مقتل 3 جنود إسرائيليين وعنصر أمن مصري على الحدود بين البلدين
مقتل 3 جنود إسرائيليين وعنصر أمن مصري على الحدود بين البلدين

أعادت السلطات الإسرائيلية، جثمان "الشرطي المصري" منفذ الهجوم الأخير على الحدود، بناء على طلب السلطات المصرية، بحسب ما نقلته هيئة البث الإسرائيلية.

وذكرت هيئة البث، الاثنين، أنه تم إعادة "جثمان الشرطي المصري الذي نفذ هجومًا على الحدود الإسرائيلية المصرية إلى بلاده، بناء على طلب المصريين".

وأضافت، أن "إسرائيل كانت تنوي إعادة الجثمان فور طلب المصريين، وذلك لأنه لا ينتمي إلى منظمة إرهابية، وليس هناك من مسألة صفقة تبادل أسرى".

والسبت، أردى عنصر أمن مصري ثلاثة جنود إسرائيليين بالرصاص قبل أن يُقتل، وأعلنت السلطات الإسرائيلية والمصرية تعاونهما في الملف.

الحدود المصرية الإسرائيلية تنظمها معاهدة السلام بينهما
حدود مصر وإسرائيل.. سنوات هادئة و"حوادث قليلة"
استبعد خبيران تحدث معهما موقع الحرة أن تتأثر العلاقات المصرية الإسرائيلية بالحادث الذي وقع على الحدود بين البلدين، السبت، الذي أسفر عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وشرطي مصري، لكنهما أكدا ضرورة معالجة المشاكل الأمنية في منطقة سيناء

وقال الجيش الإسرائيلي، إن "رئيس الأركان هرتسي هاليفي قرر أنه سيتم خلال أسبوع، عرض التحقيق العملياتي في أعقاب تسلل المخرب على الحدود المصرية والذي أسفر عن مقتل جندييْن ومجندة، كما أوعز تشكيل طاقم تحقيق لدراسة الطريقة العملياتية لحماية حدود سلام".

وذكر الجيش أن قائد الفرقة 80، العميد ايتسيك كوهين، أجرى تحقيقاً ميدانياً في منطقة الحدود بين اسرائيل ومصر، بمشاركة مندوبين عن وزارة الدفاع المصرية.

وأضاف الجيش أنه يعمل بتعاون كامل ووثيق مع مصر للوقوف على ظروف الواقعة، مشيرا إلى أن رئيس لواء العلاقات الخارجية، إفي ديفرين، يقوم بالتنسيق مع مندوبي الجيش المصري.

واعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، أن حادث إطلاق النار "خطير واستثنائي"، وأنه ستجري فحص وقائعه بدقة.

وأثنى نتانياهو، على دور الجيش الإسرائيلي في "تصفية" عنصر الأمن المصري الذي وصفه بـ"المخرب".

وعلى الجانب المصري، أكد الجيش أن "عنصر أمن" مصريا قُتل، وكذلك ثلاثة عناصر "من قوة التأمين الإسرائيلية" على الحدود بين البلدين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري، السبت "قام أحد عناصر الأمن المكلفة بتأمين خط الحدود الدولية بمطاردة عناصر تهريب المخدرات، وأثناء المطاردة قام فرد الأمن باختراق حاجز التأمين وتبادل إطلاق النيران، ما أدى إلى وفاة 3 أفراد من عناصر التأمين الإسرائيليين وإصابة 2 آخرين بالإضافة إلى وفاة فرد التأمين المصري أثناء تبادل إطلاق النار".

الاجتماع يأتي بعد تعهد بايدن بتنسيق رد دبلوماسي ردا على إيران
محموعة السبع عبرت عن القلق إزاء الازمة في غزة

ندد مسؤولو مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الأربعاء، بهجوم إيران على إسرائيل، كما تعهدوا بمواصلة العمل عبر "كل السبل الممكنة" لتسخير الأصول السيادية الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد اجتماع لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة إنهم "يتعهدون بالتنسيق الوثيق لأي إجراء مستقبلي لتقويض قدرة إيران على الحصول على الأسلحة أو إنتاجها أو نقلها لدعم الأنشطة الإقليمية المزعزعة للاستقرار".

كما عبروا عن القلق إزاء الأزمة في غزة، ودعوا لتحقيق استقرار في المنطقة بشكل عام.

وياتي ذلك في وقت قال مجلس قادة دول الاتحاد الأوروبي في بيان بعد اجتماع عقدوه، الأربعاء، إن التكتل سيفرض المزيد من العقوبات على إيران على خلفية الهجوم الذي شنته في الآونة الأخيرة على إسرائيل، خاصة فيما يتعلق بإنتاج المسيرات والصواريخ.

وشنت إيران للمرة الأولى هجوما مباشرا على إسرائيل، ليل السبت الأحد، ردا على ضربة استهدفت في الأول من أبريل القنصلية الإيرانية في دمشق، ونسبت إلى إسرائيل. وقد أدت إلى مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري بينهم ضابطان كبيران.