البرهان قال إن قوات الدعم السريع "ميليشيا قبلية" تريد السيطرة على الدولة
البرهان في الأمم المتحدة يعد بنقل السلطة للمدنيين

رفض قائد الجيش في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الجلوس مع قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي" ووصف قواته بـ"المتمردة على الدولة"، مشيرا إلى أنه طرح عليه عرضا يقضي بتنحي كليهما عن المشهد لكنه "رفض ذلك".

وقال البرهان في تصريحات لقناة "الحرة"، الجمعة، إنه "من غير المقبول الجلوس مع حميدتي باعتباره جهة متمردة على الدولة".

واندلعت منذ أكثر من أسبوع اشتباكات دامية قتل فيها العشرات بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني في الخرطوم ومدن أخرى، واتهم كل طرف الآخر بمحاولة الانقلاب.

وأوضح البرهان أنه قال لحميدتي: "إذا كانت مشكلتنا شخصية فالحل أن يتنحى كلانا من منصبه"، وأضاف أن الأخير رفض هذا العرض.

واتهم البرهان قوات الدعم السريع بـ"افتعال هذه الحرب بسبب رفضها الاندماج في القوات المسلحة".

وتحدث قائد الجيش السوداني عن المبادرات الرامية لوقف القتال في البلاد وأشار إلى أنه قد يوفد "ممثلا لمبادرة إيغاد إذا قبل بها الطرف الآخر"، كما أكد البرهان أن "المبادرة الأميركية جادة ويمكن البناء عليها".

وتشمل مبادرة "إيغاد" إرسال ممثل عن الجيش إلى جوبا عاصمة جنوب السودان المجاورة لإجراء محادثات مع قوات الدعم السريع، وفقا لما أعلنه الجيش السوداني الأربعاء.

على الصعيد الميداني اتهم البرهان "قوات الدعم السريع بانتهاك الهدنة منذ صباح الجمعة"، ونفى في الوقت ذاته "سيطرة قوات الدعم السريع على المطار".

وقال أيضا إن قوات الجيش "تستهدف فقط نقاط ارتكاز قوات الدعم السريع ولا نستهدف الأحياء السكنية"، مبينا أن طيران الجيش لا ينفذ طلعاته الجوية إلا حين يرصد تحركات لتلك القوات.

وحذر البرهان من أن الحرب الجارية في السودان قد تنتقل إلى الإقليم.

ونفى البرهان الاتهامات التي وجهتها قوات الدعم السريع والمتعلقة باستعانة الجيش بجهات خارجية خلال المواجهات، مضيفا بالقول: "إطلاقا، ليست هناك أي جهة خارجية تتعاون معنا.. لا نريد أن يتم تدويل الصراع أو تتدخل فيه أطراف أخرى خارجية".

وفي رد على سؤال بشأن مصير الرئيس المخلوع عمر البشير بعد هروب معاونين له من السجن، قال البرهان إنه "موجود تحت الحراسة داخل السودان".

تنويه:  الحرة تحاول استضافة قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو "حميدتي" لإتاحة الفرصة لجميع الأطراف السودانية التعليق على التطورات الجارية في السودان. وقد وعد المكتب الإعلامي لقائد قوات الدعم السريع الحرة بمقابلة مع حميدتي منذ نحو أسبوع.

لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: social media

نعت الحكومة الإيرانية، الإثنين، رئيس الجمهورية، إبراهيم رئيسي، بعيد العثور على المروحية التي تحطمت وهو على متنها في منطقة جبلية شمال غربي البلاد، وفي هذا السياق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ادعى ناشروه أنه يصوّر لحظة سقوط الطائرة المنكوبة.

ويظهر في المقطع المصور سقوط طائرة في غابة واسعة قبل أن تنفجر. وقد جاء في التعليقات المرافقة: "بالفيديو.. لحظة تحطم الطائرة التي على متنها الرئيس الإيراني ووزير خارجيته".

وبدأ انتشار هذا الفيديو حاصداً مئات المشاهدات والمشاركات على موقع فيسبوك ومنصة إكس، بعد ساعات على إعلان مسؤولين ووسائل إعلام إيرانية رسمية تعرض مروحية كانت تقل رئيسي، عصر الأحد، لـ"حادث" في منطقة جلفا في مقاطعة أذربيجان الشرقية (غربي البلاد).

ونعت الحكومة الإيرانية ووسائل إعلام إيرانية، الإثنين، رئيسي والوفد المرافق له، وبثت وسائل إعلام رسمية صورة لرئيسي مرفقة بآيات من القرآن.

وأكدت الحكومة الإيرانية في بيان، الإثنين، أنها ستواصل العمل من دون "أدنى خلل" بعد وفاة رئيسي.

ووزعت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية لقطات تظهر رصد حطام الطائرة عبر مسيرة، حيث بدا الحطام متناثراً على مساحة غير واسعة عند سفح جبلي في منطقة ذات كثافة حرجية خضراء.

وكانت مروحية الرئيس ضمن موكب من 3 مروحيات تقله برفقة مسؤولين آخرين، أبرزهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، وإمام جمعة تبريز، علي آل هاشم، حسب وكالة إرنا.

حقيقة الفيديو

إلا أن الفيديو المتداول لا علاقة له بالحادث، فقد أظهر التفتيش عنه عبر محركات البحث أنه منشور منذ سنتين في مواقع جورجية، مما ينفي أن يكون حديثاً.

ونشرت مواقع إخبارية عدة الفيديو في أواخر يوليو 2022، على أنه يصور تحطم مروحية في منطقة جبلية بالقرب من منتجع غودوري في جورجيا.

وأمكن العثور على مقاطع أخرى صورت الحادث من زوايا مختلفة، والتأكد من أن الطائرة الظاهرة في الفيديو هي بالفعل لطائرة إنقاذ جورجية.