الصين تطور برنامج المناطيد
الصين تطور برنامج المناطيد | Source: CNN

حصلت شبكة "سي أن أن" الأميركية على صور التقطت بواسطة الأقمار الصناعية لمنطاد في قاعدة عسكرية صينية بالصحراء في شمال غرب الصين.

وقالت الشبكة إن الصور التقطت للبالون التابع للجيش الصيني قبل نحو ثلاثة أشهر من إسقاط منطاد التجسس الصيني قبالة سواحل ولاية ساوث كارولاينا الأميركية.

وأوضحت أن صور المنطاد الجديدة، التي التقطتها في نوفمبر الماضي، شركة "بلاك سكاي"، تشير إلى تقدم ملحوظ في برنامج تطوير المناطيد الصينية، إذ بدا أنه أكثر قدرة على المناورة مما سبق رصده، أو معرفته من قبل عنها.

وتظهر الصور منطادا بطول حوالي 30 مترا على مدرج بطول كيلومتر تقريبا، في مجمع عسكري صحراوي، بالقرب من نقطة محورية تستخدم لإطلاق المناطيد، وحظيرة طائرات ضخمة يبلغ ارتفاعها حوالي 275 مترا.
 
وقال المدير التنفيذي لمعهد أوكلاهوما للفضاء، جامي جاكوبس، إن منطادا كهذا قد يمتلك قدرات متطورة ربما تسمح له بالتحليق لفترات طويلة.

وفي فبراير 2023ـ أسقطت الولايات المتحدة منطادا صينيا كان يحلق فوق أراضيها، وقالت إنه كان ضمن برنامج للتجسس يشرف عليه الحزب الشيوعي الحاكم. ونفت الصين بشدة هذا الأمر .

سيلفي للطيار الأميركي مع المنطاد الصيني
وثائق سرية مسربة تكشف أسرارا جديدة عن "مناطيد التجسس الصينية"
كانت وكالات الاستخبارات الأميركية على دراية بوجود ما يصل إلى أربعة مناطيد تجسس صينية إضافية، وكانت الأسئلة تدور حول القدرات الحقيقية لذلك الذي حلق فوق الولايات المتحدة القارية في يناير وفبراير، وفقا لوثائق استخباراتية عالية السرية لم يتم الإبلاغ عنها سابقا، ونشرتها صحيفة "واشنطن بوست".

وأدت هذه الحادثة إلى تسليط الضوء على برامج المناطيد الصينية التي يرى خبراء أنها أقل تكلفة وتوفر معلومات استخباراتية أكثر دقة من الأقمار الصناعية.

وقال إيلي هايز، الباحث الذي يدرس برنامج المناطيد الصينية، إن ظهور المنطاد في منشأة عسكرية صينية يمثل تحولا ملحوظا في تكنولوجيا المناطيد، إذ يعني أنه لم يعد مقتصرا على المؤسسات المدنية، وإن كانت الأخيرة تتعاون مع الجيش الصيني منذ سنوات.

وتقول "سي أن أن" إن الجيش الصيني أنشأ وحدة جديدة، معنية ببراءات الاختراع المعنية بالمناطيد.

ولكن مع ذلك، يشير التقرير إلى صور سابقة تظهر أن حظيرة الطائرات الضخمة لم تشهد أي أنشطة حولها تقريبا منذ تصميمها، في عام 2013، ويستبعد جاكوبس أن تكون الحظيرة قد صممت خصيصا للمنطاد المشار إليه، لأن كبر حجمها يناسب طائرات بحجم أكبر، لذلك يرجح أن يكون المنطاد فقط مركبة اختبار. 

لكن النشاط في الموقع في ازدياد، وتُظهر صور أخرى أن أعمال البناء والحفر تحت الأرض وصب الأساسات مستمرة، وليس واضحا الغرض منها.

ويؤكد هايز أن أحد المؤشرات على زيادة العمل في برنامج المناطيد هو خروج منطاد كبير من حظيرة الطائرات.

Smoke rises following Israeli strikes during an Israeli military operation in Rafah
الهجوم الإسرائيلي على رفح أثار غضبا وتنديدا من زعماء العالم

قدمت الإدارة الأميركية، الثلاثاء، توضيحات لما يمكن اعتباره "عملية كبيرة" في رفح، والتي قد تدفع واشنطن إلى تغيير سياستها تجاه إسرائيل إذا نفذت على الأرض.

وقال مستشار اتصالات الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي،  في مؤتمر صحفي، إن التعريف الأكثر اكتمالا لما يعتبره "عملية برية كبيرة" في رفح، يمكن أن تؤدي إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل. لكنه، أشار  إلى إن تصرفات إسرائيل هناك، لم تصل بعد إلى ذلك المستوى.

وفي إشارة إلى مفهوم "العملية الكبيرة"، قال كيربي "لم نرهم يقتحمون رفح، ولم نرهم يدخلون بوحدات كبيرة وأعداد كبيرة من القوات في أرتال وتشكيلات في شكل مناورة منسقة ضد أهداف متعددة على الأرض، هذه هي العملية البرية الكبيرة.. لم نر ذلك".

وأثار الهجوم الإسرائيلي على رفح المستمر منذ ثلاثة أسابيع غضبا وتنديدا من زعماء العالم بعد غارة جوية، الأحد، أسفرت عن مقتل 45 شخصا على الأقل.

وحذرت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، إسرائيل، مرارا، من شن هجوم عسكري واسع النطاق في رفح، وهي مدينة في جنوب غزة مكتظة بالنازحين الذين اتبعوا أوامر إسرائيل السابقة بالإخلاء إلى هناك. 

وقد حذر بايدن نفسه، إسرائيل علنا هذا الشهر، من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا قامت قواتها "باجتياح بري كبير هناك" دون خطة ذات مصداقية لحماية المدنيين.

وطلبت إسرائيل من نحو مليون مدني فلسطيني نزحوا بسبب الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر تقريبا الإخلاء إلى منطقة المواصي عندما بدأت هجومها البري في رفح في أوائل مايو. 

وذكرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الثلاثاء أن الكثيرين نزحوا من رفح منذ ذلك الحين.

وردا على سؤال حول تقارير ذكرت أن القوات الإسرائيلية تقدمت إلى وسط رفح، قال كيربي "ما أفهمه، وأعتقده أن الإسرائيليين تحدثوا عن ذلك، أنهم يتحركون على طول ما يسمى ممر فيلادلفيا، الذي يقع على مشارف المدينة، وليس داخل حدود المدينة".

وأضاف كيربي "لم نر عملية برية كبيرة وهذه الدبابات تتحرك على طول ممر أبلغونا من قبل أنهم سيستخدمونه على مشارف البلدة لمحاولة الضغط على حماس".

وأمرت محكمة العدل الدولية الأسبوع الماضي إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح فورا في حكم طارئ تاريخي في قضية رفعتها جنوب أفريقيا وتتهم إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

وقالت إسرائيل إنها استهدفت اثنين من كبار عناصر حماس خلال غارة الأحد ولم تكن تنوي التسبب في خسائر بين المدنيين.

وقال كيربي "لا أعرف كيف يمكن لأي شخص أن يشكك في أنهم كانوا يحاولون ملاحقة حماس بطريقة دقيقة ومحددة"، مضيفا أن الولايات المتحدة ستنتظر نتائج التحقيق الإسرائيلي في الواقعة.

والولايات المتحدة إلى حد بعيد أكبر مورد للأسلحة إلى إسرائيل، وقد قامت بتسريع عمليات نقل الأسلحة بعد الهجمات التي قادتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر.

وكان البنتاغون قد أشار في وقت سابق إلى أن الولايات المتحدة ما زالت تعتبر أن العملية الإسرائيلية في رفح "محدودة النطاق".

وقالت مساعدة المتحدث باسم البنتاغون سابرينا سينغ في مؤتمر صحافي إن الإدارة الأميركية لن تدلي بمزيد من التعليقات بانتظار إنجاز الجيش الإسرائيلي التحقيق في الواقعة.

وأضافت وفق ما نقلت عنها فرانس برس "بالطبع نأخذ ما جرى في نهاية الأسبوع على محمل الجد. لقد رأينا المشاهد. إنها مروّعة للغاية".

وكان معبر رفح نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية قبل أن تكثف إسرائيل هجومها العسكري على الجزء الحدودي لقطاع غزة في وقت سابق من هذا الشهر وتسيطر على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قتلوا في الهجوم الإسرائيلي حتى الآن. 

وشنت إسرائيل حربها الجوية والبرية على القطاع بعد أن هاجم مقاتلو حماس، إسرائيل، في السابع من أكتوبر 2023، ما أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة.