، البالغ 63 عاما، حتفه، الأحد، إلى جانب وزير الخارجية وستة أشخاص آخرين عندما تحطمت المروحية التي كانوا يستقلونها في منطقة جبلية في شمال غرب البلاد خلال عودتهم من مراسم تدشين سد عند الحدود مع أذربيجان.

"ليزر فضائي أسقط مروحية الرئيس الإيراني".. خبراء يكشفون الحقيقة
حتى الآن لم تكشف السلطات الإيرانية الظروف والعوامل التي سقطت فيها الطائرة الهليكوبتر الذي أودى بحياة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قبل أيام، إلا أن منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي تزعم إسقاطها بسلاح "ليزر فضائي".

وانتخب رئيسي، في عام 2021، خلفا للمعتدل، حسن روحاني، فيما كان الاقتصاد يعاني من تداعيات العقوبات الأميركية إزاء نشاطات إيران النووية. 

وشهدت إيران خلال تولي رئيسي المحافظ المتشدد السلطة احتجاجات واسعة النطاق وتفاقم الأزمة الاقتصادية.

وبعد مقتله، قدمت روسيا والصين، حليفتا إيران وقوى إقليمية تعازيها، وكذلك فعل حلف شمال الأطلسي، في حين وقف مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت.